fbpx

التغذية المناسبة لطفل مصاب بالسكري

1.1K

اتباع نظام غذائي صحي أحد أهم الطرق للسيطرة على مرض السكري، ولكن هذا الأمر يمثل تحديًا كبيرًا عندما يكون المريض طفلًا صغيرًا؛ إذ يصعب السيطرة على الأطفال ورغباتهم في تناول السكريات والحلوى، ويصعب إجبارهم على اتباع نظام غذائي صحي. 

في هذا المقال -عزيزي القارئ- سنتحدث عن التغذية المناسبة لطفل مصاب بالسكري، فتابع معنا… 

ما هو مرض السكري؟ 

هو تراكم جزيئات الجلوكوز في الدم وعدم استهلاكها لإنتاج الطاقة من قبل الخلايا، فيزداد مستوى السكر في الدم عن المعدل الطبيعي، وتختلف العوامل المسببة لذلك وفقًا لنوع مرض السكري.

أنواع مرض السكري

يوجد نوعان من مرض السكري، هما مرض السكري من النوع الأول، ومرض السكري من النوع الثاني. 

مرض السكري من النوع الأول

في هذا النوع لا يستطيع البنكرياس إفراز الإنسولين بشكل طبيعي، فيتراكم السكر في الدم ولا يصل إلى الخلايا، وعادةً يظهر في مرحلة الطفولة. 

مرض السكري من النوع الثاني

في هذا النوع تفقد الخلايا حساسيتها تجاه الإنسولين، فلا يستطيع الإنسولين نقل السكر إلى الخلايا، يحدث عادة بسبب السمنة. 

تختلف طرق علاج كل نوعٍ عن الآخر، لكن يحتاج كلا النوعين إلى تناول أطعمة صحية للمحافظة على مستوى السكر في الدم. 

كيف يؤثر تناول الأطعمة المختلفة في مستوى السكر في الدم؟

يجب أن نفهم جيدًا تأثير الأطعمة المختلفة في مستوى السكر في الدم؛ لنستطيع اختيار حمية مناسبة لحالة الطفل، تحافظ على مستوى السكر في المعدل الطبيعي. 

بعض الأطعمة لها تأثير مباشر في مستوى السكر في الدم، والبعض الآخر يؤثر بشكل غير مباشر. 

أطعمة ترفع مستوى السكر في الدم بشكل مباشر؛ بسبب احتوائها على الكربوهيدرات:

  • الحبوب: الموجودة في الخبز والمقرمشات والأرز والمعكرونة. 
  • البقوليات، مثل: العدس، والفاصوليا المطبوخة، والحمص، والبازلاء، وفول الصويا.
  • الخضروات النشوية، مثل: البطاطس، والذرة، والبطاطا الحلوة، والقلقاس. 
  • الأطعمة المضاف إليها سكر، مثل: المربى والكعك والبسكويت والمثلجات والمشروبات الغازية. 
  • السكريات الطبيعية: مثل الفواكه وعصير الفواكه، واللبن والعسل والزبادي. 

 عندما يتناول الطفل هذه الأطعمة، يهضمها جهازه الهضمي، ويحولها إلى جزيئات صغيرة من الجلوكوز، تنتقل من الأمعاء مباشرةً إلى مجرى الدم، ينقل الإنسولين جزيئات الجلوكوز من الدم إلى داخل الخلايا لتنتج الطاقة اللازمة لأداء أنشطة الجسم المختلفة. 

هناك أطعمة أخرى تؤثر في مستوى السكر في الدم بشكل غير مباشر، مثل: البروتينات الصحية كاللحوم الخالية من الدهون والبيض، والدهون كالزبدة وزيت الزيتون. 

ويجب توخي الحذر أيضًا من تناول الأطعمة غير المحتوية على السكر suger free، وغير المُحتوية على الدهون fat free، إذ قد يعتقد البعض أن الأطعمة الخالية من السكر لا تحتوي على كربوهيدرات، لكن هذا غير صحيح، فهي عادةً تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، مما يرفع مستوى السكر في الدم. 

كذلك الأطعمة الخالية من الدهون عادةً ما تحتوي على كربوهيدرات لتعويض نقص الدهون. 

لذا يجب التأكد من محتويات الأطعمة، لكي نستطيع اختيار التغذيةُ المناسبة لطفل مصاب بالسكري

أهمية تناول الكربوهيدرات لطفل مصاب بالسكري؟

أهمية تناول الكربوهيدرات لطفل مصاب بالسكري؟

الكربوهيدرات هي أهم مصدر يمد الجسم بالطاقة، فهي تتحول بسهولة إلى جزيئات صغيرة من الجلوكوز، يستخدمه الجسم للحصول على الطاقة اللازمة للمخ والعضلات وكل أجهزة الجسم لأداء وظائف الجسم الحيوية

لذلك فمن الضروري عند اختيار التغذية المناسبة لطفل مصاب بالسكري أن يحتوي النظام الغذائي على أطعمة غنية بالكربوهيدرات. 

مؤشر نسبة السكر في الدم (المؤشر الجلايسيمي) glycaemic index

هو تصنيف للأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات وفقًا لسرعة تأثيرها على مستوى السكر في الدم. 

أطعمة ذات مؤشر جلايسيمي منخفض:

هناك بعض الأنواع من الكربوهيدرات تُهضم ببطء، فيحدث ارتفاع تدريجي لمستوى السكر في الدم.

هذه الأطعمة تساعد على الحفاظ على نسبة السكر في الدم في المعدل الطبيعي، وتمد جسم الطفل بالطاقة لفترة أطول، وتساعده على أداء وظائفه الحيوية، خاصةً في وقت ممارسة الرياضة. 

تشمل هذه الأطعمة ما يلي:

  • الحبوب الكاملة الموجودة في الخبز. 
  • الحبوب الكاملة غير المكررة، التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مثل: الشوفان. 
  • الأرز البني. 
  • البقوليات، مثل: العدس والفاصوليا والحمص والبازلاء. 
  • الحليب واللبن. 
  • الفواكه، مثل: البرتقال والمشمش والخوخ والكمثرى والكرز والتفاح والبرقوق والمشمش المجفف. 
  • الخضروات، مثل: الذرة والبطاطس والبطاطا الحلوة والقلقاس والموز الأخضر.

أطعمة ذات مؤشر جلايسيمي عال

هذه الأطعمة تحتوي على الكربوهيدرات التي تهضم بسرعة عالية، فتسبب زيادة كبيرة ومفاجئة في مستوى السكر، مثل: الحلوى والمشروبات الغازية. 

يستطيع اختصاصي تغذية مرضى السكري أن يحدد النظام الغذائي المناسب للطفل، والذي يوازن فيه بين الكربوهيدرات واحتياجات الطفل وأنشطته اليومية. 

نظام غذائي لمرضى السكري من الأطفال

نظام غذائي لمرضى السكري من الأطفال

في البداية يجب أن نعلم أن الطعام الصحي لمرضى السكري هو نفس الطعام الصحي لكل الأشخاص، والطفل المصاب بالسكري ليس بحاجة لتناول أطعمة خاصة. 

يعتمد اختيار نظام غذائي لمرضى السكري من الأطفال على:

  • المتطلبات الغذائية التي يحتاجها الطفل للنمو، فيحتاج الأطفال في مرحلة النمو للعناصر الغذائية المختلفة أكثر من غيرهم. 
  • ذوق الطفل في الطعام، إذ يجب تلبية رغبات الطفل في الأطعمة المختلفة قدر الإمكان، مع مراعاة حالته الصحية. 
  • يجب التنظيم بين ما يتناوله الطفل من الكربوهيدرات، وما يفرزه جسمه من الإنسولين، وما يتناوله من الأدوية، وكذلك النشاط الرياضي.  

التغذية الجيدة

يحتاج الطفل المصاب بمرض السكري مثله مثل أي طفل إلى تناول أطعمة غنية بالعناصر الغذائية المختلفة، فالطفل في مرحلة نمو ويحتاج لكل العناصر الغذائية لينمو بشكل طبيعي. 

يجب أن يحصل الطفل على 10% إلى 20% من السعرات اليومية من البروتين، و 20% إلى 30% من السعرات اليومية من الدهون الصحية، وحوالي 50% إلى 60% من السعرات اليومية من الكربوهيدرات. 

الكربوهيدرات 

يجب أن يتناول الطفل الكربوهيدرات المعقدة (ذات قيمة منخفضة على مؤشر نسبة السكر في الدم)، مثل الخضروات والحبوب الكاملة؛ فهي تحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة لصحة الطفل، وتحتوي على الألياف التي تساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم. 

ويجب الابتعاد عن أنواع الكربوهيدرات البسيطة (ذات قيمة مرتفعة على مؤشر نسبة السكر في الدم)، مثل: الخبز الأبيض والمعكرونة والحلوى والمربى؛ فيؤدي تناولها إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم بسرعة كبيرة. 

تعتمد كمية الكربوهيدرات التي يحتاجها الطفل على بعض العوامل، مثل: عمر الطفل ووزنه وحجمه، ونشاطه البدني، والأدوية التي يتناولها.

يستطيع اختصاصي تغذية مرضى السكري تحديد كمية الكربوهيدرات التي يحتاجها الطفل يوميًا. 

حساب الكربوهيدرات 

تحافظ كثير من العائلات على مستوى السكر في الدم عند طفلها المصاب بالسكر عند المعدل الطبيعي عن طريق حساب كمية الكربوهيدرات التي يتناولها الطفل مع كل وجبة أساسية أو وجبة خفيفة، ثم إعطاء جرعة إنسولين مناسبة لهذه الكمية. 

في الأطعمة المعلبة تُكتب كمية الكربوهيدرات التي تحتويها العبوة على الملصق الموجود على العلبة، يمكن طرح جرامات الألياف لأنها لا تُهضم، ثم نضرب المجموع في عدد الوجبات أو الحصص التي يتناولها الطفل. 

أما الأطعمة المجهزة في المنزل أو التي يتناولها في الخارج، يمكن سؤال اختصاصي التغذية عن حساب الكربوهيدرات فيها. 

نظام الكربوهيدرات الثابت

يوجد خيار آخر هو إعطاء الطفل كميات محددة وثابتة من الكربوهيدرات في الوجبات الأساسية أو الوجبات الخفيفة كل يوم وفي نفس الوقت، وكذلك تناول نفس جرعات الإنسولين في نفس الوقت كل يوم. 

ليس بالضرورة أن يتناول الطفل نفس الأطعمة يوميًا، لكن يحتاج فقط إلى نفس كميات الكربوهيدرات المحددة كل يوم لكل وجبة وكل وجبة خفيفة. 

يعطي هذا النظام نتائج جيدة في كثير من الحالات. 

خطة التبادل

تتضمن هذه الخطة ستة أنواع من الأطعمة، النشويات والفاكهة واللبن والخضروات والدهون واللحوم، يمكن عمل تبادل بين أي من هذه الأطعمة، مع الحفاظ على نفس عدد السعرات. 

عادةً سيركز اختصاصي التغذية على تبادل الكربوهيدرات؛ لأنها أكثر مكون تأثيرًا في مستوى السكر في الدم. 

أطعمة مناسبة لمرضى السكري من الأطفال 

هناك الكثير من الأطعمة المناسبة لمرضى السكري من الأطفال، تساعد على التحكم في مستوى السكر في المعدل الطبيعي.

ويجب وضعها في قائمة الأطعمة عند تحديد التغذية المناسبة لطفل مصاب بالسكري تشمل هذه الأطعمة ما يلي:

  • الخضروات المجهزة بطرق مختلفة، سواء على البخار، أو سلطة. 
  • الفواكه الطازجة مع الفول السوداني. 
  • منتجات الألبان، مثل: الجبن والزبادي. 
  • البيض المجهز بالطريقة التي يحبها الطفل. 
  • اللحوم الخالية من الدهون، مثل: الدواجن والأسماك. 
  • الفول والمكسرات. 
  • مقرمشات حبوب القمح الكاملة مع الجبن قليل الدسم. 
  • الحبوب عالية الألياف. 

أطعمة يجب تجنبها في حمية سكري الأطفال

أطعمة يجب تجنبها في حمية سكري الأطفال

لا يوجد أطعمة معينة يجب منعها تمامًا عن الطفل المصاب بالسكري، لكن هناك بعض الأمور يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار التغذية المناسبة لطفل مصاب بالسكري. 

الأطفال المصابون بالسكري أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، لذا يجب تجنب الأطعمة الدهنية، التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليستيرول والدهون المشبعة. 

يجب تجنب الأطعمة المالحة، فتناول كميات كبيرة من الصوديوم تسبب ارتفاع ضغط الدم. 

في النهاية – عزيزي القارئ- يجب علينا ذكر أن التغذية المناسبة لطفل مصاب بالسكري تساعد على ضمان حياة أفضل للطفل. 

من حق الطفل المصاب بالسكر أن يتمتع مثل أقرانه بتناول أي نوع من الأطعمة التي يحبها، لكن يجب فقط تناولها في الأوقات
المناسبة، وإعطاء جرعات إنسولين مناسبة تحافظ على مستوى السكر طبيعيا في الدم. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close