fbpx

الصداع النصفي (الشقيقة) هل يمكن السيطرة عليه؟

81

سنتحدث في هذا المقال عن الصداع النصفي وأعراضه، كما سنتعرف على الأطعمة المحفزة للصداع النصفي والمثبطة له، وطرق الوقاية والعلاج منه.

ما هو الصداع النصفي؟

هو صداع يحدث في جانب واحد من الرأس، ويتصف بنوبات متكررة من الآلام النابضة والتي قد تكون شديدة أو متوسطة الشدة. وتحدث النوبات نتيجةً لتحفيز الألياف العصبية الخاصة بالأوعية الدموية في الدماغ. وهو مرض وراثي، إذ أن معظم الذين يصابون به لديهم تاريخ عائلي إيجابي للمرض.

أعراض الحالة

غالبًا ما تحدث الأعراض في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم، وتنقسم لأربع مراحل:

  • البادرة
  • الهالة 
  • نوبة الصداع
  • مرحلة ما بعد النوبة

البادرة 

وهي أعراض تسبق حدوث النوبة، ومن أمثلتها:

  • تغيرات مزاجية 
  • الإمساك واحتباس سوائل الجسم
  • الشراهة للطعام
  • خشونة الرقبة 
  • التثاؤب المتكرر
  • زيادة عدد مرات التبول عن المعتاد

الهالة

ينقسم الصداع النصفي لنوعين، نوع يصاحبه هالة وآخر بدونها، وهي أعراض عصبية قد تحدث أثناء نوبة الصداع أو تسبقها، ومن أمثلتها:

  • الهلاوس البصرية
  • الشعور بالوخز في الذراع أو الساق
  • الإحساس بالخدر في الوجه أو في جانب واحد من الجسد
  • صعوبة التحدث

النوبة 

إذا لم تُعالج نوبة الصداع النصفي؛ فقد تستمر من 4 ساعات إلى 72 ساعة، وتتصف بالأعراض التالية:

  • ألم نابض في جانب واحد من الرأس 
  • التحسس من الضوء، والصوت، وأحيانًا الروائح واللمس
  • القيء والغثيان

وقد تظهر بعض الأعراض الجسدية مثل:

  • احتقان العين
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه
  • ارتفاع معدل ضربات القلب أو انخفاضه
  • متلازمة هورنر
  • آلام في عضلات الرقبة

ما بعد النوبة

بعد انتهاء النوبة قد تحدث واحدة أو أكثر من هذه الأعراض:

  • الإجهاد
  • الشحوب 
  • ألم مصاحب لحركة الرأس

الفحوصات الطبية المُجراة

  • فحص تصويري للأعصاب: ويُستخدم في هذه الحالة التصوير بالرنين المغناطيسي، والذي يكون أدق من الأشعة المقطعية.
  • بزل قَطَني: ويجب إجراء فحص تصويري للأعصاب قبل البزل للتأكد من عدم وجود أورام في الدماغ.

 الفحص التصويري للأعصاب

يجب إجراء الفحص في الحالات التالية:

  • عند حدوث النوبة لأول مرة
  • تغيرات في الأعراض المعتادة، كأن تشتد حدة الأعراض أو تظهر أعراض جديدة
  • ظهور تشنجات أو حمى مُصاحبة للصداع
  • أن تكون بداية الصداع النصفي بعد سن الخمسين
  • أن تظهر الأعراض لأول مرة في الحالات التي تعاني أمراضًا مناعية
  • أن يحدث صداع في المنطقة الخلفية من الرأس

البزل القَطني

ويُجرى البزل القطني في الحالات التالية:

  • عند حدوث الصداع النصفي لأول مرة
  • اشتداد حدة الصداع 
  • عندما تصبح النوبات شديدة ومتكررة بمعدل سريع

العوامل المحفزة للصداع 

هنالك عوامل قد تتسبب في حدوث الصداع أو تزيد من شدة النوبة، ومنها:

  • الأصوات المرتفعة والمفاجئة
  • الأضواء الساطعة
  • الانفعال والتوتر الشديد
  • الإرهاق
  • التغيرات المفاجئة في الطقس
  • التبغ 
  • انخفاض مستوى السكر في الدم
  • الاكتئاب
  • التغيرات الهرمونية، وقد تحدث النوبات لدى النساء في الفترة التي تسبق الحيض
  • بعض أنواع الأدوية 
  • الأطعمة المحفزة للصداع النصفي

الأطعمة المحفزة لنوبات الصداع النصفي

هنالك خلاف حول ما إذا كانت الأطعمة تلعب دورًا في زيادة أو تقليل الأعراض، على الرغم من ذلك، فهناك أطعمة معينة مُتعارف عليها بين المرضى  والتي تؤثر في حدة الأعراض عند تناولها، ونستعرض هنا بعض الأطعمة المحفزة للحالة:

الأطعمة المحتوية على الكافيين

قد تحدث نوبة الصداع كأحد أعراض الانسحاب من الكافيين، غير أن استخدام الكافيين قد يكون مثبطًا للصداع إذا استُخدم لفترة قصيرة وفقًا للمؤسسة الأمريكية للصداع النصفي. 

لكن في نهاية الأمر، يظل تجنب الأطعمة المحتوية على الكافيين هو الخيار الأفضل، ومن الأطعمة المحتوية عليه:

  • القهوة
  • الشاي
  • الشوكولاتة

بعض أنواع المكسرات

مثل الفول السوداني وفول الصويا وصلصة الصويا.

المُحليات الصناعية

والتي تُستخدم كبدائل للسكر، كما تحتوي الأطعمة المعلبة والمصنعة على نسبة عالية منها. ومن أهم المُحليات التي قد تُسبب الصداع  هي مادة  الأسبارتام.

اللحوم المُعالَجة

 وتشمل اللحوم المصنَّعة كالنقانق، والتي تحتوي على مادة النترات، وهي بدورها تحفز النوبات.

الأطعمة المُحتوية على الصوديوم

تحتوي الأطعمة المملحة وخاصةً المُصنعة منها على نسبة مرتفعة من الصوديوم، والذي يسبب ارتفاع ضغط الدم إلى جانب حدوث نوبات الصداع النصفي.

الأطعمة المحتوية على مادة التايرامين

يُعد التايرامين من المواد المحفزة للنوبات، ومن الأطعمة المحتوية عليه:

  • المُخللات
  • الجبن الأزرق وغيره من الأجبان القديمة

بعض انواع الفواكه

وتتضمن الموز، والحمضيات كالبرتقال، والفواكه المجففة.

المثلجات والمشروبات المثلجة

يسبب تناول الأطعمة المثلجة بكمية كبيرة ألمًا في الرأس في العادة؛ مما قد يؤدي إلى نوبة صداع نصفي لمن يعاني منه.

البقوليات

بعضها مُصنف كمحفزات للصداع؛ ولهذا السبب يفضل عدم تناول كميات كبيرة منها.

الكحوليات

قد تتسبب المشروبات الكحولية -وبالأخص المصنوعة من العنب والشعير- في حدوث النوبات.

الأطعمة المفيدة في حالات الصداع النصفي

بعض الأطعمة والمشروبات قد تكون مفيدة لتقليل حدة النوبات، ومنها:

الأطعمة الغنية بالأوميجا 3

ومن أشهر هذه الاطعمة:

  • الأسماك، كالسلمون والماكريل
  • البذور

الأطعمة الغنية بالماغنسيوم

الماغنسيوم يساعد على تقليل نوبات الصداع، ومن أمثلة الأطعمة الغنية به الخضراوات الخضراء، كالسبانخ.

على الرغم من احتواء الأفوكادو والمكسرات على الماغنسيوم، إلا أنها تعد من محفزات الصداع النصفي، لذا من الأفضل تجنبها.

الماء

يجب الحفاظ على شرب الماء بكميات كافية يوميًا لتجنب الجفاف، والذي قد يكون محفزًا للنوبات.

 الوقاية

والتي تهدف لتقليل حدة النوبات ومعدل حدوثها، كما تُحسّن من إستجابة النوبات للأدوية. وتشمل التالي:

  • تجنب العوامل المحفزة للنوبات المذكورة سابقًا في المقال
  • يجب على المريض تدوين عدد النوبات التي تعرض لها يوميًا ومدى شدتها لمعرفة تطور حالته والتغيرات الناشئة.
  • إذا كان المريض يتناول أدوية لأمراض أخرى، يجب التأكد من أنها غير محفزة لنوبات الصداع النصفي، وإذا كانت محفزة فيجب إستبدالها أو إيقافها إن أمكن.

العلاجات المتبعة

تشمل العلاجات المتبعة الأدوية الوقائية، وأخرى لوقف النوبات:

الأدوية الوقائية

وهي أدوية تُستخدم لمنع حدوث النوبات ومنها:

  • الأدوية المضادة للتشنجات
  •  حاصرات مستقبلات بيتا
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات
  • حاصرات قنوات الكالسيوم
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية
  • مضادات السيروتونين

الأدوية المتبعة لعلاج النوبات

ويُحدد نوع الدواء وفقًا لشدة الأعراض، طفيفة أم شديدة أم بالغة الشدة.

أدوية للأعراض الطفيفة

ونستعرض أهم أنواع الأدوية المُستعمَلة:

  • مضادات الالتهاب غير ستيرويدية مثل: الأسبرين
  • مجموعة محفزات مستقبلات السيروتونين الانتقائية مثل: سوماتريبتان، وناراتريبتان
  • أيزوميثيبتين: ويعمل كقابض للأوعية الدموية
  • إرغوتامين: وهو من حاصرات مستقبلات ألفا الأدرينالية، ويعمل أيضًا كقابض للأوعية الدموية
  • مضادات الدوبامين
  • زافيجيبانت: ويؤخذ كبخاخ للانف

أدوية للأعراض الشديدة

وتشمل جزءًا من أدوية الأعراض الخفيفة إلى جانب أنواع أخرى:

  • مجموعة محفزات مستقبلات السيروتونين الانتقائية
  • إرغوتامين
  • ثنائي هيدرو إرغوتامين: وهو من قلويدات الإرغوت، ويؤخذ عن طريق الحقن العضلي
  • زافيجيبانت
  • مضادات الدوبامين
  • لاسميديتان: وهو دواء جديد من مجموعة محفزات مستقبلات السيروتونين الانتقائية، إلا أنه لا يسبب الأعراض الجانبية التي تسببها بقية أدوية المجموعة على القلب والأوعية الدموية، إذ أنه عالي الانتقائية للمستقبلات؛ فهو آمن الاستعمال لحد كبير مع مرضى ضغط الدم المرتفع والقلب.

أدوية للأعراض بالغة الشدة

وتتضمن الأدوية ذات التأثير القوي كمسكنات للنوبة عند حدوثها أو كموانع لحدوثها:

  • ثنائي هيدرو إرغوتامين: ويؤخذ عن طريق الوريد في هذه الحالة
  • لاسميديتان
  • مضادات الدوبامين
  • المسكنات الأفيونية: مثل المورفين، ويُستعمل في حالات الألم غير المُحتملة، ولا يجب وصفه للمريض إلا إذا فشلت جميع العلاجات الأخرى.

المصادر:

1-Healthline 

2-NIH

3-Mayo clinic 

4-American Migraine Foundation

5-Medscape

6-Drugbank 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close