fbpx

الكركم | أهم التوابل الصحية

437

تعد أشهى المأكولات غنيةً بالتوابل اللذيذة،  حيثُ تُضيف التوابل مذاقًا رائعًا للطعام، فضلاً عن فوائدها وعناصرها الغذائية، ومعظم أنواع التوابل يحسن الهضم أيضًا، ويحافظ على سلامة الجهاز الهضمي بشكل عام.

استُخدِمَت التوابل قديمًا لعلاج بعض الأمراض والوقاية منها، وصُنعت منها الوصفات الصحية التي تفيد الجسم والبشرة، وما زالت حتى الآن لها دور فعّال في الوقاية من عدة أمراض؛ ولذلك تستخدم بكثرة في المطبخ العربي والصيني والهندي أيضًا.

يُعد الكركم من أهم أنواع هذه التوابل، الذي يعد كمضاد قوي للأكسدة، فهو يقي الجسم من عدة أمراض؛ لذلك يدخل في العديد من أنواع الطعام المختلفة، ويشيع استخدامه في الوصفات الطبيعية لنضارة البشرة.

لذلك سنتحدث في هذا المقال عن فوائد الكركم، وهل له أضرار أم لا؟

القيمة الغذائية للكركم

يعد الكركم من التوابل الغنية بالألياف الصحية والعناصر الغذائية المختلفة، ومن هذه العناصر الآتي:

  • الحديد: يدخل في تكوين خلايا الدم الحمراء خاصةً تصنيع الهيموجلوبين، وهو البروتين المسؤول عن نقل الأوكسجين في الدم.
  • البوتاسيوم: يخفض ضغط الدم المرتفع، ويحافظ على توازن المياه داخل الجسم، بجانب دوره الفعَّال في نقل الإشارات العصبية.
  • فيتامين ج (vitamin C): يُعزِّز الجهاز المناعي، ويقي الجسم من الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى حمايته لمراكز الذاكرة في المخ.
  • المنجنيز: يساهم في سلامة العظام، والحفاظ على مستوى السكر في الدم، كما يقلل من احتمالية الإصابة بالصرع.
  • الفوسفور: يحافظ على سلامة العظام والأسنان ويعمل على تقويتهما، ويساعد الكلى في التخلص من الفضلات، بالإضافة إلى مساهمته في انقباض العضلات واتصال الخلايا العصبية ببعضها البعض.
  • أحماض الأوميجا 3 (Omega 3): تعد من الدهون الصحية في الجسم، حيث تعمل على وقاية القلب من الأمراض خاصةً تصلب الشرايين؛ وذلك لأنها تتخلص من الدهون الضارة بالجسم، وتمنع حدوث جلطات.

فوائد الكركم 

تتعدد فوائد الكركم للجسم نظرًا لكثرة عناصره الغذائية الهامة، ومن هذه الفوائد الآتي:

  • يحمي من الأمراض المزمنة: يعد الكركم مضادًا قويًّا للأكسدة، بجانب احتوائه على مواد مضادة للالتهابات؛ مما يساعد الجسم على مقاومة الأجسام الغريبة، وحمايته من الأمراض المزمنة.
  • يعزِّز خلايا المخ: يدعم الكركم تواصل الأعصاب في مناطق محددة في المخ؛ مما يعزز خلاياه خاصةً مراكز الذاكرة، ويقي من الأمراض المرتبطة بتقدم السن، مثل الاكتئاب وألزهايمر.
  • يحافظ على سلامة الكبد: يمنع الكركم تكون الدهون على الكبد، ويقلل احتمالية إصابته، ولكن يحدث ذلك في حالة عدم تناول كحوليات.
  • يقلل خطر الإصابة بالأمراض القلبية: تزعم بعض الدراسات العلمية الحديثة عن قدرة الكركم على تحسين الغشاء المبطن للأوعية الدموية، مما يزيد من مرونتها، وتسهيل انتظام ضغط الدم، بالإضافة إلى دوره في زيادة فعالية الأدوية المخصصة لانخفاض الكوليسترول في الدم.
  • يقي من السرطان: يعد الكركم مضادًا قويًا للأكسدة، بجانب احتوائه على عدة مواد فعالة تعمل على الوقاية من السرطان،
    وتساهم في علاجه أيضًا خاصةً سرطان الجهاز الهضمي؛ وذلك لأنها تمنع تكوّن الخلايا السرطانية وانتشارها، كما تمنع تكون أوعية دموية بداخلها.
  • يساهم في علاج التهاب المفاصل: يحتوي الكركم على مواد مضادة للالتهابات خاصةً التهاب المفاصل، بالإضافة إلى دوره في زيادة فعالية الأدوية المستخدمة في التهاب المفاصل، مما يعمل على تخفيف آلامها.
  • معالجة الاكتئاب: ينشأ الاكتئاب نتيجة تغير في توازن بعض الناقلات العصبية في المخ مثل السيرتونين والدوبامين،
    يساهم الكركم على إعادة توازنهما، وزيادة فعالية الأدوية المستخدمة في علاجه، فضلاً عن دوره في تنشيط مراكز الذاكرة والتعلم في المخ.

لم تتوقف فوائد الكركم عند هذا الحد، بل تعددت فوائده لتشمل الصحة الجنسية للذكور والبشرة والتخسيس أيضًا.

فوائد الكركم للبشرة

تكثر فوائده للبشرة، ويشيع استخدامه في الماسكات الطبيعية، ومن هذه الفوائد:

  • يمنح البشرة نضارة طبيعية؛ نظرًا لوجود مضادات قوية للأكسدة.
  • يساعد في التئام الجروح بشكل أسرع؛ بسبب احتوائه على مضادات للالتهاب، بجانب تأثيره على الكولاجين المستخدم في نمو الأنسجة.
  • يساهم في علاج الصدفية.
  • يعمل على إزالة آثار حب الشباب، ويقلل من ظهورها.
  • يحسن فعالية الأدوية المستخدمة في علاج الجرب.

على الرغم من فوائده للبشرة، فإنه قد يسبب تصبغًا للجلد عند استخدامه موضعيًا، قد يصبح لونه أصفر، وهذا طبيعي نتيجة لون الكركم، وهو تصبغ مؤقت ويزول مع الوقت.

فوائد الكركم للرجال

أثبتت الدراسات العلمية دور الكركم الفعَّال في تعزيز الصحة الجنسية للذكور، وذلك عن طريق زيادة حركة الحيوانات المنوية وزيادة عددها، وارتفاع مستوى هرمون الذكورة التستوستيرون، ويظهر تأثيره بشكل ملحوظ في مرضى ضغط الدم المرتفع.

ينشط الكركم أيضًا الدورة الدموية في الجهاز التناسلي، مما يساعد على سريان الدم فيه وتغذيته؛ فيؤدي إلى معالجة ضعف الانتصاب.

فوائد الكركم للتخسيس

يساهم الكركم بشكل فعَّال وواضح في عملية إنقاص الوزن، وذلك لقدرته على القيام بأكثر من وظيفة تساهم في ذلك، منها:

  • يساهم في تقليل تراكم الدهون داخل أنسجة الجسم.
  • يزيد من حساسية الخلايا للأنسولين؛ مما يزيد من معدل الحرق.
  • ينشط الهرمونات المسؤولة عن تنظيم عملية الأيض.
  • ينظم حركة الهضم، ويزيد من معدل حركة القولون؛ مما يحد من الإمساك والشعور بالانتفاخ والغازات، وتعد هذه الخاصية من أهم فوائد الكركم للبطن بشكل عام.
  •  يزيد الانتظام في  تناول مشروب الكركم  من إفراز الأحماض المرارية؛ ويؤدي ذلك إلى سهولة أيض الدهون.

وبذلك تتضح فوائد الكركم للتخسيس، ولكنه لا يغني عن اتباع نظام غذائي قليل السعرات الحرارية، وممارسة الرياضة قدر الإمكان؛ لذلك انتظم على تناوله مع حميتك الغذائية.

طرق استخدام الكركم

تتعدد طرق تناول الكركم، ولكل فرد الطريقة التي يفضلها، لكن وُجدت طريقة تساهم في عملية إنقاص الوزن أكثر من غيرها. 

حيث يستخدم كنوع من التوابل المضافة على الطعام، بجانب استخدامه كنوع من الشاي أو مشروب باللبن.

طريقة شرب الكُركم

تتنوع طرق شرب الكُركم كنوع من الشاي أو تناوله باللبن، فمثلا:

طريقة شرب الكُركم بالماء (أو باللبن): يغلى كوب من الماء(أو اللبن)، ثم توضع ملعقة من الكُركم وملعقة من القرفة
(إذا أحببت)، ثم يشرب.

طريقة استخدام الكُركم للتخسيس

يدخل الكركم في تحضير مشروب يعمل على إنقاص الوزن، والاستفادة من فوائده، وهو يحضر كالآتي:

  • يوضع كوب من الماء داخل الإناء، ومعه ملعقة من الكركم وملعقة من الزنجبيل.
  • يوضع الإناء على النار حتى الغليان.
  • تطفأ النار فور الغليان، ويترَك حتى يهدأ ويصل لدرجة حرارة الغرفة.
  • ثم يصفى الخليط قبل الشرب.

كما وُجدَت دراسة أخرى توضح أن استهلاك 800 ملّيجرامٍ من الكركم مع 80 ملّيجرامًا من الفلفل الأسود مرتين يومين يعمل على الاستفادة من فوائده في التخسيس؛ وذلك لأن الفلفل الأسود يساهم في امتصاصه والقيام بوظائفه بشكل أفضل.

 أضرار الكُركم

  • عدم ارتياح في المعدة.
  • الشعور بالغثيان والهذيان.
  • حصوات في الكلى عند الإفراط في استهلاكه.
  • يسبب خللًا في الجهاز العصبي.
  • يحفز انقباضات الرحم.

تظهر هذه الأضرار عندما تتعدى كمية الكركم المسموح بها يوميا وهي ثلاثة جرامات.

بجانب تعارضه مع دواء الورافارين،  حيثُ أنَّ الكُركم يزيد من فعاليته، عن طريق تقليل مستوى الكوليسترول الضار في الجسم،
وانخفاض ضغط الدم، لذلك إذا كنت تتناول هذا الدواء، فاستشر طبيبك عن كمية الكُركم المسموح بها يوميًا لك.

هل استخدام الكُركم آمن في أثناء فترة الحمل ؟

نعم، لم يعد استخدامه آمنًا فقط في فترة الحمل، بل يفيد صحة الأم والجنين أيضًا، ومن هذه الفوائد الآتي:

  • يمنع حدوث تسمم الحمل.
  • يخفض ضغط الدم العالي للأم.
  • يقلل من خروج البروتين في بول الأم، الذي يعد من أهم أسباب تسمم الحمل.
  • يزيد من وزن الجنين.
  • يعمل على نمو المخ والجهاز العصبي في الجنين.
  • يقي من التهاب اللثة ونزيفها عند الأم، والذي ينتج من تغير الهرمونات في فترة الحمل.

ولكنه يُستخدم بكميات قليلة في هذه الفترة، ويرجع ذلك لقدرته على زيادة انقبضات الرحم عند استخدامه بكميات كبيرة؛
حتى نتجنب الولادة المبكرة.

فوائد الكركم كثيرة ومتعددة، فانتهز الفرصة واستفد منها قدر الإمكان، ولا بأس من استخدامه على الأقل من ضمن التوابل المضافة لطعامك، وتأكد من معدَّل الاستهلاك المسموح به لك إذا كنت تتناول دواء الورافارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close