fbpx

النقرس | داء الملوك

655

عُرف مرض النقرس منذ القدم ويُعد من أكثر الأمراض تسجيلًا على مر التاريخ، يعود توثيق أول حالة لهذا المرض إلى عام 2640 قبل الميلاد في مصر الفرعونية، ثم اكتشفه أبقراط وعرفه باسم «مرض عدم القدرة على المشي»، وأُطلق عليه داء الملوك؛ لأنه اقترن بالثراء وانتشر في الطبقة المترفة، وأصيب به الكثير من الملوك نظرًا لاحتواء طعامهم على اللحوم الحمراء بكثرة وعلى الكحول أيضًا، فقد أصيب به الملك هنري الثامن والملك جورج الرابع وغيرهم.

فما مرض النقرس؟ وما أسبابه وأعراضه؟ وهل هناك علاقة بينه وبين الطعام؟ هذا ما سنعرفه سويًا في السطور القادمة.

أسباب النقرس 

يعد النقرس أحد أشكال التهاب المفاصل وأكثرها شيوعًا ويصيب عادة المفصل الكبير عند قاعدة إصبع القدم الكبير لكنه يصيب مفاصل أخرى أيضًا؛ مثل الركبة والكاحل والمرفق والرسغ.

النقرس مرض يرتفع فيه مستوى حمض اليوريك في الدم الذي ينتج من تكسير مادة البيورين التي ينتجها الجسم بصورة طبيعية وتوجد أيضًا في بعض الأطعمة مثل اللحوم الحمراء، الأعضاء الداخلية كالكبد والكلى، وبعض المأكولات البحرية.

يذوب حمض اليوريك في الدم ويخرج من الجسم في البول عن طريق الكلى، لكن في حالة ارتفاع مستواه عن الطبيعي يكون بلورات حادة مثل الإبر تترسب في المفاصل وتسبب الالتهاب والألم.

أعراض النقرس

أعراض النقرس

قد لا يشعر مريض النقرس بأي أعراض، لكن عند حدوث النوبات غالبًا ما يشعر بالأعراض بشكل مفاجئ وحاد، خاصة في منتصف الليل، فيشعر المريض بـ:

  • ألم شديد في المفاصل:

يعاني المريض ألمًا شديدًا في المفصل يستمر لعدة ساعات أو أيام، وقد يصل الألم إلى عدم تحمل المريض حتى مجرد لمس المفصل.

  • الالتهاب والاحمرار:

تصبح المفاصل متورمة ومنتفخة ودافئة.

  • الحركة المحدودة:

يؤثر الالتهاب والألم على حركة المفصل وقد يؤدي  إلى صعوبة تحريكه بشكل طبيعي. 

مضاعفات النقرس

قد تتطور حالات المرضى خاصة عند الإهمال في العلاج وتؤدي إلى: 

  • تكون حصوات في الكلى: قد يؤدي تجمع بلورات حمض اليوريك في مجرى البول إلى تكون حصوات في الكلى، وقد تؤدي في المراحل المتطورة إلى الفشل الكلوي.
  • نوبات متكررة من النقرس: تسبب النوبات الحادة المتكررة تدمير المفاصل والأنسجة المحيطة بها تدريجيًا.

هل هناك عوامل تزيد من الإصابة بالنقرس؟

هناك بعض العوامل التي قد تجعل البعض أكثر عرضة للإصابة بمرض النقرس من غيرهم مثل:

السن والنوع

تزداد فرص الإصابة به مع التقدم في العمر، ويعد الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء اللاتي تزيد احتمالية الإصابة لديهن بعد انقطاع الطمث.

العوامل الوراثية

يزيد وجود تاريخ مرضي بالنقرس في العائلة من فرصة إصابة أفرادها.

نمط الحياة

يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالبيورين مثل اللحوم الحمراء، وبعض الأطعمة البحرية مثل السردين والأنشوجا إلى ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم.

المعاناة من بعض الأمراض المزمنة

يُعد الأشخاص المصابون ببعض الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري واضطرابات الغدة الدرقية أكثر عرضة للإصابة بمرض النقرس من غيرهم.

زيادة الوزن

أظهرت الدراسات أن زيادة الوزن خاصة في الصغار أحد العوامل التي تزيد من فرص الإصابة.

 بعض الأدوية

بعض الأدوية مثل مدرات البول ومثبطات المناعة تزيد من احتمال الإصابة عند استخدامها لفترة طويلة.

المشروبات الكحولية

يقلل الكحول من قدرة الجسم على التخلص من حمض اليوريك طبيعيًا، ومن ثَمَّ ترتفع نسبته في الدم ويؤدي إلى الإصابة بالنقرس.

تشخيص النقرس

تشخيص النقرس

يُشخص عن طريق:

  • شكوى المريض من تعرضه لنوبات متكررة من التهاب المفاصل المؤلم.
  •  فحص السائل الموجود في المفصل وترسب بلورات حمض اليوريك فيه.
  • فحص الدم وتبين ارتفاع مستوى حمض اليوريك فيه.

علاج النقرس 

 يعتمد العلاج على مرحلة المرض وشدته، فقد لا يحتاج المريض إلى العلاج في البداية خاصة مع عدم تعرضه لأي نوبات أو شعوره بالأعراض.

يرتكز العلاج على تقليل حدة الأعراض وتخفيف الألم والالتهاب، والوقاية من حدوث النوبات المستقبلية ومنع حدوث المضاعفات بتقليل مستوى حمض اليوريك في الدم، ويشمل العلاج:

  • مسكنات الألم ومضادات الالتهاب؛ مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية والكولشيسين والكورتيزون.
  • أدوية تقلل من مستويات حمض اليوريك في الدم مثل الألوبيورينول. 

النقرس والأعشاب

أثبتت الدراسات أن بعض الأعشاب الطبية قد تساعد في خفض مستويات حمض اليوريك وتقليل فرصة الإصابة بالنقرس مثل:

  • الزنجبيل.
  • الكرفس.
  • الكركم.

لكن يجب استشارة طبيبك قبل تناول هذه الأعشاب لمعرفة الكميات المناسبة لك خاصة إذا كنت تعاني أمراضًا أخرى.

النقرس الكاذب 

يتشابه النقـرس الكاذب مع مرض النقرس في كونه أحد أشكال التهاب المفاصل، وتشمل أعراضه التهاب المفصل واحمراره والشعور بالألم الشديد فيه، ويعالج أيضًا عن طريق المسكنات ومضادات الالتهاب.

يختلف النقرس الكاذب عن مرض النقرس في كونه ينتج من ترسب بلورات الكالسيوم بيروفوسفات وليس حمض اليوريك، ويعد أكثر شيوعًا في مفصل الركبة، ويصيب كلًا من الرجال والنساء بنسب متساوية وخاصة من تتجاوز أعمارهم 85 عامًا.

يرتفع خطر الإصابة بالنقرس الكاذب في أولئك الذين ترتفع لديهم نسبة الكالسيوم أو الحديد، أو تقل لديهم نسبة الماغنسيوم في الدم.

النقرس عند الأطفال

على الرغم من أنه شيء نادر الحدوث، فإنه قد يصيب الأطفال ويرجع ذلك إلى العوامل الوراثية وبعض أمراض الكلى، وتلعب السمنة دورًا هامًا في إصابة الأطفال به.

نظام غذائي لمرضى النقرس

لا يوجد نظام غذائي معين يقلل من خطر الإصابة بمرض النـقرس، لكنه يساعد في تقليل مستوى حمض اليوريك في الدم ويحد من النوبات، وعلى كل حال يجب استشارة طبيبك لمعرفة ما يلائمك من الأطعمة والأنظمة الغذائية.

يهدف النظام الغذائي الخاص بمرضى النـقرس  إلى:

  • اكتساب عادات صحية سليمة والحفاظ على الوزن.
  • تجنب تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على البيورين.
  • تناول بعض الأطعمة التي يمكنها التحكم في مستوى حمض اليوريك.

أطعمة ممنوعة لمرضى النقرس

تسبب الأطعمة التي تحتوي على البيورين ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم، لذلك يفضل تجنبها مثل:

  • اللحوم الحمراء، ولحوم الأعضاء الداخلية مثل الكبد والكلى.
  • المأكولات البحرية مثل الجمبري والسردين.
  • المشروبات الغازية وتلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.

أطعمة مفيدة لمرضى النقرس

هناك بعض الأطعمة التي يحبذ تناولها في حالة الإصابة بالنـقرس مثل:

  • الكربوهيدرات المركبة مثل الخضروات والحبوب الكاملة. 
  • البروتينات مثل الدواجن خفيفة الدهن ومشتقات الألبان قليلة الدسم والعدس.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين سي؛ فبعض الدراسات تزعم أن فيتامين ج يعمل على خفض مستويات حمض اليوريك.
  • القهوة: تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول القهوة بمعدل متوسط قد يرتبط بتقليل خطر الإصابة، لكن يجب توخي الحذر إذا كنت تعاني حالات مرضية أخرى.

كيف يمكن الوقاية من النقرس

الوقاية خير من العلاج؛ لذلك يمكنك اتباع بعض العادات البسيطة التي تقيك من الإصابة به مثل:

  • شرب كمية كافية من الماء يقي من النوبات الحادة ويمنع تكوين حصوات في الكلى.
  • الحفاظ على الوزن؛ فقد أظهرت الدراسات أن فقدان الوزن يخفض مستوى حمض اليوريك في الدم ويقلل من عدد النوبات.
  • الاعتدال في تناول الأطعمة الغنية بالبيورين وعدم الإفراط في تناولها.

نصائح للتعايش مع مرض النقرس 

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات وشرب كمية كافية من الماء.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع تعليمات الطبيب والحرص على تناول الأدوية في مواعيدها.
  • الحفاظ على الوزن.

النقرس وممارسة الرياضة

يتساءل المرضى عما إذا كانت ممارسة الرياضة ستساعد في تخفيف أعراض المرض أم أنها تزيد الحالة سوءًا.

لا يُفضل ممارسة الرياضة أثناء النوبات؛ لأنها تزيد من التهاب المفصل وتعزز الشعور بالألم ويفضل الراحة التامة لحين زوال النوبات، لكن يمكن تحريك المفصل في نطاق حركته بشكل خفيف لمنع تصلبه.

يمكن ممارسة الرياضة تدريجيًا بعد زوال النوبة لاستعادة قوة العضلات وحركتها حول المفصل.

لا تزال هناك العديد من الأبحاث لإنتاج أدوية أكثر أمانًا وفعالية لعلاج النـقرس، ولا يزال بإمكانك التعايش معه بالاستماع إلى نصائح طبيبك والاهتمام بطعامك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close