fbpx

أعراض نقص التغذية وأسبابها ومضاعفاتها| دليلك الشامل

476

إن إهمال أعراض نقص التغذية قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. لكن هل نظرت إلى طعامك ذات مرة وسألت نفسك: هل تحتوي وجباتك على كل العناصر الهامة لجسمك كي يؤدي وظائفه بشكل جيد دون معاناة أو شكوى؟

أعراض نقص التغذية وكيفية علاجها

وأنتِ عزيزتي الأم هل اطمأننت أن طفلك اليوم حصل على احتياجاته من الغذاء حتى ينمو ويلعب ويتعلم بطريقة صحية؟

في الأونة الأخيرة انتشرت أمراض كثيرة مرتبطة بسوء التغذية، والتي يمكن تجنب أكثرها إذا اهتم الشخص بنوعيات الغذاء التي يتناولها.

سنتعرف في هذا المقال عن أسباب وأعراض نقص التغذية والمضاعفات وكيف يمكن تجنبها؟

ماذا يقصد بنقص التغذية؟

هي حالة مرضية تحدث نتيجة عدم حصول الجسم على ما يلزمه من عناصر غذائية مثل الفيتامينات، والمعادن، والعناصر الغذائية الأخرى التي تمكنه من بناء أنسجته وقيام الأعضاء والأجهزة المختلفة بوظائفها الحيوية بشكل صحي وسليم.

وهذه الحالة من الممكن أن يكون سببها قلة الغذاء بالفعل أو عدم امتصاص الجسم للعناصر الموجودة في الغذاء بسبب حالة مرضية معينة. 

أعراض نقص التغذية

يتسبب سوء التغذية في أعراض عديدة لابد من ملاحظتها وعلاجها لتجنب المضاعفات الخطيرة التي قد تترتب عليها ومنها:

  • فقدان الوزن والكتلة العضلية للجسم.
  • بروز العينين.
  • إنتفاخ و تشققات اللسان والشفاه. 
  • شحوب الوجه وجفاف الجلد والشعر والأظافر.
  • تغيرات في صبغة الجلد.
  • سهولة حدوث الكدمات والجروح وعدم التئامها بسرعة.
  •  بروز البطن.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • قلة التركيز والنسيان.
  • الجفاف.

أنواع نقص التغذية

التغذية الناقصة

عدم حصول الجسم على ما يحتاجه من البروتين، أو الكربوهيدرات، أو الفيتامينات والمعادن؛ مما يؤدي إلى الهزال والتقزم أو نقص الوزن عن الطبيعي. ويعاني غالبية الأشخاص في هذا النوع أيضًا من نقص الحديد والزنك واليود وفيتامين أ. 

وهو أكثر شيوعًا في المناطق الفقيرة والدول النامية ووقت حدوث الجفاف والمجاعات والحروب.

التغذية المفرطة

هذا النوع من سوء التغذية لا ينتج عن قلة الطعام بل على العكس فيه يأكل المريض كميات كبيرة من الطعام الذي يحتوي على نسب كبيرة من الدهون والأملاح لكن لا يحتوي على العناصر الغذائية الهامة لبناء الجسم مثل الأغذية المصنعة والسريعة، مما يتسبب في الإصابة بالسمنة.

أمراض نقص التغذية

هناك أمراض تسببها سوء التغذية، هذه الأمراض لها مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة إذا لم يتم علاجها بشكل سليم مثل:

1- مرض كواشيوركور (Kwashiorkor Disease)

هي حالة مرضية تحدث نتيجة خلو الطعام من البروتين لمدة زمنية طويلة. ويحدث بها جميع أعراض نقص التغذية السابق ذكرها بالإضافة إلى أعراض أخرى تتميز بها مثل:

  • انتفاخ وامتلاء الجسم بالماء خاصًة اليدين والقدمين والوجه.
  • بروز البطن بشكل ملحوظ جدًا مع بروز السرة للأمام.

وهو مرض مضاعفاته خطيرة منها حدوث تأخر عقلي مدى الحياة ومشاكل بالقلب والكبد والكلى أو دخول الجسم بصدمة وغيبوبة ثم الوفاة.

2- مرض ماراسماس (Marasmus Disease)

هو حالة أخرى من حالات نقص الغذاء تحدث غالبًا نتيجة نقص الكربوهيدرات والبروتين ينتج عنها:

  • فقدان الوزن نتيجة فقدان الدهون والعضلات في الجسم.
  • بروز عظام الوجه والقفص الصدري.
  • نقص معدل نمو الجسم والأعضاء.

3- الأنيميا (فقر الدم)

عندما يحدث نقص فى كرات الدم الحمراء وهي إحدى مكونات الدم المسؤولة عن توصيل الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة يقل الأكسجين والطاقة التي تصل إلى أعضاء الجسم. 

من الممكن أن يكون سبب الأنيميا وراثي أو مكتسب نتيجة أحد الأسباب الآتية:

  • عدم قدرة الجسم على إنتاج كمية كافية من كرات الدم الحمراء.
  • حدوث نزيف أو فقد لكميات كبيرة من الدم.
  • الجسم يهاجم ويدمر كرات الدم الحمراء المنتجة حديثًا وهو سبب وراثي.

الأعراض

  • التعب والإرهاق.             
  • شحوب لون الجلد.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • زيادة ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • صداع ودوخة.

أنواع الأنيميا نتيجة نقص الغذاء

أنيميا نقص الحديد

 نتيجة عدم الحصول على كميات كافية من هذا المعدن الهام الذي يدخل في تكوين الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء، وهو شائع عند الحوامل، وأثناء الحيض.

تؤثر أنيميا نقص الحديد في مستوى التحصيل الدراسي والاستيعابي لطلبة المدارس إذ يعاني منها الكثير من الأطفال في سن الدراسة لذا علينا أن نعي أهمية الطعام المحتوي على الحديد في هذه السن.

أنيميا نقص الفيتامينات

 خاصةً حمض الفوليك وفيتامين ب-12 اللازمين لتكوين خلايا الدم الحمراء بصورة سليمة.

4- الكساح وهشاشة العظام

يسبب نقص الكالسيوم وفيتامين د لين العظام والكساح ومشاكل الأسنان في الرضع والأطفال الصغار وهشاشة العظام للبالغين. ويعد من أعراض نقص التغذية الأكثر انتشارًا من حولنا.

5. أمراض أخرى

يوجد حالات مرضية أخرى تحدث بسبب سوء التغذية مثل:

  • داء كرون (crohn’s disease) وهو مرض يسبب التهاب القناة الهضمية مما يؤثر على امتصاص الغذاء والاستفادة منه. 
  • داء السيلياك (celiac disease) وهو مرض مناعي فيه يهاجم الجسم أغشية الأمعاء الدقيقة في الجهاز الهضمي نتيجة الطعام المحتوي على مادة الجلوتين. 

التشخيص

يعتمد الطبيب في البداية على المظهر الخارجي، و ملاحظة أعراض نقص التغذية للجسم، وتوزيع الكتلة الدهنية به، وهل نمو الأعضاء مكتمل أم لا؟

كما يطلب من المريض استعراض العادات الغذائية ونوعية الأغذية التي يتناولها لكي يبدأ بحساب نسب كتلة الجسم.

قد يطلب الطبيب عمل بعض التحاليل مثل صورة الدم الكاملة مع تحديد نسب بعض المعادن والفيتامينات في الدم مثل الحديد، والكالسيوم، واليود، وفيتامين د.

تحليل عينات من البراز لمعرفة مدى سلامة الجهاز الهضمي، تحاليل وظائف الكبد والكلى يساعد في معرفة أسباب نقص التغذية، وأيضًا تحليل نسبة الألبيومين إذ إن سوء التغذية دائمًا ما يؤثر على نسبة هذا البروتين في الدم.

بعد التشخيص والوصول إلى السبب الرئيسي في هذه الحالة يبدأ الطبيب في وصف الأدوية والمكملات الغذائية المناسبة. ويضع قائمة بأهم المأكولات التي يجب أن يتبعها وغالبًا تحتوي هذه القائمة على جميع العناصر الغذائية التي تعوض الجسم عن إحتياجاته.

في الحالات الشديدة أو المتأخرة وخصوصًا الأطفال لأنهم يصابون بالجفاف في وقت أسرع من الكبار ربما يلجأ الطبيب إلى استعمال المغذيات في صورة محاليل مع إبقاء المريض تحت الملاحظة داخل المشفى.

طرق العلاج

تناول الطعام الصحي المتوازن الذي يحتوي على البروتينات والكربوهيدرات والفيتامينات والأملاح والمعادن، هو الأهم في تعويض الجسم عن كل ما يحتاج إليه وحمايته من ظهور أعراض نقص التغذية.

غذاء صحي للوقاية من أعراض نقص التغذية
  • الاهتمام بتناول اللحوم والأسماك والدجاج والبيض كمصدر للبروتين الحيواني والبقوليات مثل الفول والعدس كمصدر للبروتين النباتي إذ إن نقصه يعد من أهم أسباب نقص التغذية.
  • الخضروات الورقية والفواكه تمدان الجسم بالعديد من الفيتامينات والمعادن المختلفة.
  • السوائل وشرب الكثير من الماء يحافظ على أجهزة الجسم الداخلية ويعزز من كفاءتها.
  • ممارسة الرياضة بانتظام يحسن من كفاءة امتصاص الغذاء ويعمل على رفع المناعة.
  • تناول بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد والكالسيوم وفيتامين د وب وغيرها.

لكن كيف تقي الأم أطفالها من الإصابة بأعراض نقص التغذية؟

  • عليكِ عزيزتي الأم أن تدركي ما يحتاجه جسم طفلك في كل فترة من حياته وأن تعملي على إعداد الوصفات المغذية الغنية بالعناصر المختلفة من بروتينات ونشويات ودهون وفيتامينات.
  • الاهتمام بالرضاعة الطبيعية يقي الطفل من الأمراض ويعزز الجهاز المناعي بشكل كبير.
  • الفحص الدوري الشامل للطفل وتقييم طوله ووزنه بالنسبة للسن وتعريف الأم بأهم الأغذية المطلوبة للطفل في هذا العمر.
  • تشجيع الطفل على ممارسة الرياضة والنشاط البدني والذهني.
  • الحالة النفسية للطفل من أسباب نقص التغذية ولها أثر بالغ في ضبط الشهية و انتظام عمل الجهاز الهضمي، لكن بشرط استبعاد أمراض الجهاز الهضمي.

المصادر

Mayoclinic

Webmd

Hopkinsmedicine

Healthline

Medlineplus

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close