fbpx

ما ينبغي أن تعرفه عن طعام مريض تليف الكبد

142

إلى أبي…

إن تليف الكبد مرض مزمن قد يحتاج لزراعة كبد، فيه تقل قدرة الكبد على أداء وظائفه؛ لذلك نسعى لمساعدته قدر المستطاع ليعمل بأفضل مستوًى ممكن، بتحسين نوعية طعام مريض تليف الكبد وتعيين نظام غذائي لكل مريض بشكل فردي تبعًا لاحتياجاته.

ما وظيفة الكبد؟

الكبد أحد أكبر أعضاء جسم الإنسان، وله وظائف عديدة، منها:

إنتاج العصارة الصفراوية 

فينتجها ويصبها في الأمعاء الدقيقة؛ لتساعد على تحليل الطعام وهضم الدهون وامتصاصها، وامتصاص بعض الفيتامينات الذائبة بالدهون.

هذه الفيتامينات غاية في الأهمية، وينبغي تعويضها في طعام مريض تليف الكبد والمكملات الغذائية؛ فمثلًا فيتامين ك له دور مهم في عملية تجلط الدم؛ فنلاحظ زيادة سيولة الدم لدى مرضى تليف الكبد.

تخزين عدة معادن وفيتامينات

يمتص عددًا من الفيتامينات ويخزنها، وكذلك يخزن الحديد والنحاس؛ لذا ينبغي مراعاة كميات تلك المعادن لدى مرضى الكبد؛ لأنها تؤدي إلى تليف الكبد عند تراكمها فيه.

مخزن للطاقة

للكبد دور رئيسي في تنظيم مستويات الجلوكوز بالدم؛ فعند ارتفاع مستوى السكر يخزنه في صورة جليكوجين لحين الحاجة.

وكذلك يعمل على تخزين الدهون، لكن عند زيادتها يؤدي ذلك للإصابة بالكبد الدهني، والذي يتطور بمرور الوقت إلى تليف الكبد.

تنظيم ضغط الدم

ينتج الكبد مادة الأنجيوتنسينوجين (Angiotensinogen)، التي لها دور أساسي في تنظيم ضغط الدم.

التمثيل الغذائي للبروتينات

تهضم البروتينات المتناولة مع الغذاء وتكسر للأحماض الأمينية، التي يوظفها الكبد بما يتناسب مع احتياجات الجسم.

تخليص الجسم من السموم وتكسير الأدوية

يعمل الكبد على تحويل الأمونيا السامة -الناتجة عن بعض أنواع البروتينات- إلى اليوريا الأقل كثيرًا في السمية، ويفرزها في الدم، وتطردها الكلى خارج الجسم مع البول.

في الحالات المتأخرة للغاية نضطر للحد من كميات البروتين؛ بسبب عجز الكبد عن تحويل الأمونيا؛ فيزيد تركيزها في الدم مؤثرةً في الدماغ ومسببةً الاعتلال الكبدي الدماغي.

ما هو الغذاء المناسب لمرضى الكبد؟

ينبغي وضع التغذية كمحور أساسي عند التعامل مع مرضى الكبد، للأسف كثيرًا ما ينصب الاهتمام على الأدوية، ويغض النظر عن دور الغذاء المناسب لمرضى الكبد لتحسين الحالة والحد من تدهورها.

طعام مريض تليف الكبد يحوي قدرًا أكبر من البروتين والسعرات الحرارية مقارنةً بالشخص السليم؛ يعجز الكبد عن تخزين المغذيات مثل السابق وينبغي تعويض الفقد وخاصة فقد البروتين.

 نصائح لمرضى تليف الكبد

تناول وجبات صغيرة الحجم مرات متعددة

تناول ٣ وجبات رئيسية مع ٣ خفيفة، وذلك أفضل لمرضى الاستسقاء غير القادرين على تناول كمية كبيرة من الطعام.

تجنب شرب السوائل مع الوجبات

يفضل الفصل بنحو ٣٠ دقيقة بين السوائل والطعام، فذلك يجعل المريض قادرًا على تناول كمية أوفر من الطعام.

تناول وجبة خفيفة قبل النوم

يراعى أن تحتوي على البروتين والنشويات مثل: شطيرة زبدة الفول السوداني أو كوب لبن مع الشوفان وغيرها مما يتناسب مع طعام مريض تليف الكبد.

منع تناول الكحوليات 

قد تبدو تلك نصيحةً بديهيةً، لكن الكحول أحد أكثر الأسباب المؤدية لتليف الكبد لذلك وجب التنوية.

تفقد بطاقة القيمة الغذائية 

نجد على جميع المنتجات الغذائية جدولًا يوضح قيمتها الغذائية، ينبغي قراءته بعناية وتخير الطعام الغني بالبروتين والقليل الصوديوم المتناسب مع طعام مريض تليف الكبد.

الحرص على توفر البروتين في جميع الوجبات

كمية البروتين لكل مريض يحددها أخصائي التغذية، لكن ينبغي ألا تقل عن الآتي:

  • ٢-٣ حصة من البروتين في كل وجبة.
  • ١-٢ حصة من البروتين في كل وجبة خفيفة.

حصة البروتين الواحدة تقدر بسبعة جرامات، سنوضها تاليا:

منتجات الألبان
  • الحليب: 1 كوب (250مل)
  • الزبادي العادي: ¾ كوب (175مل)
  • الزبادي اليوناني: ¼ كوب (60مل)
  • الجبنة قليلة الملح: 30 جرام
بروتين نباتي
  • بذور القنب: 2 ملعقة طعام (30مل)
  • المكسرات والبذور غير المملحة: ¼ كوب (60مل)
  • زبدة المكسرات والبذور غير المملحة: 2 ملعقة طعام (20مل)
  • الحمص وفول الصويا: ⅓ كوب (75مل)
  • البسلة والفاصوليا والفول والعدس: ½ كوب (125مل)
  • خبز الحبوب الكاملة: 1 شريحة
بروتين حيواني
  • البيض: بيضة واحدة
  • بياض البيض: بيضتان (60مل)
  • السمك والدجاج: 30 جرام
  • اللحوم الحمراء (أقلهم تفضيلًا): 30 جرام

أفكار للوجبات الخفيفة

  • حصة من الحبوب الكاملة مع كوب من اللبن.
  • عصير موز وزبادي مع إضافة مسحوق البروتين.
  • شريحة خبز مع ملعقتين من زبدة الفول السوداني.
  • قطع الفاكهة الطازجة مع كوب زبادي يوناني.
  • شريحة خبز مع حصة من الفول المضاف إليه العدس والحمص.

مقترحات لزيادة محتوى البروتين بالوجبات

  • إضافة مسحوق البروتين للطعام.
  • إضافة شوربة العدس بجانب الوجبات.
  • إضافة الجبنة قليلة الملح المذابة على الشوربات أو الصوصات أو أطباق البيض المخفوق.
  • إضافة المكسرات والبذور غير المملحة وجنين القمح إلى الزبادي والسلطة والعصائر المثلجة.

كيفية تقليل الصوديوم

في البداية سيبدو الأكل بلا طعم، لكن بمرور الوقت سيتحسن عمل مستقبلات الطعام وتبدو نكهاته الطبيعية أكثر وضوحًا، وعليه فضلًا اتباع النصائح التالية:

  • لا يضاف الملح للطعام في أثناء الطهي أو أثناء الأكل.
  • تخير الطعام الطازج وغير المعالج والمعد منزليًا.
  • الحد من استخدام الصوصات مثل الكاتشب والمسطردة وصوص الصويا.
  • الحد من تناول المخلل والزيتون.
  • الاعتماد على البهارات والأعشاب الجافة والليمون والبصل والثوم لتعزيز نكهة طعام مريض تليف الكبد عوضًا عن الملح.
  • استخدام ملح قليل الصوديوم.

مشروبات تمنع تليف الكبد

المشروبات الغنية بمضادات الأكسدة ولها خواص مضادة للالتهابات تحمي الكبد وتحسن من وظائفه، مثل:

  • القهوة
  • الشاي الأخضر
  • عصير البنجر 
  • مشروب العرقسوس

أفضل طعام لصحة الكبد

  • الخضراوات الكرنبية، مثل: الكرنب والقرنبيط والجرجير واللفت والخردل
  • الثوم
  • الكركم
  • زيت الزيتون البكر

أفضل فاكهة لمرضى الكبد

ينبغي إدراج الفواكه التالية في طعام مريض تليف الكبد:

  • الجريب فروت
  • العنب
  • التوت الأزرق

الحليب لمرضى الكبد

يعد الحليب ومنتجات الألبان مصدرًا للبروتين وتناولها بكميات عالية يساعد في منع الإصابة بالكبد الدهني.

أضرار الموز لمرضى الكبد

عرف الموز بفوائده العديدة وهو غني بالعناصر القيمة، لكن مرضى الكبد ذوي طبيعة خاصة؛ فقد يعانون ارتفاع أو انخفاض نسبة البوتاسيوم بالدم، والموز غني بعنصر البوتاسيوم.

وارتفاع نسبة البوتاسيوم بالدم يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب والتشنجات بالإضافة للتعب والضعف.

وعليه فإن التوصية بتناول الموز يختلف من شخص لآخر وقد يعد من الفواكه الممنوعة لمرضى تليف الكبد، يحدد ذلك أخصائي التغذية المتابع للمريض.

الأكل الممنوع لمرضى تليف الكبد

  • ينبغي ألا يحتوي طعام مريض تليف الكبد على الملح، ودائمًا ينصح بنظام غذائي منخفض الصوديوم بخاصة حالات الاستسقاء.
  • ينبغي الامتناع عن تناول اللحوم المصنعة.
  • ينبغي الإقلال من تناول الأطعمة المحلاة بالسكر سواء الفركتوز أو الجلوكوز.
  • ينبغي تجنب دهون الأوميجا-٦ -المتواجدة بزيت الذرة على سبيل المثال- لدى مرضى تليف الكبد الناتج عن شرب الكحول.
  • ينبغي الحد من كمية الماء التي يتناولها مريض الكبد بخاصة الحالات المتأخرة المصاحبة للاستسقاء.

إن الاهتمام بأدق تفاصيل طعام مريض تليف الكبد لا يعد رفاهيةً بل ركيزةً أساسيةً لتحسين جودة حياته، ومرضى الكبد بحاجة لاتباع نظام غذائي صحي؛ فالمتوقع أن يصاب مرضى تليف الكبد بسوء التغذية وفقد البروتين ونقص المعادن، وكلما تداركنا الأمر سريعًا قلل ذلك من تدهور الحالة.


المصادر

راجع المحتوى أخصائي تغذية علاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close