fbpx

٦ فوائد واستخدامات مذهلة للبطاطس

628

مي البطاطس إلى فئة النباتات الأرضيّة الصالحة للأكل، ويمكن استخدامها في صناعة أطباقٍ متنوعة صحية. 

يُزرع هذا النبات في أمريكا الجنوبية حيث موطنها الأصلي، لكنها أصبحت الآن تُزرع في أكثر من ١٦٠ دولةً حول العالم،
وتتنوع في لونها وحجمها، وقيمتها الغذائية أيضاً. 

ما رأيكم أنْ نتعرف اليوم أكثر على هذا النبات المفضل لدى فئة كبيرة من الناس؟، سنتعرف في هذا المقال على  فوائدها وقيمتها الغذائية وأنواعها، وطرق طبخها أيضاً. 

القيمة الغذائية للبطاطس

يُعَدُّ هذا النبات مصدراً غنياً جداً بالفيتامينات والمعادن المهمة؛ إذ يحتوي ١٧٣جم من تلك الثمرة غير المقشرة على القيم الغذائية التالية:

  • ١٦١سُعرة حرارية. 
  • ٠.٢ جم دهون
  • ٤.٣ جم بروتين. 
  • ٣٦.٦ جم كربوهيدرات. 
  • ٣.٨ جم ألياف. 
  • ٢٨٪ من الاحتياج اليومي لفيتامين ج. 
  • ٢٧٪ من الاحتياج اليومي لفيتامين ب٦. 
  • ٢٦٪ من الاحتياج اليومي للبوتاسيوم. 
  • ١٩٪  من الاحتياج اليومي للمغنيسيوم. 
  • ١٢٪ من الاحتياج اليومي للفسفور. 
  • ١٢٪ من الاحتياج اليومي للفولات. 

ربّما تختلف تلك القيم الغذائية باختلاف الطريقة التي تُطهى بها، فإذا كانت مقليةً مثلا فإن ذلك يضيف لها المزيدَ من الدسم. 

كما أنَّ قشرتها الخارجيّة غنية جداً بالمعادن والفيتامينات، لذا فإن إزالتها يُفقدها بعضاً من قيمتها الغذائية. 

فوائد البطاطس 

تتعدد الفوائد التي يمكن الحصول عليها من تناولها ومن تلك الفوائد ما يلي:

  • مضادة للأكسدة 

يحتوي هذا النبات على عدة مركبات تعمل كمضادات أكسدة، مثل “flavonoids”، “carotenoid”، “phenolic acids”؛ إذ تُعادل تلك المركبات جزيئات الشوارد التي يؤدي تراكمها داخل الجسم إلى الإصابة بأمراض القلب، وداء السكري، والسرطان. 

أجريت تجربة لإثبات فاعليتها في محاربة مرض السرطان، ووُجِد أنّها تساعد كثيراً في تثبيط نمو سرطان الكبد والقولون.

أشارت بعض الدراسات إلى أن البطاطس الملونة ذات اللون البنفسجّي لها فاعلية في محاربة الشوارد الحرة تفوق نظيرتها البيضاء بثلاثة أو أربعة أضعاف. 

  • تحسين مستوى السكر في الدم 

تمتلك البطاطس نوعاً خاصاً من النشا يُسمي “النشا المقاوم”؛ إذ إنه لا يتكسّر كلياً ويُمتص داخل الجسم بل إنه بوصوله إلى الأمعاء الغليظة يصبح مصدراً غنياً للبكتيريا النافعة بالأمعاء. 

أشارت بعض الأبحاث إلى أن هذا النوع من النشا يقلل من مقاومة الأنسولين بالجسم ومن ثَم تقليل نسبة السكر في الدم. 

يمكن زيادة محتواها من النشا المقاوم عن طريق سلقِها والاحتفاظ بها في الثلاجة مدة ليلة كاملة ثم تناولها في اليوم التالي. 

  • تحسين صحة الجهاز الهضمي 

بمرور النشا المقاوم الموجود بها إلى الأمعاء الغليظة تهضمه البكتيريا النافعة بالأمعاء وتحوله إلى سلسلة قصيرة من الأحماض الدهنية. 

تساعد تلك الأحماض الدهنية على مقاومة التهابات القولون والوقاية من سرطان القولون والمستقيم. 

  • مصدر خالٍ من الجلوتين

يعَدُّ النظام الغذائي الخالي من الجلوتين هاماً جداً لدى الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات الهضمية “celiac disease”؛
إذ إن الجلوتين هو عائلة من البروتينات الموجودة في الحبوب والبقوليات وعندما يتناولها بعض الأشخاص تسبب لهم الأعراض التالية:

  • ألم حاد بالمعدة. 
  • إسهال. 
  • إمساك. 
  • انتفاخ. 
  • طفح جلدي. 

لكن عند تناول البطاطس ضمن النظام الغذائي اليومي سوف تحسن كثيراً من تلك الأعراض. 

  • تمنح الإحساس بالشبع 

من أكثر الأغذية التي تعطي شعوراً سريعاً بالشبع والامتلاء عند تناولها، مما يساعد في خسارة الوزن الزائد. 

وجدَ أن البطاطس تحتوي على بروتين معين يعمل على تقليل الشهية، ويحفز إفراز هرمون يسمي “cholecystokinin”
يعطي الإحساس بالشبع. 

  • تحسين عملية التمثيل الغذائي 

تحسن عملية التمثيل الغذائي لاحتوائها على فيتامين ب٦، إذ إنها تساعد في تكسير الكربوهيدرات والبروتينات المعقدة إلى جلوكوز وأحماض أمينية مما يسهل امتصاصها بالجسم والحصول على النشاط والطاقة. 

أضرار البطاطس 

ربما يكون تناول هذا النبات ضاراً أكثر منه نافعاً في الحالات الآتية:

  • وجود مادة “Solanine”

البطاطس التي تكون في مرحلة التبرعم أو بها لون أخضر غالباً ما تحتوي على مادة “Solanine”، وهى مادة سامة تسبب مشكلات تنفسية وأخرى في الدورة الدموية بالإضافة إلى الصداع والتشنجات العضلية والإسهال. 

إذا كانت الثمرة في مرحلة التبرعم، فمن الكافي إزالة البراعم الصغيرة ثم تناولها بأي طريقة، أما إذا كان بها لون أخضر واضح، فيُمنع تناولها على أي حال. 

  • وجود مادة “Acrylamide” 

إذا طبخت البطاطس على ١٢٠درجةً مئويةً فإنها تنتج مادة تسمَّى “Acrylamide” وهى مادة كيميائية توجد في البلاستيكات،
والصبغات، والسجائر. 

وُجد أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين تَكوّن تلك المادة والإصابة بأنواع مختلفة من السرطان. 

  • مصدر غني بالكربوهيدرات البسيطة 

ينصح بعدم إفراط مرضى السكر ومرضى السمنة في تناول البطاطس؛ إذ إنها تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات البسيطة، وإذا أدخِلت ضمن الوجبة الغذائية فمن الأفضل عدم تناول أي كربوهيدرات أخرى معها. 

  • مصدر غني بالبوتاسيوم 

تحتوي البطاطس على نسبة عالية من البوتاسيوم؛ لذا لا ينبغي الإفراط في تناولها عند تناول العلاج الذي يرفع نسبة البوتاسيوم في الدم مثل أدوية الضغط “Beta blockers”.

ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم يعيق خروجه بسهولة عن طريق الكليتين إذا كانت الكُلى لا تعمل بكفاءة مما يشكل خطراً بالغاً على الجسم. 

أنواع البطاطس

يوجد ٣ أنواع رئيسية منها، وهى كما يلي:

  • النشويّة “Starchy” 

يحتوي هذا النوع على نسبة عالية من النشا ونسبة قليلة من الرطوبة، مما يجعلها مناسبةً جداً للطهي بطرق مختلفة فنجدها مقلية، أو مسلوقة، أو مهروسة. 

  • شمعية “Waxy” 

يحتوي هذا النوع على نسبة قليلة من النشا ونسبة عالية من السكر والماء، كما أنَّ لها شكلاً دائرياً وقشرةً خارجية رقيقة وناعمة. 

  • متعددة الأغراض “All purposes” 

تحتوي على نسبة نشا أقل من النوع الأول، ولكن قوامها يجعلها مناسبةً للطهي في أطباق متنوعة أيضاً. 

استخدامات البطاطس

لا يقتصر استخدام البطاطس على طهيها وأكلها فقط، بل لها عدة استخدامات أخرى قد لا تكون متوقعة، ومنها:

  • صنع دقيق البطاطس 

تستخدم الثمرة كلها في صنع هذا الدقيق الذي يضفي طعماً مميزاً على بعض الوصفات التي يمكن إدخاله فيها بدلاً من الدقيق العادي. 

  • التخلص من الملح الزائد في الطعام 

إذا وُضعت كمية كبيرة من الملح على الطعام بالخطأ في أثناء  الطهي، فإن وضع بعض شرائح البطاطس مدة ١٥ دقيقةً يساعد على امتصاص الملح الزائد. 

  • التخلص من الهالات السوداء 

يمكن تقطيعها إلى شرائح ووضعها على العين؛ إذ تساعد في تقليل الهالات السوداء والتخلص من الانتفاخات حول العين. 

  • إزالة المواد الملتصقة باليدين 

إذا أردت التخلص من بعض الصبغات الموجودة على اليد أو المواد اللزجة التي يصعب التخلص منها كالعسل مثلاً، فيمكن مسح اليدين بثمرة بطاطس وسرعان ما ستصبح اليد نظيفة. 

  • تلميع الفضة 

تغمَر الفضة المراد تلميعها في الماء الناتج من سلق البطاطس، وتترك مدة تتراوح بين نصف ساعة إلى ساعة،
ثم تغسل جيداً. 

  • تلميع الأحذية 

تقسم الثمرة إلى نصفين، ويمرر أي نصف فيهما فوق الحذاء المراد تلميعه. 

  • امتصاص الرطوبة 

ربما يساعد استخدام النشا المستخلص منها في التخلص من الرطوبة الموجودة في أماكن التخزين، يمكن وضع هذا النشا في أكياس صغيرة وتركها في المكان المراد التخزين فيه. 

  • منظف للوجه 

يمكن استخدام عصير البطاطس كمنظف للوجه بسبب طبيعته الحامضية والقابضة للمسام. 

  • تعالج حروق الشمس 

يُساعد وضع قطعة من البطاطس فوق مكان الحرق على سرعة شفائه والتخلص من لون الجلد الغامق. 

إذا أردت الاستفادة من نبات البطاطس أقصى استفادة ممكنة، فلا تتردد في استخدامه في أغراض أخرى بخلاف الطهي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close