fbpx

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية

72

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية ماهو؟ وما هو النظام الغذائي الذي يحسن أداء الغدة الدرقية؟ إن كنت تتساءل عن هذا فمن المؤكد أنك تعاني من مشكلات في الغدة الدرقية, أو تؤثر في نحو ملحوظ على وزنك وأدائك اليومي, سنتعرف فيما يلي عن كل ما يدور في رأسك بخصوص هذا الشأن.

الغدة الدرقية: ما هي؟

الغدة الدرقية هي غدة صغيرة تشبه الفراشة تقع في الجزء السفلي من الرقبة. تلعب دورًا مهمًا في تنظيم عملية الأيض في الجسم، وهي المسؤولة عن إنتاج الهرمونات التي تتحكم في معدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم ووزن الجسم وغيرها من الوظائف الحيوية. تعد الغدة النخامية -غدة تقع في مركز الجمجمة- هي المتحكم الأول في معدل إفراز هرمونات الغدة الدرقية، عن طريق تعديل مستوى إفراز الهرمون الخاص بها؛ الهرمون المنبه للغدة الدرقية (TSH)، حيث ترسله إلى الغدّة الدّرقيّة لتخبرها بما عليها فعله.

تفرز الغدة الدرقية هرمونين: ثلاثي يودوثيرونين (T3) ورباعي يودوثيرونين (T4)، إذ يحددان كمية الطاقة التي تستخدمها خلايا الجسم، تحافظ الغدة الدرقية السليمة أيضًا على إفراز كمية كافية من الهرمونات التي يحتاج إليها الجسم. 

تختلف الأسباب المؤدية إلى أمراض الغدة الدرقية، وقد يصاب بها الأشخاص من مختلف الأعمار والأعراق؛ لكن النساء أكثر عرضة للإصابة بها من الرجال.

هناك نوعان رئيسان من أمراض الغدة الدرقية:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية: يحدث عندما تنتج الغدّة كمية زائدة من الهرمونات. يؤدي ذلك إلى زيادة معدل الأيض، وتسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، مثل:
    • فقدان الوزن
    • زيادة التعرق
    • سرعة ضربات القلب
    • عدم انتظام الدورة الشهرية
    • القلق
    • الأرق
  • قصور الغدة الدرقية: يحدث عندما تنتج الغدّة كمية غير كافية من الهرمونات. يؤدي ذلك إلى انخفاض معدل الأيض، وتسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، مثل:
    • زيادة الوزن
    • التعب
    • الإمساك
    • جفاف الجلد
    • تساقط الشعر
    • الاكتئاب

هل يوجد علاج غذائي لمرضى الغدة الدرقية؟

يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحي في تحسين أعراض أمراض الغدة الدرقية، كما يساعد على الحفاظ على الغدة الدرقية سليمة، ويحسن أداءها، سنذكر فيما يلي ما هو الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية؟ وبعض النصائح الغذائية لمرضى الغدة الدرقية:

  • الحصول على ما يكفي من اليود: 
منضدة عليها معلقة والكثير من ملح الطعام المتناثر كرمز لعدم كونه من الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية

يعد اليود عنصرًا أساسيًا لصحة الغدة الدرقية. يجب على الأشخاص الذين يعانون قصور الغدة الدرقية تناول مكملات اليود. كما يجب على الأشخاص الذين يعانون فرط نشاط الغدة الدرقية تجنب الأطعمة الغنية باليود، مثل المأكولات البحرية والملح المكرر.

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين:
سبورة عليها بعض الأطعمة الغنية بالبروتينات

 يساعد البروتين على تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم. يجب على الأشخاص الذين يعانون قصور الغدة الدرقية تناول الأطعمة الغنية بالبروتين، مثل اللحوم والأسماك والبيض والدواجن.

  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن:

تساعد الفيتامينات والمعادن في تحسين صحة الغدة الدرقية. يجب على الأشخاص الذين يعانون قصور الغدة الدرقية تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، مثل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.

ما هو الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية؟

يسأل الكثير عن أصناف الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية إذ لا توجد أطعمة محددة يجب تجنبها لمرضى الغدة الدرقية. ومع ذلك، قد يرغب بعض الأشخاص في تجنب الأطعمة التالية:

  • الأطعمة الغنية باليود:

 قد تؤدي الأطعمة الغنية باليود إلى تفاقم أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية. يجب على الأشخاص الذين يعانون فرط نشاط الغدة الدرقية تجنب الأطعمة الغنية باليود، مثل المأكولات البحرية والملح المعالج.

  • الأطعمة المصنعة:

تحتوي الأطعمة المصنعة على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون المشبعة والسكر المضاف. يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأطعمة المصنعة إلى زيادة الوزن، وهو أمر غير صحي لمرضى الغدة الدرقية.

  • الأطعمة المقلية:
بطاطس مقلية

 تحتوي الأطعمة المقلية على نسبة عالية من الدهون غير الصحية. يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأطعمة المقلية إلى زيادة مخاطرالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهو أمر شائع لدى مرضى الغدة الدرقية.

التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو:

يؤثر التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو-نوع من أمراض المناعة الذاتية- على الغدة الدرقية. كما يعد السبب الأكثر شيوعًا لنقص نشاط الغدة الدرقية.

يمكن أن تلعب الأنماط الغذائية دورًا في إدارة التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو. بعض الأنماط الغذائية التي أثبتت أنها مفيدة تشمل:

الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين:

الغلوتين هو بروتين موجود في القمح والشعير والجاودار. يشعر بعض المصابين بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو بتحسن عند تجنبهم للغلوتين. قد يُعْزَى هذا إلى أن الغلوتين يُحدِث التهابًا في الأمعاء، فيزيد من سوء أعراض التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو. يمكن أن تحسن الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين وظيفة الغدة الدرقية، وتقلل الالتهاب وتعزز فقدان الوزن لدى المصابين بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو.

الأنظمة الغذائية للإقصاء المناعي: 

تتضمن الأنظمة الغذائية للإقصاء المناعي إزالة بعض الأطعمة من النظام الغذائي لفترة من الوقت لمعرفة ما إذا كانت تسبب أعراضًا. تشمل الأطعمة الشائعة المزالة؛ الغلوتين ومنتجات الألبان وفول الصويا والبيض والذرة والفول السوداني والخضراوات الليليّة. بمجرد إنهاء نظام الإقصاء، تُعاد الأطعمة واحدة تلو الأخرى لمعرفة ما إذا كانت تسبب أي أعراض.

يمكن أن تساعد الأنظمة الغذائية للإقصاء المناعي في تحديد وتجنب الأطعمة المحفزة التي قد تؤدي إلى تفاقم أعراض التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو.

الأنظمة الغذائية المضادة للالتهابات: 

تركز الأنظمة الغذائية المضادة للالتهابات على الأطعمة التي تقلل الالتهاب في الجسم. بعض الأمثلة على الأطعمة المضادة للالتهابات تشمل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والدهون الصحية.

يمكن أن تساعد الأنظمة الغذائية المضادة للالتهابات في تقليل الالتهاب في الجسم، مما يمكن أن يحسن وظيفة الغدة الدرقية، ويقلل من أعراض التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو.

من المهم ملاحظة أنه لا يوجد نظام غذائي واحد يناسب الجميع لالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو. أفضل نظام غذائي لك يعتمد على احتياجاتك وتفضيلاتك الفردية. من المهم أيضًا التحدث إلى طبيبك قبل إجراء أي تغييرات كبيرة على نظامك الغذائي.

إذا كنت تعاني قصور الغدة الدرقية، فأنت بحاجة إلى تناول دواء يحتوي على بديل للهرمون الدرقي. يساعد هذا الدواء في تعويض الهرمونات التي لا تنتجها الغدة الدرقية على نحو كافٍ، كما يجب تناول دواء بديل الهرمون الدرقي على معدة فارغة، لأن الألياف يمكن أن تمنع امتصاصه. يجب تناول الدواء قبل 30 دقيقة على الأقل من تناول الطعام أو المشروبات الأخرى، بما في ذلك الماء.

إذا كنت تعاني مشكلات في الغدة الدرقية، فمن المهم أن تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا. كما يجب عليك استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب لحالتك.

المكملات الغذائية و الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية والتفاعلات مع هرمون الدرق:

هناك بعض أنواع الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية إلى جانب بغض المكملات الغذائية كونها قابلة للتتفاعل مع هرمون الدرق.

قد يؤدي هذا التفاعل إلى انخفاض أو زيادة فعالية الدواء. فيما يلي بعض الأشياء التي يجب تجنبها مع هرمون الدرق:

  • الأطعمة الغنية باليود:

يمكن أن يؤدي تناول الكثير من اليود إلى تفاقم أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية. يجب على الأشخاص الذين يعانون فرط نشاط الغدة الدرقية تجنب الأطعمة الغنية باليود، مثل المأكولات البحرية.

  • مكملات اليود:

لا ينصح بتناول مكملات اليود مع هرمون الدرق، إلا إذا كان يوصي بها الطبيب.

  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم أو الماغنيسيوم أو الكالسيوم:

يمكن أن تقلل هذه الأدوية من امتصاص هرمون الدرق. يجب تناول هرمون الدرق على معدة فارغة لمدة ساعة على الأقل قبل تناول مضادات الحموضة.

  • بعض الأدوية الخافضة للكوليسترول، مثل كوليسترامين (Prevalite) وكوليستيبول (Colestid):

يمكن أن تقلل هذه الأدوية من امتصاص هرمون الدرق. يجب تناول هرمون الدرق على معدة فارغة لمدة ساعة على الأقل قبل تناول هذه الأدوية.

  • بعض الأدوية التي تحتوي على الحديد أو الكالسيوم:

يمكن أن تقلل هذه الأدوية من امتصاص هرمون الدرق. يجب تناول هرمون الدرق على معدة فارغة لمدة ساعة على الأقل قبل تناول هذه الأدوية.

  • بعض الأدوية العشبية أو المكملات الغذائية:

يمكن أن تتفاعل بعض الأدوية العشبية أو المكملات الغذائية مع هرمون الدرق. يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي أدوية أو مكملات عشبية أثناء تناول هرمون الدرق.

فإذا كنت تتناول هرمون الدرق، فمن المهم أن تتحدث مع طبيبك حول أي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها. يمكن أن يساعدك طبيبك على تحديد ما إذا كانت هناك أي تفاعلات محتملة مع دوائك.

المصادر:

Mayo clinic

Healthline

NCBI

Todays Dietitian

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close