fbpx

 كيف نتناول أكل مناسب لمقاومة الإنسولين؟

62

لكي نعرف كيف نتناول أكل مناسب لمقاومة الإنسولين؛ لابد أن نعرف ما هو مرض مقاومة الإنسولين؟ وما أعراضه؟ وما علاجه؟

انتشر مرض مقاومة الإنسولين في الآونة الأخيرة نتيجة لطبيعة الحياة التي نعيشها في الوقت الحاضر، وأسلوب الحياة الخاطئ الذي يعيشه الكثيرون، وهو مرض شائع يحدث نتيجة عدم قدرة أعضاء وأنسجة الجسم على الاستجابة لهرمون الإنسولين.

إن هرمون الإنسولين هو هرمون يُفرز من خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس، ويعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم، عن طريق التحكم في كمية الجلوكوز التي تعبر من الدم إلى الخلايا لإنتاج الطاقة، وعند حدوث هذا المرض تصبح مستقبلات الهرمون غير قادرة على الارتباط به؛ مسبباً ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم وهذا على المدى الطويل يسبب مرض السكر النوع الثاني.

أسباب مقاومة الإنسولين

السبب الرئيسي ليس مفهوماً لأنه يختلف من شخص لآخر، ولكنه يمكن أن يحدث بسبب طفرة في جين INSR، وهذا الجين يوفر تعليمات لصناعة بروتين يسمى مستقبل الإنسولين، ويوجد هذا المستقبل على الغشاء الخارجي للخلية ويرتبط بالإنسولين ليبدأ بالعمل على إدخال الجلوكوز للخلايا لتنظيم السكر في الدم. 

ولكن عند حدوث طفرة يصنع الجين مستقبل أنسولين معيب؛ وبالتالي لا يرتبط بالإنسولين على الرغم من أن الإنسولين موجود في الدم.

عوامل الخطورة للإصابة بمقاومة الإنسولين 

هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، ومن أكثر العوامل خطورة هو الوزن الزائد أو السمنة وقلة النشاط البدني، ولكن هناك عدة عوامل أخرى مثل:

  • السن 45 سنة أو أكثر.
  • عدم أخذ قدر كافي من النوم.
  • التاريخ العائلي للمرض.
  • أمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.
  • متلازمة أكياس المبايض.
  • تاريخ من أمراض القلب أو الجلطة. 
  • الأمراض الهرمونية مثل متلازمة كوشنج ومتلازمة ضخامة الأطراف.
  • الحمل يمكن أن يسبب مرض السكر.
  • ينتشر في النساء أكثر من الرجال.
  • الأصول العرقية.

مرحلة ما قبل السكري

تحدث في الأشخاص الذين لديهم مقاومة للأنسولين، أو أن البنكرياس يفرز كمية غير كافية من هرمون الإنسولين لتنظيم السكر في الدم، ويصبح مستوى السكر في الدم مرتفعاً لفترة طويلة، ولكن ليس مرتفعاً كفاية ليُشخص كمريض سكر من النوع الثاني.

مرض السكر النوع الأول 

مرض وراثي يسبب ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم؛ بسبب أن الجهاز المناعي يهاجم خلايا بيتا في البنكرياس وبالتالي لا تفرز هرمون الإنسولين. 

هذا المرض يصيب 8% فقط من مرضى السكر، وينتشر أكثر بين الأطفال؛ وهذا يسبب قلقًا وتوترًا للوالدين بسبب كم النصائح والإرشادات المراد اتباعها للحفاظ على صحة طفلهما، بالإضافة لمعاناة الطفل من الحرمان من الأكل والتعليمات الكثيرة التي يجب عليه اتباعها طيلة حياته.

مرض السكر النوع الثاني

مرض ينتج عادةً من أسلوب الحياة الخاطئ، ويحدث نتيجة أن البنكرياس يفرز هرمون الإنسولين بكمية صغيرة غير قادرة على تنظيم مستوى السكر في الدم، أو يفرز البنكرياس الإنسولين بكمية طبيعية ولكن الخلايا لا تستجيب له. 

هذا المرض يصيب 90% من مرضى السكر، وينتشر في الكبار. يتقدم هذا النوع أسرع من النوع الأول، إذ تظهر الأعراض أسرع من النوع الأول. 

أعراض مرض السكر

  • تكرار التبول خاصة في الليل.
  • إجهاد، وصداع، ودوخة
  • فقدان الوزن.
  • عدم التئام الجروح بسرعة.
  • تشوش الرؤية.
  • العطش الشديد.
  • رعشة في اليد والقدم.

مضاعفات مرض السكر

  • مرض القلب والأوعية الدموية مثل: مرض الشريان التاجي، والذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية.
  • مشكلات جنسية لدى الرجال مثل ضعف الانتصاب. 
  • عدم انتظام الدورة الشهرية وحدوث تكيسات على المبايض لدى النساء.
  • تلف الأعصاب وخاصة في الساقين.
  • تلف الكلى.
  • تلف العينين وممكن أن يؤدي إلى العمى.
  • ضعف السمع.
  • الزهايمر.
  • الاكتئاب 

علاج مقاومة الإنسولين

كثيراً ما نسأل هل يمكن الشفاء من مقاومة الإنسولين؟

للأسف لا يمكن الشفاء تماماً من هذا المرض لأنه مرض مزمن ولكن يمكن إدارته والتعامل معه عن طريق:

  • إعطاء الإنسولين للمريض ولكن ليس باستمرار فقط عند الارتفاع القوي للسكر في الدم. 
  • علاج Metformin الذي ينظم مستوى الجلوكوز في الدم.
  • علاج sulphonylureas الذي يحفز البنكرياس لإفراز هرمون الإنسولين.
  • زيادة النشاط البدني وممارسة الرياضة .
  • خسارة الوزن الزائد.

 كيف أعالج مقاومة الإنسولين في المنزل؟

من أهم أسباب مقاومة الإنسولين هو قلة النشاط البدني، ومرض السمنة الذي انتشر كثيراً بسبب الإقبال على الوجبات السريعة وكثرة وسائل الرفاهية؛ ولذلك يجب على الأشخاص المصابين بهذا المرض أن يزيدوا من النشاط البدني وممارسة الرياضة وعليهم اتباع نظام غذائي صحي. 

1.النشاط البدني وممارسة الرياضة

إن الكثيرين يمارسون الرياضة لخسارة الوزن وبناء الكتلة العضلية والحصول على جسم جذاب ورشيق، ولكن يوجد الكثير من الفوائد الأخرى لصحة الإنسان وهي:

  • يقلل مستوى السكر في الدم لأنه يحرق الجلوكوز وبالتالي يساعد على تنظيم الإنسولين.
  • الوقاية من أمراض القلب والجلطات لأنه يحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية. 
  • الحفاظ على صحة البشرة والتخلص من التجاعيد.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • يُزيد من وصول الأكسجين للمخ فتُقوي الذاكرة والقدرات العقلية. 
  • التخلص من الأرق ويساعد على النوم بطريقة أفضل. 
  • تقوية المفاصل وعضلات الظهر.
  • يحسن الحالة المزاجية ويُقوي الثقة بالنفس. 
  • يقلل من ارتفاع ضغط الدم.

2.النظام الغذائي الصحي

إن تغيير أسلوب الحياة والعادات الغذائية يصنع فرقاً كبيراً في التحكم في مستوى الجلوكوز في الدم، ويُشكل تحدٍ كبير للمرضى، وخصوصاً في المناسبات، والاجتماعيات، والخروج مع الأصدقاء لعدم القدرة على تناول كل ما يشتهون؛ وهذا ما يجعلهم عرضة للقلق والتوتر ومن ثم الاكتئاب، بجانب العبء المادي الكبير لاحتياجهم الدائم للأدوية إذا أصبحوا مرضى بداء السكري.

إن النظام الصحي قليل الكربوهيدرات (low carbohydrates) نجح كثيراً في إدارة المرض، وتقليل حاجة الناس إلى الدواء، ويعتمد هذا النظام يحتوي على أكل مناسب لمقاومة الإنسولين، ولكن يجب استشارة الطبيب لتطبيق النظام ومتابعة مستوى السكر في الدم.

إن ريجيم الكارب المنخفض ليس معناه قطع الكربوهيدرات تماماً، ولكن تقليل كميتها أو استبدال جزء منها بالدهون والخضراوات الورقية حيث تحتوي على قيمة غذائية عالية وسعراتها الحرارية منخفضة، ولكن الدهون سعراتها الحرارية عالية فيجب تقليل كميتها. 

أكل مناسب لمقاومة الإنسولين

  • خضار نشوي: بطاطس، وذرة
  • خضار غير نشوي: بروكلي، وجزر، وفلفل، وطماطم
  • فاكهة: برتقال، وخوخ
  • حبوب الحبة الكاملة: قمح حبة كاملة، وأرز بني، وكيناوا
  • بروتين: لحمة قليلة الدهن، وفراخ، وسمك
  • ألبان قليلة الدسم: زبادي، وجبنة
  • دهون صحية: زيت الزيتون، ومكسرات

هل الأرز يؤثر على مقاومة الإنسولين؟

إن الكربوهيدرات التي تأتي من النبات مثل الأرز، والخبز، والبطاطس هي كربوهيدرات بسيطة سريعة الامتصاص تحتوي على كميات عالية من الألياف والسكر والنشا، وعند امتصاصها تتحول إلى جلوكوز الذي يمد الجسم بالطاقة؛ وبالتالي يرتفع الجلوكوز في الدم بسرعة كبيرة، ونظراً لعدم قدرة الإنسولين على تنظيم السكر في الدم وإدخاله إلى الخلايا؛ يظل الجلوكوز عالياً في الدم لفترة طويلة على الرغم من وجود الإنسولين في الدم بكميات كبيرة، ويكون المريض عرضة للإصابة بمرض السكري.

لذلك يجب استبدال الكربوهيدرات البسيطة مثل الأرز، والخبز، والبطاطس بالكربوهيدرات المعقدة بطيئة الامتصاص مثل الأرز البني، والقمح الحبة الكاملة، والكينوا، فيرتفع مستوى الجلوكوز تدريجياً ونحافظ على ثبات مستواه في الدم لذلك نريد أن نعرف ما هو الطعام الذي يجب تجنبه.

ما هي الأطعمة التي ترفع الإنسولين؟

لابد من تجنب بعض الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات لأنها ترفع مستوى السكر في الدم فيُفرز الإنسولين بكميات كبيرة؛ لذلك لا تعتبر ضمن قائمة (أكل مناسب لمقاومة الإنسولين) ومن هذه الأطعمة:

  • الطعام الذي يحتوي على الدهون المشبعة، والمهدرجة مثل: المقليات.
  • الحلويات بأنواعها، والأيس كريم، والمعجنات.
  • الأرز الأبيض، والدقيق الأبيض، والعدس، وفول الصويا.
  • المعلبات مثل: المربى، والحلاوة، والسيرب.
  • الألبان كاملة الدسم، والزبدة، وكريمة الطهي.
  • المشروبات المضاف إليها سكر مثل الصودا والعصائر ومشروبات الطاقة.
  • البقوليات مثل العدس والفاصوليا والحمص. 

المصادر

Patient

Medlineplus

NIH

Diabetes

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close