fbpx

حساسية القمح

1.1K

لاحظت إحدى الأمهات بعض الأعراض على طفلها، مثل الطفح الجلدي والإسهال والغثيان والتهابات الفم، وبدأ القلق يتسلل إليها بعد تكرر تلك الأعراض التي لا تفهم أسبابها. 

عرضت الطفل على طبيب الأطفال، وبعد الكشف والفحوصات، شُخص الطفل بحساسية القمح، ولكنها لا تعرف كيفية التعامل مع هذه المشكلة.

إذن: ما هي حساسية القمح؟ وما هي أعراضها؟ وكيف تختلف عن داء البطني؟ وكيف نتعامل معها؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما هي حساسية القمح؟

تُعد حساسية القمح من أنواع حساسية الطعام النادرة، والتي تصيب أقل من ١% من البشر.

تعد حساسية القمح أكثر شيوعًا في الأطفال من الكبار، وقد تزول عند بلوغ سن المراهقة عند نسبة كبيرة من الأطفال (حوالي 65%).

تحدث حساسية القمح بسبب تحسس الجهاز المناعي تجاه البروتينات الموجودة في القمح وهم الألبيومين والجلوبيولين والجلادين والجلوتين؛ فيبدأ جهاز المناعة بمهاجمة تلك البروتينات باعتبارها أجسام غريبة؛ مما يتسبب في أعراض حساسية تتراوح شدتها من أعراض بسيطة إلى خطيرة.

بعض الأشخاص قد يكونون أكثر عرضة لحساسية القمح من غيرهم، وذلك في حالة وجود تاريخ مرضي في العائلة لحساسية القمح، أو إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما يعاني حساسية طعام أخرى من أي نوع، أو من أمراض حساسية أخرى مثل الربو. 

كيف تختلف حساسية القمح عن الداء البطني؟

كيف تختلف حساسية القمح عن الداء البطني؟

داء البطني أو السيلياك (celiac disease) هو أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الأمعاء الدقيقة بعد التعرض لبروتين الجلوتين، وهو أحد البروتينات الموجودة في حبوب القمح والشعير والجاودار.

يتسبب داء البطني في تلف الأمعاء الدقيقة بمرور الوقت -إذا استمر المريض في تناول الأطعمة المحتوية على الجلوتين- مما يؤثر على قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية، بالإضافة إلى أعراض الجهاز الهضمي مثل المغص والإسهال والقيء والغثيان.

يمكن توضيح الفرق بين حساسيةِ القمح وداء البطني في الجدول التالي في خمس نقاط:

حساسية القمحداء البطني
هي حساسية تجاه بروتينات القمح.هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث تهاجم المناعة الأمعاء الدقيقة بسبب التعرض لبروتين الجلوتين.
تظهر الأعراض سريعًا بعد دقائق أو ساعات من تناول القمح، ولا تتسبب فى ضرر للأمعاء على المدى الطويل.قد لا تظهر الأعراض سريعًا ولكن تتسبب في ضرر للأمعاء على المدى الطويل.
يمتنع المريض عن كل الأطعمة التي تحتوي على القمح ولكن يمكنه تناول الشعير والجاودار( ما لم يكن يعاني من حساسية منهما أيضًا).يمتنع المريض عن تناول حبوب القمح والشعير والجاودار لوجود الجلوتين بهم.
يمكن استخدام مضادات الهيستامين عند حدوث أعراض.يستخدم الكورتيزون لعلاج الالتهاب وتهدئة الأعراض، بالإضافة إلى المكملات الغذائية في حالات سوء التغذية.
لا يوجد عواقب صحية، ولكن قد تحدث حساسية مفرطة شديدة الخطورة.يوجد عواقب صحية لداء البطني على المدى الطويل ما لم يُعالج، مثل سوء التغذية وضعف العظام وضعف الجهاز العصبي.

الأعراض

تحدث تلك الأعراض بعد دقائق أو ساعات من تناول القمح. 

  • طفح جلدي.
  • إسهال.
  •  مغص وغثيان وقيء.
  • التهابات بالفم والحلق. 
  • احتقان الأنف.
  • صداع.
  • صعوبة التنفس.

قد يتطور الأمر إلى أعراض أشد خطورة وتسمى الحساسية المفرطة (anaphylaxis)، والتي قد تؤدي إلى الوفاة ما لم يُحقن بالإبينفرين، ومن تلك الأعراض:

  • ألم بالصدر.
  • ضيق والتهاب بالحلق. 
  • ضيق شديد بالتنفس.
  • صعوبة في البلع.
  • دوخة وإغماء.

قد تحدث أعراض حساسيةِ القمح العادية أو أعراض الحساسية المفرطة لدى بعض الأشخاص فقط إذا مارسوا الرياضة في خلال ساعات قليلة من تناول طعام يحتوي على القمح

التشخيص

تُشخص حساسية القمح عن طريق معرفة التاريخ المرضي للعائلة، بالإضافة إلى بعض التحاليل التي تساعد على تأكيد التشخيص. 

قد يطلب الطبيب أيضًا من المريض تسجيل الأكلات التي تتسبب في الحساسية، وما هي نتيجة الابتعاد عن بعض الأكلات؟ 

  • اختبار الجلد: يُحقن سطح الجلد بكمية قليلة من بروتينات القمح؛ وإذا ظهر احمرار أو حكة على الجلد بعد ربع ساعة،
    فقد يكون الشخص مصابًا بحساسيةِ القمح.
  • تحليل الدم: يمكن عمل تحليل دم للكشف عن الأجسام المضادة لبروتينات القمح. 

علاج حساسية القمح

يُعد الامتناع عن تناول الأكلات التي تحتوي على القمح هو العلاج الأساسي، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي تُعالِج أعراض الحساسية مثل مضادات الهيستامين والإبينيفرين في حالات الحساسية المفرطة. 

ما هي الأكلات التي تحتوي على القمح؟

ما هي الأكلات التي تحتوي على القمح؟

قد يتبادر إلى ذهنك على الفور الأكلات التي تحتوي على دقيق القمح مثل الخبز والمكرونة والبيتزا والفطائر والكيك ورقائق الفطور، بالإضافة إلى وجود بروتينات القمح في بعض الأطعمة التي لا يمكن أن تتوقعها مثل الكاتشاب وصلصات السلطة والآيس كريم، والصويا صوص واللحوم المصنعة مثل الهوت دوج واللانشون. 

يُعد السميد أيضًا من منتجات القمح التي تستخدم في صناعة البسبوسة والمخبوزات، كما توجد بروتينات القمح في دقيق الحنطة الذي قد يُعد بديلًا صحيًا لدقيق القمح، ولكنه لا يصلح لمرضى حساسيةِ القمح أو حساسية الجلوتين. 

توجد بروتينات قمح معدلة كيميائيًا ( hydrolysed wheat protein) في بعض مستحضرات التجميل مثل الشامبو والبلسم،
وقد تتسبب في طفح جلدي وأعراض حساسية قد تصل إلى الحساسية المفرطة، وجدير بالذكر أنه قد يحدث ذلك في أشخاص لا يعانون من حساسيةِ القمح. 

الأطعمة الآمنة لمرضى حساسية القمح

الأطعمة الآمنة لمرضى حساسية القمح
  • الخضروات والفاكهة بجميع أنواعها.
  • البقوليات.
  • اللحوم والأسماك( دون استخدام دقيق القمح في الوصفات).
  • البيض (دون إضافة الدقيق لعمل الكريب والسوفليه).
  • منتجات الألبان. 
  • يمكن تناول حبوب أخرى مثل الأرز والذرة والشعير والجاودار والشوفان النقي (غير ملوث بحبوب القمح). 
  • يمكن تناول كل المنتجات المدون عليها عبارة “خالي من الجلوتين” ولحسن الحظ أصبحت تلك المنتجات أكثر رواجًا في الآونة الأخيرة. 
  • يمكنُ استبدال دقيق القمح بدقيق الأرز والشوفان واللوز وجوز الهند والذرة، وذلك لعمل خبز ومخبوزات خالية من القمح. 
  • يمكن عمل أكلات مثل الهوت دوج بالمنزل لضمان معرفة المكونات المستخدمة.
  • عسل النحل والعسل الأسود والسكر.
  • المكسرات والزيتون والفشار وزبدة الفول السوداني. 

الأدوية والعلاجات المستقبلية

حاليًا لا يوجد سوى الأدوية التي تعالج أعراض الحساسية إذا ظهرت وهي:

  • مضادات الهيستامين: تستخدم في أعراض الحساسية البسيطة، ويمكن صرفها من الصيدلية دون روشتة طبية.
  • الإيبينيفرين: يستخدم في حالات الطوارئ عند حدوث حساسية مفرطة، ويفضل حمل قلم الإبينفرين دومًا لأي طوارئ تحدث،
    ويجب احتواء القلم على جرعتين على الأقل. 

يعد العلاج المناعي من العلاجات المستقبلية لحساسية الطعام، ويعتمد على إعطاء المريض جرعات صغيرة جدًا من البروتين المسبب للحساسية ثم زيادة الجرعة بالتدريج؛ وبالتالي يقل تحسس الجهاز المناعي لذلك البروتين.

نصائح للتعايش مع حساسية القمح

يمكن اتباع النصائح التالية إذا كنت تعاني حساسيةِ القمح، أو إذا كان طفلك مصابًا بها.

  1. يجب قراءة مكونات أي منتج بعناية ومعرفة المصطلحات المختلفة للقمح، تلزِم بعض البلاد -مثل الولايات المتحدة-
    الشركات بضرورة كتابة القمح على المنتج بصورة واضحة.
  1. يمكنك الاستعانة بالكتب وبالإنترنت؛ للبحث عن وصفات أكلات ومخبوزات خالية من القمح لك أو لطفلك. 
  1. يجب مراجعة الطبيب لمعرفة كيفية التصرف في حالة الحساسية المفرطة الخطيرة، ومتى وكيف يستخدم قلم الإيبينيفرين وما هي أعراضه الجانبية؟
  1. إذا كان طفلك يعاني حساسيةِ القمح؛ فيجب إبلاغ المدرسة أو الحضانة أو النادي بذلك، كما يجب إبلاغهم بكيفية التصرف عند حدوث حساسية مفرطة.
  1. يفضل ارتداء إسوارة مكتوب عليها أنك تعاني من حساسية قمح؛ وذلك للتعامل السريع مع المريض في حالات الطوارئ
    إذا فقد الوعي. 
  1. يجب الحذر عند تناول الطعام بالخارج في المطاعم والكافيهات، وإبلاغ العاملين في المطعم بأنك تعاني من حساسيةِ القمح،
    وضرورة تناول أكلات بسيطة مثل المشاوي والأرز والخضار والفاكهة، والابتعاد عن الصلصات والبانيه والبشاميل. 
  1. يمكن البحث في السوبرماركت عن المنتجات المكتوب عليها خالٍ من الجلوتين أو gluten free، ولا يجب أن يقتصر تناول الطعام عليها لأن مريض حساسيةِ القمح يمكنه أن يأكل أطعمة أكثر من مريض داء البطني كما ذُكِرَ مسبقًا.  
  1. خصص كراسة صغيرة لتدوين الأطعمة التي تسبب لك الحساسية وحاول تجنبها فيما بعد.

وفي الختام نجد أن التعامل مع حساسيةِ القمح قد يكون مرهقًا في بداية الأمر خاصة مع الأطفال، ولكن تصبح الأمور أسهل بمرور الوقت بعد التعلم والمعرفة والحرص على الالتزام بالأكلات الخالية من القمح، ومعرفة كيفية التصرف في حالة حدوث حساسية مفرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close