fbpx

 شرب القرفة بعد الحلويات! ماذا قد يفعل لجسمك؟

662

يعتقد الكثير أن شرب القرفة بعد الحلويات يساعدهم على حرق بعض السعرات الحرارية المكتسبة ويحافظ على وزنهم. في هذا المقال سنتعرف على بعض الحقائق عن القرفة وهل فعلا تساعد على إنقاص الوزن أم لا.

تعد القرفة من التوابل المميزة ذات الرائحة الذكية والنكهة القوية. اشتهرت قديمًا كنوع من هدايا الملوك؛ وذلك لندرتها وغلاء ثمنها، لكنها الآن متوفرة للجميع بأسعار مناسبة.

كيف أحرق السكريات بعد أكلها؟

يشغل هذا السؤال بال الكثير. عند استهلاك الجسم للسكريات فإنها تتحلل في الجسم إلى سكر الجلوكوز الذي يدخل مباشرة إلى الدم لاستخدامه كمصدر للطاقة، في حال زيادة السكر عن حاجة الجسم يتم تخزينه في شكل مركب الجليكوجين لاستخدامه كمصدر للطاقة عند اللزوم. 

يمكن التخلص من السكريات الزائدة بعد الأكل بعدة طرق أهمها:

  •  ممارسة الرياضة، حيث يمكن لخلايا العضلات أن تمتص الجلوكوز مباشرة من مجرى الدم مما يساعد على خفض مستوياته.
  • يعد شرب القرفة بعد الحلويات أيضا إحدى الطرق للتخلص من السكريات مما لها من دور في خفض مستوى السكر في الدم عن طريق تقليل مقاومة الخلايا للأنسولين، بذلك تساعد في دخول الجلوكوز للخلايا.
  • قد يساعد تناول كوب من الشاي الأخضر دون سكر على حرق السعرات.

لماذا نشعر بالعطش بعد تناول الحلويات؟

بعد تناول الحلويات تبدأ جزيئات السكر بالخروج من المعدة وتنتشر في مجرى الدم، عند تواجد السكر في مجرى الدم يبدأ الماء الموجود في الخلايا المحيطة بالخروج للدم؛ لاستعادة توازن الدم لذلك ترسل الخلايا إشارات للمخ بنقص الماء ونشعر بالحاجة إلى شرب الماء بعد الحلويات.

هل تقتصر فوائد القرفة على إنقاص الوزن؟   

تعد القرفة من أشهر التوابل المستخدمة في الكثير من الوصفات الشهية وبكونها مشروب دافئ لذيذ، لكنها أيضا تتمتع بفوائد طبية كثيرة مثل:

  • الوقاية من أمراض الجهاز العصبي المركزي مثل مرض باركنسون والزهايمر؛ يرجع ذلك لاحتوائها على مضادات أكسدة قوية.
  • الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية؛ يرجع ذلك لقدرتها على خفض مستويات الكوليستيرول والدهون الثلاثية في الدم، لكن علينا التنبيه أنها تعد كعامل مساعد للأدوية ولا يمكن الاعتماد عليها كليا في خفض مستوى الكوليستيرول والدهون الثلاثية.
  • الوقاية من الالتهابات وأمراض المناعة الذاتية مثل مرض التصلب المتعدد؛ لاحتوائها على مضادات الالتهابات ومضادات الأكسدة.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم؛ حيث أثبتت بعض الدراسات قدرة القرفة على تقليل مقاومة الأنسولين في الجسم عن طريق زيادة حساسية الخلايا للأنسولين.
  • الوقاية من مرض السكر من النوع الثاني؛ حيث تعمل القرفة على خفض كمية السكر في مجرى الدم بعد الوجبات، لذلك يعد شرب القرفة بعد الحلويات عادة صحية.
  • الوقاية من عدوى البكتيريا والفطريات، لاحتوائها على مادة السينمالدهيد والتي تعد مضادًا قويًا للبكتيريا والفطريات.
  • محاربة بعض أنواع السرطان؛ حيث تعمل على قتل الخلايا السرطانية وتقلل نموها عن طريق منع تكوين أوعية دموية جديدة، وتزيد معدل التفاعلات المضادة للأكسدة بالجسم.
  • على الرغم من أننا نحتاج لتجارب أكثر لإثبات قدرة القرفة على محاربة الفيروسات، لكن الدراسات الأولية على الحيوانات وفي المعامل تبشر بنتائج يمكن التقدم بها لتجارب سريرية أوسع.

بعض الفوائد الأخرى للقرفة تتضمن:

  • تقلل القرفة من علامات التقدم في السن؛ حيث تحفز إنتاج الكولاجين مما يعطي للبشرة مرونة ومظهرًا حيويًا، ويقلل من التجاعيد والعلامات.
  • تخفف من آلام الدورة الشهرية لدى النساء؛ حيث تقلل من حدة التقلصات المصاحبة لفترة الطمث، وكمية دم الحيض، كما تقلل من الغثيان والقيء المصاحب لهذه الفترة.
  • أظهرت بعض الدراسات أن إضافة القرفة للنظام الغذائي مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم كان له تأثير ملحوظ على فقدان الوزن وحرق الدهون.
  • يمكن استخدام القرفة في علاج بعض اضطرابات الجهاز الهضمي والغازات، قد تساعد أيضًا في علاج سرطان القولون والوقاية منه.
  • تقلل رائحة الفم الكريهة.
  • مصدر غني بالعناصر الغذائية مثل الكالسيوم، والحديد، والماغنسيوم.

أضرار الإسراف في استخدام القرفة

على الرغم من فوائد القرفة المتعددة، إلا أن تناولها بكميات كبيرة يسبب بعض الأضرار منها:

  • تلف خلايا الكبد؛ يرجع ذلك لوجود مادة الكومارين التي تسبب تلف الكبد وتدهور وظائفه الحيوية.
  • زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع الأورام مثل سرطان الكبد والرئة، يعتقد العلماء أن السبب وراء هذا الخطر هو زيادة مستوى الكومارين الذي قد يسبب تغييرا في بنية الحمض النووي داخل الخلايا بمرور الوقت.
  • قد يسبب الإفراط في تناول القرفة ظهور تقرحات الفم واللسان، أو تورم اللثة؛ يرجع ذلك لزيادة مادة السينمالدهيد.
  • على الرغم من أن القرفة تلعب دورا هاما في خفض مستوى سكر الدم، لكن تناول كمية كبيرة من القرفة قد يؤدي إلى هبوط حاد في السكر قد يؤدي إلى الإغماء. لذلك لا تظهر أضرار شرب القرفة بعد الأكل إلا في حالة الإسراف في تناول القرفة.
  • قد يؤدي استنشاقها أو تناولها بكميات كبيرة أيضا إلى صعوبة في التنفس خاصة لدى الأشخاص المصابين بالربو. كما أن تناولها بدون سائل أو استنشاقها المباشر قد يؤدي إلى تراكمها في الرئتين مسببًا التهاب الرئتين ومشاكل التنفس.
  • قد تتداخل القرفة مع عمل بعض الأدوية مثل أدوية الكبد والقلب والسكري.

ما هي الكمية اليومية المسموح بها؟

للحصول على منافع القرفة وتجنب أضرارها عليك معرفة الكمية المسموح بتناولها يوميا.

يسمح للبالغين بتناول 0.1 مجم لكل كيلوجرام من وزن الجسم بما يعادل كحد أقصى من 2-5 جرامات يوميا. تعتبر هذه الكمية هي المناسبة لتجنب أضرارها على الكبد، لكن يفضل التقليل عن ذلك لتتجنب كافة الأضرار.

تجارب شخصية مع القرفة  

صرحت إحدى السيدات قائلة: إن تجربتي مع شرب القرفة يوميا كانت رائعة، خاصة عند شرب القرفة بعد الحلويات. 

بدأت بتناول كوب قرفة قبل النوم للتخلص من الوزن والدهون الزائدة، خاصة بعد معرفتي بما لها من دور كبير في العمل على تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، والمساعدة على رفع معدلات حرق الجسم بصورة طبيعية، والتحكم في معدل الأنسولين في الدم.

في تجربتي مع شرب القرفة يوميا التزمت بتناولها مع الليمون مرة في الصباح ومرة أخرى في المساء، مع الاستمرار على ذلك لاحظت نزول الوزن 5 كيلوجرامات في أسبوعين فقط.

لم يقتصر تأثيرها على ذلك فقط، ولكن بمرور الوقت لاحظت نضارة في الوجه وحيوية للجلد وشد الجسم، ارتفع أيضا مستوى نشاطي البدني والذهني على مدار اليوم.

كانت هذه نتائج كافية حتى ألتزم بهذا النظام كجزء من يومي على المدى الطويل.

الآن بعد أن تعرفنا على فوائد القرفة المختلفة للجسم، وأضرار الإسراف في استخدامها، والكمية الآمنة لتجنب تلك الأضرار يمكنك الاستمتاع بشرب القرفة الدافئة يوميا والتمتع ببعض الوصفات الشهية.

المصادر: 

  1. Livestrong.com
  2. Medicalnewstoday.com
  3. Health.com
  4. Healthline.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close