fbpx

السواك | أيهما أفضل السواك أم فرشاة الأسنان؟!

877

السواك أو المسواك يستخدمه العرب منذ القدم وانتشر في بقاعٍ أخرى تبعًا لانتشار الثقافة الإسلامية، ويطلق السواك على العود الذي يُتسوك به أو بمعنى آخر العود المستخدم في تنظيف الفم والأسنان.

ويستخلص من جذور وفروع شجرة مميزة تسمى شجرة الآراك (Salvodera persica).

ولكن ترجع فكرة استخدام الأعواد لتنظيف الأسنان إلى سنة 3500 قبل الميلاد، واستُخدِم حوالي 180 نباتًا لصناعة تلك الأعواد، منها شجرة الآراك التي يستخدمها العرب.

في عام 2000 م أوصت منظمة الصحة العالمية (WHO) باستخدام السواك للحفاظ على صحة الفم والأسنان.

 تابع معنا عزيزي القارئ لتعرف أكثر عن السواك وفوائده وكيفية استخدامه.

مكونات السواك

يحتوي السواك على عدد كبير من المواد الفعالة وهي:

  • فيتامين ج: يعد من المواد المضادة للأكسدة ويلعب دورًا مهمًا في تصنيع الكولاجين فيحافظ بذلك على صحة اللثة.
  • بنزيل ايزوثايوثيانات (Benzyl iso thiocyanate): يحتل النسبة الأعلى في تكوين السواك، ويحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا المسببة للأمراض.
  • السالفودارين (SALVODARINE)، من أشباه القلويات ويحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا ومحفزة للثة.
  • الكالسيوم والفلورايد: يساعد على إعادة ترسيب المعادن في الأسنان.
  • السيليكا: تساعد على إزالة التصبغات الموجودة على الأسنان والتخلص من الاصفرار.
  • بيكربونات الصوديوم: يساعد على إزالة الجير المتراكم على الأسنان، ويحتوي أيضًا على خصائص مضادة للجراثيم.
  • حمض التانيك: قابض للأوعية ويحمي من التهاب اللثة وتراكم الجير على الأسنان.
  • الريزين: يشكل طبقة حامية على الأسنان؛ لذا يحميها من نمو البكتيريا عليها.
  • بعض الزيوت العطرية: تحتوي على خصائص مطهرة للفم، وتحفز أيضًا إنتاج اللعاب.

فوائد السواك لصحة الفم والأسنان

يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا والميكروبات:

يحمي السواك من تكاثر بعض أنواع البكتيريا على الأسنان، ويرجع ذلك إلى قدرته على تثبيط نوعين من إنزيمات اللعاب، وهما ثايوسيانات البيروكسيد وبيروكسيداز الهيدروجين؛ بسبب احتوائه على عدد من المركبات الأنيونية.

لذا يَنصح الباحثون باستخدام مستخلص المسواك في صناعة معجون الأسنان وغسول الفم.

يحتوي السواك أيضًا على السلفات، المادة المسئولة عن مقاومة نمو نوع من البكتيريا يسمى الكانديدا.

يمنع تراكم الجير على الأسنان:

يساعد احتكاك ألياف السواك وشعيراته مع الأسنان على التخلص من الجير المتراكم على الأسنان، ويُكرَر ذلك مرات عديدة خلال اليوم على عكس فرشاة الأسنان مما يزيد من فعاليته.

يساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة:

ترجع رائحة الفم الكريهة لأسباب عديدة منها عدم المحافظة على تنظيف الأسنان باستمرار، أو بسبب جفاف الفم ونقص إنتاج اللعاب أو التهاب اللثة.

يساعد المسواك في التخلص من الرائحة الكريهة بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا، وقدرته على زيادة إنتاج اللعاب.

 بالإضافة إلى أنه يساعد في إفراز بعض المواد في الفم عند مضغه فيحسن بذلك من رائحة الفم.

يحمي من تساقط الأسنان:

يسبب الجير المتراكم على الأسنان تآكل مينا الأسنان وتسوسها أو تساقطها، يساعد استخدام السواك باستمرار في إزالة الجير المتراكم والحفاظ على منع تراكمه مرة أخرى.

يقي من التهاب اللثة:

يساعد تنظيف الأسنان والفم بواسطة السواك يوميًا  في الوقاية من التهاب اللثة ويحمي بذلك من تساقط الأسنان؛ إذ إن التهاب اللثة غير المعالَج يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان وتساقطها.

يقلل من اصفرار الأسنان:

يحتوي المسواك على السيليكا، وتساعد تلك المادة في التخلص من اصفرار الأسنان والتصبغات الموجودة عليها.

السواك عند الاستيقاظ من النوم

يعاني الأغلب تغير رائحة الفم عند الاستيقاظ من النوم ويرجع ذلك لأسباب عديدة منها جفاف الفم ونقص إنتاج اللعاب أثناء النوم.

 لذا يفضل استخدام السواك عند الاستيقاظ للتخلص من تلك الرائحة؛ إذ إن مضغه يفرز موادًا كيميائية تعطي الفم رائحة جيدة ومنعشة، بالإضافة إلى أنه يساعد على زيادة إنتاج اللعاب.

السواك للأطفال

إذا قارنا السواك مع معجون الأسنان فإننا نجد أن المسواك يعد آمنًا أكثر للاستخدام بالنسبة للأطفال؛ إذ يحتوي على مواد طبيعية لا تسبب أي ضرر على عكس معاجين الأسنان.

 لا ينصح ببلع معاجين الأسنان غالبًا، وهو أمر غير مضمون بالنسبة لطفل لا يدرك ذلك.

أيهما أفضل السواك أم فرشاة الأسنان؟!

أيهما أفضل السواك أم فرشاة الأسنان؟!

يحتوي السواك على مواد مفيدة أكثر لصحة الفم والأسنان مقارنةً بمعجون الأسنان، ويعد آمنًا للاستخدام سواء للأطفال أو الكبار.

 ولا يؤدي استخدامه إلى زيادة خطر الإصابة بنزيف اللثة على عكس فرشاة الأسنان.

هل للسواك أضرار؟

يعد السواك آمنًا للاستخدام، ولكن بسبب استخدامه لفترات طويلة مقارنة بفرشاة الأسنان، قد ينتج عن احتكاك السواك المستمر بسطح الأسنان -خاصة الأمامية- ركود اللثة.

وركود اللثة يعني تآكل أو تراجع أنسجة اللثة المحيطة بالأسنان؛ ما يسبب ظهور جزء أكبر من الأسنان وتَكون فراغات بين الأسنان وخط اللثة.

وهذا يسهل نمو البكتيريا وتراكمها، وفي حالة عدم العلاج سينتج عن ذلك تساقط الأسنان.

لذا ينصح باستخدام السواك بلطف مع عدم الضغط على الأسنان عند تنظيفها؛ لتجنب الاحتكاك الزائد مع الأسنان.

كيفية استخدام السواك

  1. يجب أن تجهز السواك أولًا قبل استخدامك له عن طريق تقشير حوالي 1-2 سنتيمتر من القشرة الخارجية حتى تظهر الشعيرات الداخلية.
  2. امضغ الشعيرات لفصلها عن بعضها البعض وتزداد ليونتها.
  3. اجعل السواك عموديًا على الأسنان ثم قم بتحريكه حركات دائرية على الأسنان لتنظيفها وإزالة الجير المتراكم عليها.
  4. احرص على تنظيف جميع أسطح الأسنان، ووصول الشعيرات للفراغات بين الأسنان حيث تتراكم بقايا الأطعمة.
  5. بعد الانتهاء من تنظيف الأسنان ينصح بغسل الشعيرات بالماء وحفظ السواك في مكان جاف.
  6. ينصح بقطع طرف المسواك بعد جفافه على الأقل مرة يوميًا لتجنب تلوثه ونمو البكتيريا والميكروبات عليه.
  7. يمكن تكرار ذلك بعد الوجبات، و قبل النوم، وبعد الاستيقاظ من النوم.

كيفية تخزين وحفظ السواك

يحفظ المسواك في مكان جاف بعيدًا عن أشعة الشمس، وتجنب حفظه في الحمام؛ إذ إنه سريع الامتصاص لبخار الماء.

معجون الأسنان بمستخلص السواك

نظرًا لاحتواء المسواك على العديد من المواد المفيدة لصحة الفم والأسنان، اتجهت بعض شركات إنتاج معاجين الأسنان إلى إنتاج معجون أسنان يحتوي على مستخلص المسواك.

وبعد أن تحدثنا عن فوائد السواك العديدة وأهمية استخدامه يوميًا، دعني أخبرك بعدة نصائح أخرى للحفاظ على صحة الفم والأسنان.

نصائح للحفاظ على صحة الأسنان

  1. حافظ على غسل الأسنان وتنظيفها يوميًا خاصةً قبل النوم وبعد الوجبات.
  2. تأكد من تنظيف الفراغات بين الأسنان.
  3. يمكنك استخدام غسول الفم يوميًا لتنظيف الفم واكسابه رائحة منعشة.
  4. حافظ على شرب كمية كافية من الماء يوميًا؛ إذ ينعكس ذلك على صحة فمك وجسمك بوجهٍ عام.
  5. وإن كنت تحب تقطيع الفواكه والخضراوات إلى قطع صغيرة قبل الاستخدام، فحاول تناول الفاكهة بدون تقطيع؛ فذلك يسهم بشكل غير مباشر في تنظيف وتقوية الأسنان.
  6. قلل من تناول السكريات والأطعمة الحمضية والشاي؛ إذ يسهم كلًا منهم في تآكل مينا الأسنان.
  7. ابتعد عن التدخين؛ فالتدخين لا يضر فقط بصحتك ورئتيك ولكن يضر أيضًا الأسنان واللثة.
  8. حافظ على زيارة طبيب الأسنان على الأقل مرتين في العام الواحد فذلك يجنبك مشكلات عديدة أنت في غنى عنها.

صحة فمك انعكاس لصحة جسدك

صحة الفم انعكاس لصحة الجسم بوجهٍ عام، يحتوي الفم على أنواع من البكتيريا موجودة بشكل طبيعي في الفم كغيره من أجزاء الجسم.

ولكن عند إهمال تنظيف الأسنان يوميًا تتكاثر البكتيريا وتصل إلى مستويات غير صحية ما يسبب الإصابة بالتهاب اللثة وتآكل مينا الأسنان.

وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب والالتهاب الرئوي.

تؤدي بعض الأمراض إلى نقص مناعة الجسم ومقاومته للميكروبات ما يؤثر على صحة الفم، مثل داء السكري ومرض نقص المناعة البشري.

تعمل أيضًا بعض الأدوية مثل الأدوية المدرة للبول ومضادات الالتهاب والمسكنات ومضادات الاكتئاب على نقص إنتاج اللعاب، فيساعد ذلك على تكاثر البكتيريا في الفم وضعف القدرة على التخلص من بقايا الطعام الموجودة بالفم.

وأخيرًا -عزيزي القارئ- اختصر ما سبق في جملة واحدة: “السواك مطهرة للفم”، فحافظ على استخدامه يوميًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close