fbpx

الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض| خارطة طريق لرحلة صحية  

69

ولأن متلازمة تكيس المبايض هي الحالة الصحية الأولى التي تواجهها النساء اليوم، ويعاني أكثر من 1 من كل 5 من أعراضها. لذلك فإن معرفة الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض أمر مهم للغاية.

ووفقاً للجمعية الأمريكية للطب التناسلي، فإن معدل انتشار العقم لدى النساء المصابات بهذه المتلازمة يتراوح بين 70-80%. ولكن اتباع نظام غذائي صحي مناسب يمنع تفاقُم أعراض المرض لدى النساء المصابات. 

علاوة على ذلك، تُشير بعض الأبحاث إلى أن تناوُل الأطعمة المتوازنة التي تركز على الخضروات والفواكه غير النشوية والبروتينات الخالية من الدهون، والكربوهيدرات الصحية،

ومنتجات الألبان قليلة الدسم يُمكن أن تساعد الأشخاص الذين يُعانون من متلازمة تكيس المبايض على التمتع بصحة أفضل ومنع المضاعفات.

هل معرفة الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض لها أهمية؟

ولأن اتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات المكررة مثل الأطعمة السكرية والنشوية، وغيرها من الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض يمكن أن يسبب مقاومة الأنسولين وتفاقم الأعراض؛ لذلك يجب عدم تناول الأطعمة التالية:

1- الكربوهيدرات المكررة

يجب تجنب الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض المُعالج والمعجنات، والأرز الأبيض، والبطاطس البيضاء.

ولأنها تزيد من إنتاج مستويات الأنسولين فتصبح النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري. 

2- القهوة

ولأن القهوة تحتوي على مادة الكافيين، لذلك عند استهلاكها ترتفع مستويات هرمون الإستروجين. وتساعد أيضاً على زيادة الخلل الهرموني لدى مرضى تكيس المبايض.

3- الكحول

قد يؤدي الكحول إلى خلل في هرمون الإستروجين بسبب زيادة هرمون التستوستيرون، ويحفز أيضاُ الإفراز الزائد للهرمونات التي تتحكم في الإباضة. 

ويُمكن للكحول أن يخفض مستويات السكر في الدم فيؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول السكر وزيادة الوزن.

 4- الأطعمة المقلية

  • تحتوي هذه الأطعمة وخاصًة الوجبات السريعة على نسبة عالية جداً من الدهون غير الصحية. 
  • وتُزيد من مستويات السكر في الدم، وبعد ذلك تسبب انخفاضاً مفاجئاً فيها.
  • وغالباً ما تكون غنية بالملح؛ وبذلك تؤدي إلى زيادة الوزن والانتفاخ وضيق المعدة.

5- اللحوم الحمراء

  • تناوُل اللحوم الحمراء بكثرة قد يزيد من الالتهابات في الجسم ويقلل من مستويات هرمون البروجسترون.
  • ولأن شرائح اللحم تحتوي على دهون سيئة فقد يزيد من شدة الأعراض.

6- اللحوم المصنعة

ولأن اللحوم عالية المعالجة مثل النقانق ولحوم اللانشون والهوت دوغ تحتوي على كمية عالية من الدهون المشبعة، مما يزيد من الالتهاب وزيادة الوزن وتفاقُم أعراض المرض.

7- الدهون غير الصحية

  • تُسبب الدهون غير الصحية مثل الدهون المهدرجة أو المتحولة زيادة في مستويات هرمون الإستروجين في الجسم، بالإضافة إلى زيادة شدة أعراض متلازمة تكيس المبايض.
  • وتزيد هذه الدهون من خطر الإصابة بأمراض القلب والسمنة والسكري.

8- منتجات الألبان

يجب تجنب الحليب ومنتجات الألبان كاملة الدسم مثل اللبن الزبادي المحلى والجبن والآيس كريم من قبل النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.

لأنه يحتوي على بعض المواد الكيميائية التي تزيد من إنتاج هرمون الأندروجين، الذي يساعد على إنتاج هرمون الإستروجين، وبالتالي يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

9- منتجات الصويا

تؤدي منتجات الصويا إلى اختلال التوازن الهرموني؛ لأنها تحتوي على مركب يُسمى الإستروجين النباتي. الذي يحاكي هرمون الإستروجين، ويمكن أن ينخدع الجسم لتقليل هرمون الإستروجين.

10- المشروبات السكرية

ولأن المشروبات السكرية مثل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة من أكثر الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض التي تؤثر على النساء المصابات، لذا يجب تجنبها وهذا لسببين:

  • لأنها مليئة بالسكر الذي يؤدي إلى إطلاق الأنسولين، ويساعد السكر على دخول الخلايا. ويمكن أن تؤدي هذه العملية إلى تخزين الكثير من السكر على شكل دهون.
  • وتسبب أيضًا خللاً في إنتاج هرمون التستوستيرون.

ما هي بدائل الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض؟                                                     

ولكن بعض الدراسات أثبتت أن التركيز على الخضروات والبروتين الخالي من الدهون، وبعض أنواع الحبوب يساعد على تحسن الأعراض. فهذه الأطعمة هي بدائل الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض:

1- الفواكه والخضروات

  • ولأن الفواكه تحتوي على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف المهمة؛ لذلك فهي تقدم فوائد عديدة. ولكن يجب تجنب بعض الفواكه التي تحتوي على سعرات حرارية عالية مثل الموز الناضج والتمر.
  • ومن أمثلة الفواكه المفيدة التفاح والخوخ والعنب، والتوت الأحمروالكرز، وغيرها من الفواكه الملونة.
  • الخضروات الورقية الخضراء مثل السبانخ والبروكلي واللفت غنية بالفيتامينات والمعادن، ولذلك فهي مناسبة لمرضى تكيس المبايض؛ لأنها تدعم التوازن الهرموني والصحة العامة.

2- الدهون الصحية

هي دهون صحية مهمة للصحة العامة، وتساعد على إنتاج الهرمونات وتقليل الالتهاب. ومصادرها هي:

  • الأفوكادو.
  • المكسرات مثل اللوز والجوز والبندق.
  • البذور مثل بذور الكتان وبذور الشيا وبذور السمسم.
  • الزيتون وزيته، حيث يعتبر من أهم مصادر الدهون الصحية غير المشبعة.

3- البروتينات الخالية من الدهون

تدعم البروتينات صحة العضلات وتقلل من الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية، وتثبت نسبة السكر في الدم. 

وتتوفر البروتينات الخالية من الدهون في الأسماك والعدس والدواجن منزوعة الجلد.

4- الحبوب الكاملة

يجب استخدام الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والمعكرونة في النظام الغذائي لمتلازمة تكيس المبايض بدلاً من الأطعمة المصنوعة من الدقيق الأبيض المكرر. واستخدام الأرز البني أيضاً بدلاً من الأبيض.

5- شاي الأعشاب

النعناع والشاي الأخضر هما نوعان من أنواع شاي الأعشاب، اللذان قد يقدمان فوائد محتملة في إدارة أعراض متلازمة تكيس المبايض.

  • شاي النعناع له تأثيرات مضادة للأندروجين، لذلك يساعد على تقليل هرمونات الذكورة الزائدة المرتبطة غالباً بهذه المتلازمة.
  • ولأن الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة، لذلك تشير بعض الدراسات إلى تناوله لأنه قد يساعد على تحسين حساسية الأنسولين.

نصائح مهمة يجب مراعاتها مع الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض

يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تساعد على تحسن أعراض متلازمة تكيس المبايض. وتشمل هذه التغييرات:

أولاً: ممارسة الرياضة بانتظام

على الرغم من أن، تمارين القلب وتمارين رفع الأثقال قد تساعد الأشخاص الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض على تقليل الدهون في الجسم، وتحسين حساسية الأنسولين. ولكنها مهمة أيضاً لصحة أفضل.

ثانياً: الحصول على قسط كافٍ من النوم

ولأن قلة النوم تزيد من نشاط الهرمونات التي تسبب الجوع مثل الجريلين والكورتيزول، مما يؤدي إلى تناوُل المزيد من الطعام على مدار اليوم؛ ويسبب زيادة الوزن أو السمنة. 

ولكن الدراسات تشير إلى أن زيادة وقت النوم يقلل من الدهون في الجسم.

ثالثاً: التحكم في التوتر

ولأن مستويات الكورتيزول المرتفعة الناتجة عن الإجهاد المزمن تؤدي إلى مقاومة الأنسولين ودهون البطن؛ لذلك يجب تجنب الإجهاد على المدى الطويل لمنع تفاقم الأعراض.

ولكن إدارة التوتر من خلال اليوغا والتأمل والخروج في الهواء الطلق تساعد على خفض مستويات الكورتيزول.

رابعاً: المكملات الغذائية

علاوة على ذلك قد تساعد بعض المكملات الغذائية مثل ميو- إينوزيتول والكارنيتين الأشخاص الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض على إنقاص الوزن وإدارة أعراض معينة.

ولأن  تناوُل الأطعمة الممنوعة لمرضى تكيس المبايض قد يسبب تفاقم أعراض المرض، لذلك يجب على النساء المصابات بهذه المتلازمة اتباع نظام غذائي مناسب لحالتها الصحية مثل نظام الكيتو الذي يساعد على إنقاص الوزن وتحسن الأعراض على نحوٍ ملحوظ.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close