fbpx

سوء استخدام المضادات الحيوية | لا تكشف كل أوراقك!

706

يخوض العالم حروبًا ومعاركًا ضد أعداء لا يراهم، أعداء يطورون أنفسهم مع كل خطة هجوم ينفذها البشر.

وإذا استمر الأمر على ما هو عليه، سيغدو عدونا أشرس ولن تجدي خطط دفاعنا نفعًا.

تلك البكتيريا التي لا ترى بالعين أصبحت خارقة، وقادرة على الفتك بحياة البشر، بل وانقراضهم!

فكيف يهدد سوء استخدام المضادات الحيوية حياة البشر؟

ما المضادات الحيوية؟

تعرف المضادات الحيوية بأنها نوع من أنواع الأدوية التي تقضي على البكتيريا أو تبطئ نموها، فتلعب دورًا في علاج أنواع مختلفة من العدوى.

في الكثير من الأحيان يكون عدد الخلايا البكتيرية كبير لدرجة أن الجهاز المناعي يعجز عن مقاومتها، وفي هذه الحالة تفيد المضاداتُ الحيوية في تدمير البكتيريا أو وقف تكاثرها.

لا تعالج المضاداتُ الحيوية العدوى الفيروسية كأدوار الإنفلونزا.

تتوفر المضاداتُ الحيوية في عدة أشكال مثل الحبوب والأقراص والكبسولات  والشراب والحقن، وتتوفر أيضًا في منتجات للاستعمال الخارجي كالكريمات والمراهم.

 أنواع المضادات الحيوية:

تنقسم المضاداتُ الحيوية إلى عدة مجموعات. تحتوي كل مجموعة على المضاداتِ الحيوية التي تتشابه في طريقة عملها وتأثيرها على الميكروب.

أنواع المضاداتِ الحيوية الرئيسية:

  • البنسلينات: الذي كان أول أنواع المضاداتِ الحيوية اكتشافًا، ومن أنواع البنسلينات: الأموكسيسيللين و الفينوكسي ميثيل بنسيلن والفلوكلوكساسيلن.
  • السيفالوسبورينات: مجموعة كبيرة من المضادات الحيوية مشتقة من نوع من العفن، وتعمل بنفس طريقة البنسلينات.
  • التتراسيكلينات: نوع آخر من المضادات الحيوية، والذي يعالج العديد من أنواع العدوى البكتيرية مثل عدوى البشرة، أو الأمعاء أو الجهاز التنفسي أو البولي.
  • الأمينوغليكوزيدات: تعمل هذه المجموعة على البكتيريا بوقف تصنيع البروتين.
  • الماكروليدات: مثل الإيريثروميسين والأزيثروميسين.
  • الكلينداميسين.
  • السلفوناميدات وتريميثوبريم: يعالجان أنواع من العدوى البكتيرية والفطرية.
  • الميترونيدازول والتينيدازول: يعالجان أنواع من العدوى البكتيرية والطفيلية. 
  • الكينولونات: وهي مجموعة كبيرة من المضادات الحيوية تنقسم إلى خمس مجموعات أخرى، ويعدوا من أنواع المضادات الحيوية واسعة الطيف.
  • نيتروفيورانتوين: يستخدم في عدوى الجهاز البولي.

هناك العديد من أنواع المضادات الحيوية الأخرى، والتي تستخدم في المستشفيات لحالات العدوى غير الشائعة كالسل مثلًا. 

 أنواع المضادات الحيوية:

متى نستخدم المضادات الحيوية؟

نستخدم المضادات الحيوية في حالات العدوى المختلفة مثل:

  • حب الشباب، والذي لا يعد حالة مرضية خطيرة ولكن لن يزول إلا باستخدام المضادات الحيوية.
  • بعض الأمراض الجلدية مثل الكلاميديا والقوباء، للقضاء عليهم بسرعة لمنع انتشارها السريع.
  • لتسريع عملية الشفاء كحالات عدوى الكلى.
  • في حالات العدوى البكتيريا التي تحمل خطر إصابة المريض بمضاعفات خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي والخلوي.

قد تستخدم المضادات الحيوية كوقاية لمن هم معرضون بشكل كبير للإصابة بمضاعفات لعدوى مثل:

  • مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيماوي.
  • الرضع الذين تقل أعمارهم عن 72 ساعة ويعانون من عدوى أو التهاب.
  • مرضى الفشل القلبي.
  • مرض السكري.
  • مرضى ضعف المناعة.
  • المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية.
  • من تكبر أعمارهم عن الخامسة والسبعين.
  • بعد الجرح أو عضة الحيوانات.
  • من خضعوا لعملية استئصال الطحال.

متى لا نحتاج المضادات الحيوية؟

لا تعالج المضادات الحيوية العدوى الفيروسية، كأدوار البرد والإنفلونزا وسيلان الأنف والتهاب الشعب الهوائية حتى لو كان هناك مخاط سميك أصفر أو أخضر.

تعالج المضادات الحيوية العدوى البكتيرية فقط، وهناك حالات من العدوى يتمكن الجسم من التغلب عليها بنفسه.

لن تساعدك المضادات الحيوية إذا لم تكن في حاجة إليها ولكن ربما تزعجك بأعراضها الجانبية مثل:

  • الطفح الجلدي
  • الإسهال
  • الغثيان
  • العدوى الفطرية
  • الدوخة
  • الحساسية

تأثير سوء استخدام المضادات الحيوية:

أنقذت المضاداتُ الحيوية ملايين الحيوات، ولكن اليوم فقد بعض تلك الأنواع قدرتهم على مواجهة العدوى.

هذا بسبب سوء استخدام المضاداتِ الحيوية أو الإفراط في استخدامها، لأن سوء استخدام المضاداتِ الحيوية يساعد على تطوير بكتيريا مقاومة لها.

تهدد مشكلة المقاومة البكتيرية المستقبل الصحي للعالم، وكلنا أطباء وشعوب لنا دور في حلها.

كيف تحدث المقاومة البكتيرية؟

تقاوم البكتيريا المضاد الحيوي عندما تتحور أو تتغير بشكل ما، فتصنع خطة دفاع ضد طريقة عمل المضاد الحيوي أو تعادل فعله فلا تأثير له.

ستنقل أي بكتيريا تنجو من المضادات الحيوي خواصها للأجيال الجديدة منها.

فما دورك في وقف هذا؟

عندما يصف الطبيب لك  مضادًا حيويًا لخمسة أيام وتتحسن بعد ثلاثة أيام، في الغالب ستتوقف عن تناوله، وهذا هو الخطأ الذي يقع فيه الكثيرون.

عندما تتوقف قبل تناول جرعتك كاملة، ستعطي فرصة لنجاة عدد قليل من البكتيريا، وهناك احتمال كبير أن يطور هذا العدد نفسه ضد نوع المضاد الحيوي الذي استخدمته.

وهناك دور أهم يجب علينا القيام به وهو الحفاظ على صحتنا والابتعاد عن مصادر العدوى.

  • اغسل يديك باستمرار.
  • غط الأنف والفم عند العطس أو الكحة.
  • لا تتناول الأطعمة النيئة كالبيض وتأكد من سلامة ونظافة طعامك.
  • ابقَ في المنزل عند المرض.
  • خذ التطعيمات الموسمية.
  • لا تتناول أي مضادات حيوية وصفت لغيرك.
  • تناول الكثير من الأطعمة المقوية للمناعة 

ماذا يحدث عندما تستخدم المضاد الحيوي بشكل مناسب ومسئول؟

  • تحافظ على فعالية المضاد الحيوي.
  • تطيل من فترة حياة المضاد الحيوي الحالي.
  • تحمي الناس من عدوى البكتيريا المقاومة.

ما النتائج التي تترتب على المقاومة البكتيرية؟

تتزايد حالات العدوى بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وفي الكثير من الأحيان تؤدي إلى وفاة المريض.

 تتسبب المقاومة البكتيرية في عدة عواقب:

  • زيادة خطورة الأمراض.
  • وقت أطول للتعافي.
  • تكرار العدوى.
  • ارتفاع تكلفة العلاج.

وهذا يشكل عبئًا على كل المؤسسات والمنظمات الصحية.

هل هناك تفاعلات دوائية أو غذائية مع المضادات الحيوية؟

يجب على الأشخاص الذين يتناولون المضاداتِ الحيوية أن يبلغوا طبيبهم عن أي دواء يتناولونه.

فمثلًا قد يؤثر تناول المضاد الحيوي على فعالية حبوب منع الحمل.

 وهناك مضادات حيوية قد تسبب ضررًا على الكليتين إذا تناولتها مع أدوية أخرى.

وقد تتفاعل بعض المضاداتِ الحيوية مع بعض المكملات الغذائية كالحديد والكالسيوم فتقل فعاليتها جدًا.

بعض المضاداتِ الحيوية لا يفضل تناولها بالقرب من وقت الوجبة.

لذا ننصحك بالتحدث مع طبيبك عن الأدوية والمكملات التي تتناولها واستمع لكل تعليماته.

المضاداتُ الحيوية والحمل: 

في فترة الحمل، قد تتسبب بعض الأدوية في خطورة على الجنين والأم.

لذا إذا كنتِ  حاملًا عليكِ إبلاغ الممارس الطبي حتى يختار لك الدواء والمضاد الحيوي الآمن لكِ ولطفلك. 

المضاداتُ الحيوية وكورونا المستجد:

لم يسبب فيروس كورونا المرض فحسب، بل فتح المجال للعدوى البكتيرية الثانوية والتي قد تكون أقسى من العدوى الفيروسية الأولية،

ولهذا كان الأزيثروميسين – أحد أنواع الماكروليدات- واحد من بروتوكول علاج مرضى كورونا.

أظهرت الأبحاث أن الأزيثروميسين قد يكون له تأثير على فيروس كورونا المستجد الذي يضعف المناعة، بالإضافة أنه يحمي من العدوى البكتيرية التي قد تصيب الجسد المنهك من حربه مع الفيروس.

لكن للأسف يترقب الوسط الطبي كارثة صحية بعد الكورونا، نتيجة لفرط استخدام الأزيثروميسين والمضاداتُ الحيوية الأخرى، وهي البكتيريا المقاومة لأنواع المضاداتِ الحيوية الحالية.

أرجو أن يجعلك المقال تغير نظرتك عن المضاداتِ الحيوية، لا تأخذه بدون حاجة، وعند الحاجة لا تتناوله إلا بوصفة من طبيبك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close