fbpx

تغذية مريض السرطان مهمة صعبة | كيف يمكنك التغلب عليها

1K

تغذية مريض السرطان أمر شاق؛ إذ يحتاج جسمه إلى ما يكفي من السعرات الحرارية، والعناصر الغذائية ليبقى قويًا. لكن المرض يمكن أن يجعل من الصعب الحصول على ما يحتاجه. السرطان من الأمراض التي زاد انتشارها حديثًا، ويجد كثير من الأهل صعوبة في تغذية مريض السرطان؛ لذا سنلقي الضوء في هذا المقال على ما يلي:

  • أسباب امتناع مريض السرطان عن الأكل.
  • محاربة السرطان عن طريق الغذاء.
  • الفواكه المفيدة لمرضى السرطان.
  • تغذية مرضى سرطان الكبد.
  • تغذية مريض السرطان بعد جَلسة الإشعاع.

امتناع مريض السرطان عن الأكل

يؤدي السرطان وعلاجه إلى تغيرات في عادات الأكل، وفقدان الشهية. يَفقد مريض السرطان الكثير من الوزن؛ مما يؤدي إلى شعوره بالضعف والإرهاق، وهذا بدوره يؤثر على قدرته للقيام بالأنشطة المعتادة، ويؤثر -أيضًا- على استجابته للعلاج.

ما أسباب امتناع مريض السرطان عن الأكل؟

قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالسرطان العديد من العوامل التي تؤثر على شهيتهم، والأكثر شيوعًا بين هذه العوامل هو السرطان نفسه وكذلك العلاج الخاص به.

يمكن أن يسبب السرطان نفسه فقدان الشهية للأسباب التالية:

  • إذا كان الورم في جزء من أجزاء الجهاز الهضمي أو حوله؛ فقد يتداخل مع تناول الطعام، أو يسبب صعوبة في البلع، أو يجعل الشخص يشعر بالشبع دون تناول الطعام.
  • الأعراض المصاحبة للسرطان مثل: الألم، والقلق، والتوتر، والاكتئاب، والغثيان يمكن أن تقلل من شهية المريض.
  • بعض أنواع السرطان تفرز هرمونات تُشعر المريض بالشبع.

لعلاج السرطان -أيضًا- بعض الآثار الجانبية التي تؤدي إلى فقدان الشهية مثل:

  • تغيرات في الطعم، أو الرائحة.
  • الشعور بالألم.
  • الغثيان، أو القيء.
  • الإسهال، أو الإمساك.

تغذية مريض السرطان

تغذية مريض السرطان

قد لا يجعلك السرطان تشعر بالرغبة في تناول الطعام، لكن من المهم أن تحافظ على السعرات الحرارية والبروتين والسوائل التي تتناولها في أثناء الخضوع للعلاج. إليك بعض النصائح التي تساعدك في الحصول على التغذية التي تحتاجها للتحسن.

  • تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم: استبدل وجباتك الرئيسية بوجبات صغيرة متكررة.
  • تناولْ الطعام وفقًا لجدول زمني: لا تعتمد على شهيتك لتناول الطعام بل حدد مواعيد ثابتة للوجبات.
  • تناول المزيد من الطعام عندما تشعر بالجوع: استفد من الأوقات التي تشعر فيها بتحسن لتناول المزيد من الطعام، حيث يتمتع كثير من الناس بشهية أفضل في الصباح.
  • قلل من تناول السوائل في أثناء الوجبات: اشرب معظم السوائل قبل الوجبات أو بعدها بنصف ساعة على الأقل؛ فالسوائل يمكن أن تُشعرك بالشبع سريعًا، وتحد من تناولك للأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، والأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية.
  • اخلق لنفسك جوًا ممتعًا في أثناء تناول الطعام: استمتع بمشاهدة فيلمك المفضل، أو استخدم الموسيقى الهادئة، أو الشموع.
  • اجعل وجباتك تبدو جذابة: أضف البقدونس، وشرائح الليمون، والطماطم الكرزية وغيرها من التزيين الملون إلى طبقك.
  • تجنب الروائح التي تجعلك مريضًا: ابتعد عن الروائح التي قد تقلل من شهيتك، أو تسبب الغثيان.
  • جرب الأطعمة الباردة: إذا كانت رائحة الطعام تزعجك، جرب الأطعمة الباردة أو بدرجة حرارة الغرفة؛ فقد تكون أكثر جاذبية.
  • جرب الأطعمة التي لم تكن مغرمًا بها من قبل: يمكن أن تتغير شهيتك تجاهها خاصةً إذا أصبحت لا تنجذب إلى أطعمتك المفضلة.

الوجبات الخفيفة:

  • حافظ على الأطعمة المفضلة لديك في متناول اليد، اجعل الوجبات الخفيفة متاحة بسهولة بحيث يمكنك تناولها عندما ترغب في ذلك.
  • يوجد العديد من الوجبات الخفيفة عالية السعرات الحرارية التي تتطلب القليل من التحضير أو لا تحتاج إلى تحضير، ومن أمثلتها الجُبن، والفواكه المجففة، والمكسرات، وزبدة الفول السوداني، والبسكويت، والكعك، والجبن القريش.
  • تناولْ وجبة خفيفة قبل النوم. قد يكون وقت النوم هو الوقت المناسب لتناول وجبة خفيفة لأن شهيتك للوجبة التالية لن تتأثر.

كيف يمكن تخفيف الآثار الجانبية للطعام عند مريض السرطان؟

يمكن أن تساعد بعض الأطعمة في تخفيف المضايقات الشائعة الناتجة عن علاج السرطان.

  • تغلب على الإمساك بشرب الماء، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل: الفول، والعدس، والخضروات، والفواكه الطازجة أو المجففة.
  • تخلص من الإسهال بالأطعمة الخفيفة مثل: الأرز، والموز، والتفاح. واشرب الكثير من الماء لتحافظ على رطوبتك.
  • للوقاية من تقرحات الفم اطحن الأطعمة، أو اهرسها؛ لتسهيل ابتلاعها. واحرص على تناول الأطعمة اللينة، أو السائلة بالفعل كالحساء، والحليب، والزبادي.
  • تخلص من الغثيان بتناول الأطعمة الخفيفة الخالية من الروائح القوية، والابتعاد عن الأطعمة الدهنية.

تغذية مرضى سرطان الكبد

تغذية مرضى سرطان الكبد

يسبب سرطان الكبد وكذلك طرق علاجه الشعور بالإرهاق والتعب؛ فيكون من الصعب تناول الطعام والحفاظ على وزنك. النظام الغذائي المغذي مهم ويمكن أن يساعدك على اكتساب القوة والشعور بالتحسن.

احرص على استشارة اختصاصي تغذية، وإليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك:

  1. تجنب الأطعمة المصنعة، والأطعمة التي تحتوي على الكثير من المواد الكيميائية؛ لأن الكبد هو المسؤول عن إزالة السموم من الجسم.
  2. تغلب على الغثيان بمشروب الزنجبيل أو الأطعمة الخفيفة مثل: عصير التفاح، والبسكويت المحمص، والموز.
  3. تناول ست إلى ثماني وجبات صغيرة يوميًا بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة.
  4. تجنب اللحوم الدهنية مثل لحم البقر والضأن، واعتمد في غذائك على الأسماك أو الدواجن. وكن حذرًا في كيفية تحضير هذه الأطعمة؛ إذ يُعد السلق أو البخار أفضل من الشوي والقلي.
  5. اعتمد على الأطعمة الجاهزة للأكل أو التي تتطلب القليل من التحضير حتى لا تضطر إلى استهلاك طاقتك في تحضيرها. قد يشمل هذه الأطعمة البودينغ، وزبدة الفول السوداني، والتونة والجبن، والبسكويت، والبيض.
  6. تجنب المشروبات الكحولية.

الفواكه المفيدة لمرضى السرطان

الفواكه المفيدة لمرضى السرطان

توفر الفاكهة الكثير من العناصر الغذائية اللازمة لتغذية مريض السرطان.

العنب

يحتوي العنب -خاصة العنب الأرجواني والأحمر- على ريسفيراترول. الريسفيراترول له خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. وأثبتت بعض الدراسات المختبرية أنه يمنع الضرر الذي يمكن أن يؤدي إلى عملية السرطان في الخلايا.

الفراولة

تحتوي الفراولة على مادة كيميائية نباتية تسمى حمض الإيلاجيك التي تُعد من مضادات الأكسدة القوية. يعطل حمض الإيلاجيك المواد المسببة للسرطان، ويبطئ نمو الخلايا السرطانية.

التوت

تقوي مضادات الأكسدة القوية الموجودة في التوت مناعتك وتساعد في محاربة السرطان؛ إذ تخلص الجسم من الجذور الحرة قبل أن تتمكن من إلحاق الضرر بالخلايا.

البرتقال والجريب فروت

الفاكهة الحمضية لها دور في منع السرطان. إذ وَجدت إحدى الدراسات الكبيرة في اليابان أن الأشخاص الذين يتناولون الحمضيات أو عصائرها 3-4 أيام في الأسبوع أقل عرضة للإصابة بالسرطان من أولئك الذين يتناولونها يومين أو أقل في الأسبوع.

محاربة السرطان عن طريق الغذاء

محاربة السرطان عن طريق الغذاء

لا يوجد طعام واحد يمكنه الوقاية من السرطان، ولكن الحرص على تناول مزيج من الأطعمة الصحية قد يساعد على الوقاية من السرطان.

الخضروات الورقية 

تُعد غنية بالمغذيات المقاومة للسرطان. فكلما زاد لون الخضروات الورقية، زادت العناصر الغذائية بها. الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل: الخردل، والخس، واللفت، والسبانخ، والسلق غنية بالألياف وحمض الفوليك، والكاروتينات. قد تساعد هذه العناصر الغذائية في الحماية من سرطان الفم والحنجرة والبنكرياس، والرئة والجلد والمعدة.

ويمكن أن تساعد الخضروات في تقليل خطر الإصابة بالسرطان بطريقة أخرى؛ فهي تساعد على الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه. احرص على تناول مجموعة متنوعة من الخضروات خاصةً التي ذات اللون الأخضر الداكن والأحمر والبرتقالي.

حمض الفوليك

 يساعد حمض الفوليك في الحماية من سرطانات القولون والمستقيم والثدي. وتعد حبوب الإفطار المدعمة ومنتجات القمح الكامل مصادر جيدة لحمض الفوليك، وكذلك عصير البرتقال والبطيخ والفراولة. ويمكنك أيضًا العثور عليه في البيض والهيليون والفاصوليا وبذور عباد الشمس والخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ، أو الخس.

اللحوم المصنعة

التقليل من تناول اللحوم المصنعة مثل: البرجر والهوت دوج يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، والمستقيم، والمعدة. وانتبه إلى أن تناول اللحوم المحفوظة عن طريق التدخين، أو الملح يزيد من تعرضك للمواد الكيميائية التي يمكن أن تسبب السرطان.

الطماطم

ربطت بعض الدراسات تناول الطماطم بتقليل خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان، بما في ذلك سرطان البروستاتا. وتشير الدراسات أيضًا إلى أن منتجات الطماطم المصنعة مثل: العصير، أو الصلصة، أو المعجون تزيد من إمكانية مكافحة السرطان.

الشاي الأخضر

قد يكون الشاي الأخضر مكافحًا قويًا للسرطان؛ إذ أشارت الدراسات المعملية إلى أن تناول الشاي الأخضر أدى إلى إبطاء أو منع تطور السرطان في خلايا القولون، والكبد، والثدي، والبروستاتا. وكان له تأثير مماثل في أنسجة الرئة، والجلد. وارتبط تناول الشاي الأخضر بانخفاض مخاطر الإصابة بسرطان المثانة، والمعدة، والبنكرياس في بعض الدراسات طويلة المدى.

المشروبات الكحولية

توصي جمعية السرطان الأمريكية بالحد من تناول المشروبات الكحولية؛ لتقليل خطر الإصابة بأنواع السرطانات المختلفة. وارتبطت سرطانات الفم والحلق والحنجرة والمريء والكبد والثدي بشرب الكحول، وقد يزيد الكحول أيضًا من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

الماء والسوائل الأخرى

لا يروي الماء عطشك فحسب، بل قد يحميك من سرطان المثانة. يؤدي شرب الكثير من السوائل إلى التبول بشكل متكرر؛ فيقلل ذلك من مقدار الوقت الذي تبقى فيه العوامل المسببة للسرطان على اتصال ببطانة المثانة.

الفاصوليا

الفاصوليا غذاء جيد جدًا وقد تساعد في مكافحة السرطان؛ فهي تحتوي على العديد من المواد الكيميائية النباتية القوية التي قد تحمي خلايا الجسم من التلف، الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. وأبطأت هذه المواد في المختبر نمو الورم، ومنعت الأورام من إطلاق مواد تضر بالخلايا المجاورة.

عائلة الملفوف

تشمل عائلة الملفوف البروكلي، والقرنبيط، والملفوف، وبراعم بروكسل، والملفوف الصيني، واللفت. حيث تساعد المكونات الموجودة في هذه الخضروات جسمك على الدفاع ضد السرطانات مثل: سرطان القولون، والثدي، والرئة، وعنق الرحم.

التوابل

الكركمين هو المكون الأساسي في الكركم الهندي ومقاوم للسرطان.

تقليل السكر

قد لا يسبب السكر السرطان بشكل مباشر، لكنه يحل محل الأطعمة الأخرى الغنية بالمغذيات التي تساعد في الحماية من السرطان. ويزيد السكر من السعرات الحرارية؛ مما يساهم في زيادة الوزن والسمنة التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان. تقدم الفاكهة بديلًا حلوًا غنيًا بالفيتامينات.

طهي اللحوم

يمكن لطريقة طهي اللحوم أن تحدث فرقًا في مدى خطورة الإصابة بالسرطان. يتسبب قلي اللحوم وشويها في درجات حرارة عالية جدًا في تكوين مواد كيميائية قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، بينما طرق الطهي الأخرى مثل السلق والتحمير، أو الطهي على البخار تنتج كَميَّة أقل من تلك المواد الكيميائية. تَذَكر أن تضيف الكثير من الخضروات الصحية عندما تطهي اللحم حتى تزيد القيمة الغذائية لوجبتك.

هل العسل مُضر لمرضى السرطان

يحتوي العسل على العديد من السكريات والفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة القوية. وأظهرت الدراسات المنشورة -حتى الآن- أن العسل يحسن الحالة المناعية، وله خصائص مضادة للالتهابات، ومضادة للميكروبات. ويعزز العسل التئام القرح المزمنة، والجروح. وثبت حديثًا أن للعسل خصائص مضادة للسرطان؛ لأنه ينظف الجسم من الجذور الحرة السامة المسببة له.

تغذية مريض السرطان بعد جَلسة الإشعاع

تغذية مريض السرطان بعد جَلسة الإشعاع

يؤثر العلاج الإشعاعي في الغالب على الخلايا السرطانية، ولكنه قد يؤثر أيضًا على الخلايا السليمة. قد يعاني المريض بعد جَلسة الإشعاع من آثار جانبية مختلفة على حسب جزء الجسم المستهدف بالعلاج الإشعاعي؛ فالعلاج الإشعاعي قد يسبب: 

  • غثيان أو قيء.
  • ضعف الشهية.
  • صعوبة في التذوق.
  • الغازات والانتفاخ.
  • تقرحات الفم.
  • صعوبة في البلع.
  • الجفاف.
  • فقدان الوزن.

يمكن أن يساعدك اتخاذ خيارات غذائية صحية على الشعور بالتحسن وتسريع الشفاء؛ إذ يُعد تناول وجبات غنية بالعناصر الغذائية عاملًا في التعافي من العلاج الإشعاعي. اعتمدْ نظامًا غذائيًا لطيفًا وأضف الكثير من الأطعمة الطازجة والملونة لنظامك الغذائي.

الأطعمة التي يجب تجنبها أو تقليلها عند تغذية مريض السرطان في أثناء العلاج الإشعاعي

تشمل الأطعمة التي يجب تجنبها أو تقليلها ما يلي:

  1. الصوديوم (الملح)، والسكريات المضافة، والدهون الصلبة (المشبعة)، والكحول.
  2. الأطعمة الغنية بالتوابل؛ إذ يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي خلال العلاج الإشعاعي.
  3. الأطعمة الحارة؛ لأنها تؤدي إلى التقلصات، واضطراب المعدة.
  4. الأطعمةُ التي قد تتعثر عند البلع، أو تكون غنية بالحمض -خاصة- عندما يتلقى الفرد العلاج الإشعاعي بالقرب من حلقه، أو فمه؛ لأن بعض الأطعمة يمكن أن تهيج الفم.
  5. الأطعمة النيئة مثل السوشي أو غير المطهية جيدًا؛ وذلك للحد من مخاطر التسمم الغذائي.

تغذية مريض السرطان قبل الذَّهاب إلى العلاج الإشعاعي

يُفضل تناول أطعمة خفيفة مثل:

  • زبادي سادة، أو بالفواكه.
  • الفاكهة الطازجة.
  • الجبن القريش.
  • بيض مسلوق، وخبز محمص.
  • بيغل محمص مع كَميَّة قليلة من زبدة الفول السوداني.
  • الحبوب، والحليب.

خلال العلاج الإشعاعي

خذ معك وجبة خفيفة صغيرة. يمكنك تجرِبة الأطعمة المذكورة أعلاه بالإضافة إلى العصائر منخفضة الحموضة، مثل (التفاح والعنب ونكتار الفاكهة).

تغذية مريض السرطان بعد جَلسة الإشعاع وفي الأيام القليلة التالية

  • تناول وجبات صغيرة وخفيفة على مدار اليوم (5-6 وجبات صغيرة بدلًا من 3 وجبات كبيرة).
  • تناول أطعمة أقل دهونًا.
  • جرب الأطعمة الباردة إذا كنت تشعر بالغثيان؛ إذ يمكن أن يكون للأطعمة الساخنة رائحة أكثر وضوحًا مما يتسبب في نفورك منها.
  • اشرب الماء وغيره من السوائل بشكل متكرر؛ فهذا سيمنع الجفاف. هناك مصادر أخرى للسوائل مثل:
    • عصير التفاح والعنب.
    • مرق قليل الملح.
    • شوربات صافية.
    • شراب طاقة.
    • شاي الأعشاب مثل الزنجبيل، والنعناع.
    • الشاي الأسود.
  • تناول الدواء المضاد للغثيان الذي يصفه لك طبيبك.

تغذية مريض السرطان تغذية جيدة تحسن من حالته وتجعله يتماثل للشفاء أسرع. تَناولْ مزيج من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية ومرتفعة السعرات الحرارية، حتى تُكسبك الطاقة اللازمة لمواجهة هذا المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close