fbpx

الموالح والضغط| علاقة طردية لا نهاية لها

35

قبل الحديث عن العلاقة الوثيقة بين الموالح والضغط المرتفع لنتعرف أولاً على مرض ارتفاع ضغط الدم.

الشرايين في أجسامنا هي المسؤولة عن ضخ الدم لبقية أجزاء الجسم باستمرار وبصورة طبيعية، ولكن بسبب بعض العوامل قد تزيد قوة ضغط الدم على تلك الشرايين؛ وهذا يؤدي إلى حالة مرضية تسمى ارتفاع ضغط الدم. 

يقاس ضغط الدم بوحدة تسمى الميلليميتر من الزئبق (ملم زئبق). في عام 2017، نشرت الكلية الأمريكية لأمراض القلب وكذلك جمعية القلب الأمريكية، إرشادات جديدة للتحكم في ارتفاع ضغط الدم، وحددت ارتفاع ضغط الدم بأنه ضغط الدم الذي يبدأ من 130/80 ملم زئبقي فأكثر.

يؤدي عدم التحكم في ارتفاع ضغط الدم إلى خطر الإصابة بأمراض أكثر خطورة مثل: أمراض القلب والسكتة الدماغية، وهي من الأسباب الرئيسة للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية.

الأسباب المؤدية إلى ارتفاع ضغط الدم

يرتفع ضغط الدم في البالغين وكذلك الأطفال، ولكنه أكثر انتشارًا في البالغين، أسباب الإصابة به عدة، نذكر منها الآتي:

1- العمر: بعد سن ال 60 تزداد نسبة الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم لدى الرجال والنساء أيضًا، لكن الرجال أكثر عرضة لذلك.

2- العرق: الأشخاص أصحاب البشرة السمراء أكثر عرضة للإصابة في سن مبكرة عن باقي الأشخاص.

3- التاريخ العائلي: يكون الفرد أكثر عرضة للإصابة؛ إذا كان أحد والديه قد أصيب بارتفاع ضغط الدم.

4- السمنة أو زيادة الوزن: الوزن الزائد يسبب تغيرات في الأوعية الدموية والكلى وأجزاء أخرى من الجسم، هذه التغييرات غالبًا ما تزيد من ضغط الدم.

5- عدم ممارسة الرياضة: في الغالب ما تسبب زيادة الوزن؛ ومن ثم زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

6- استخدام التبغ أو التدخين الإلكتروني: يؤدي التدخين أو السجائر الإلكترونية إلى رفع ضغط الدم. كما يسبب إصابة جدران الأوعية الدموية، ويسرِّع عملية تصلب الشرايين.

7- انخفاض مستويات البوتاسيوم: التوازن السليم للبوتاسيوم مهم جدًا لصحة القلب. يساعد البوتاسيوم على توازن كمية الملح في خلايا الجسم، قد تنخفض مستويات البوتاسيوم بسبب نقص البوتاسيوم في النظام الغذائي أو بعض الظروف الصحية كالجفاف.

8- الملح وارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يؤدي وجود الكثير من الملح -يُسمى أيضًا الصوديوم- في الجسم إلى احتفاظ الجسم بالسوائل؛ وهذا يزيد من ضغط الدم.

يعد هذا من أكثر أسباب زيادة ضغط الدم المتعلقة بالنظام الغذائي لذلك سنتحدث عنها باستفاضة فيما بعد نظرًا للعلاقة الوثيقة بين الموالح والضغط المرتفع.

9- شرب الكحوليات: يرتبط تعاطي الكحول بارتفاع ضغط الدم، خصوصًا عند الرجال.

10- الضغط النفسي: التعرض لمستويات عالية من التوتر قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

11- بعض الحالات المزمنة: أمراض الكلى والسكري وانقطاع التنفس في أثناء النوم هي بعض الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

12- الحمل: في بعض الأحيان يسبب الحمل ارتفاع ضغط الدم.

نظام حياة صحي للتحكم في ضغط الدم

إن البدء ببعض العادات الغذائية الجديدة مثل: تقليل تناول الملح، وحساب السعرات الحرارية، ومراقبة أحجام الوجبات، قد يساعد في خفض ضغط الدم، وكذلك تقليل الأدوية التي تحتاج إليها للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.

تناول الموالح والضغط المرتفع

تظهر أحدث الأرقام أن الفرد يتناول في المتوسط 8 جم من الملح يوميًا، بينما يوصي الأطباء والخبراء بتناول 6 جم يوميًا -ما يعادل ملعقة صغيرة- على الأكثر للأفراد الطبيعيين. ويُوصَى بأقل من ذلك في الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

مصدر الملح في الطعام

يعتقد الكثير أن الملح الذي يضاف في أثناء الطهي أو يوضع على المائدة هو أغلب الملح الذي يتناوله الفرد يوميًا.

لكن يجب أن نعلم أن معظم الملح الذي نتناوله يكون مخفيًا في الأطعمة التي نشتريها جاهزة، مثل الخبز والبسكويت وحبوب الإفطار والصلصات والتوابل، إضافة إلى الوجبات الجاهزة والسريعة؛ فيمثل ذلك الملح المخفي نحو 75 بالمئة من نسبة الملح الذي نتناوله يوميًا.

بعض الاقتراحات للتحكم في كمية الملح في الأطعمة

إن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح هي الأكثر سببًا لارتفاع ضغط الدم، لذلك ظهرت النصائح للتحكم في كمية الملح منها:

1- الاستبدال بالأعشاب والبهارات

محاولة إضافة النكهة إلى الطعام بالأعشاب والبهارات مثل: الفلفل الأسود، أو الثوم، أو عصير الليمون بدلا من الملح.

2- تقليل كمية الملح

تقليل كمية الملح التي تضاف عند الطهي، وكذلك عند تناول الطعام تدريجيًا، حتى تعتاد براعم التذوق في اللسان على ذلك.

3- التقليل من المصنعات

تناول كميات أقل من الأطعمة المصنعة والمعلبة والمعبأة مثل: النقانق ورقائق البطاطس واللحوم المصنعة.

4- إبعاد عبوة الملح عن المائدة

تجنب وضع عبوة الملح على المائدة في أثناء الطعام وكذلك يفضل إضافة الملح في نهاية عملية الطبخ، وليس من البداية بعد التأكد من الاحتياج له وبالكمية الموصَى بها من الأطباء.

5- تجنب الصوصات الجاهزة

تجنب الصوصات الجاهزة مثل: الكاتشب والمايونيز والخردل وغيرها، بما أنها قد تحتوي على نسبة كبيرة من الملح.

6- الإكثار من الفواكه والخضراوات

الاعتماد على الفواكه والخضراوات الطبيعية في التغذية لصحة أفضل.

7- الطهي في المنزل

طهي الطعام في المنزل بدلًا من شراء الوجبات السريعة أو الجاهزة للتحكم في كمية الملح التي تضاف.

8- المكسرات دون ملح

تناول المكسرات من دون ملح بدلًا من المملحة.

9- تجنب الأطعمة المالحة

تجنب الأطعمة المالحة مثل: اللحوم والأسماك المعالجة، والجبن المالح، والزيتون، والمخللات.

10- التحقق من الملصق الغذائي

تحقق من الملصق الغذائي؛ يجب أن تحتوي حصة واحدة من الوجبات الخفيفة والصلصات واللحوم المصنعة على 200 ملغ من الصوديوم أو أقل.

11- مراجعة الأدوية

بعض الأقراص القابلة للذوبان مثل: مسكنات الألم، أو الفيتامينات، قد تحتوي على نسبة عالية من الملح، لذلك يجب مراجعة الطبيب قبل تناول أي أدوية.

12- الأساليب الغذائية لوقف ارتفاع ضغط الدم (DASH diet)

هي خطة غذائية غنية بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والأسماك والدواجن والمكسرات والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم. تحتوي هذه الأطعمة على نسبة عالية من العناصر الغذائية الأساسية مثل: البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم والألياف والبروتين، وكذلك نسبة أقل من الملح أو الصوديوم.

يمكن لنظام داش الغذائي أن يخفض ضغط الدم؛ ذلك لأنه يحتوي على كمية أقل من الملح والسكر؛ فيساعد بذلك على حل مشكلة الموالح والضغط الذي يرتفع بسببه. يستبعد نظام داش الغذائي الحلويات والمشروبات المحلاة والدهون واللحوم الحمراء واللحوم المصنعة من طعام الفرد.

بعد أن اتضحت العلاقة الكبيرة بين الموالح والضغط المرتفع، يجب على كل فرد يعاني ارتفاع ضغط الدم أن يبدأ باتخاذ الخطوات اللازمة من أجل تقليل وجود الملح في طعامه أو استبداله، وكذلك الأفراد الذين لا يعانون ضغط الدم المرتفع يجب أن يتبعوا وصايا الخبراء في تناول الكمية الموصى بها يوميًا وعدم الإفراط في إضافة الملح للطعام لحياة متوازنة بين الموالح والضغط.

المصادر

CDC GOV

Mayo Clinic

Heart

Webmd

Hopkins Medicine

Blood Pressure UK

NHS UK

Heart

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close