fbpx

7 نصائح ذهبية لتجنب عسر الهضم

35

معظمنا يصاب بعسر الهضم من وقت لآخر. قد تكون مشكلة عرضية بعد تناول وجبة كبيرة أو حارة. ولكن بالنسبة للبعض، هو إزعاج منتظم. كيف يمكن تجنب ذلك، ومتى يجب أن تقلق؟

على الرغم من أنه شائع، فإن كل شخص قد يعاني عسر هضم بطريقة مختلفة بعض الشيء. ويمكن الشعور بأعراضه من وقت لآخر أو يومياً.

فكثيراً ما يُخفف هذه الأعراض:

  •  تغييرات نمط الحياة، والتي تُعد علاجاً لأغلب المرضى.
  • الأدوية.

في هذا المقال سنعرف ما هو عسر الهضم، والأعراض المصاحبة له، والمخاطر الصحية المحتملة، والطرق التي يمكن اتباعها لتجنبه، وطرق علاجه.

ما هو عسر الهضم؟

العسر في الهضم -الذي يُدعى أيضاً داء المعدة المضطربة- هو عبارة عن شعور غير مريح في الجزء العلوي للبطن.

يحدث بعد تناول الطعام، في أثناء عملية الهضم في المعدة. ومع ذلك، فهي ليست دائمًا مشكلة مرضية. في بعض الأحيان، يعني ذلك أنك أكلت شيئاً ملوثاً أو أكلت بسرعة كبيرة.

لقد عانى الجميع تقريباً من هذا المرض في بعض الأوقات. ولكن بالنسبة لبعض الناس، فهو حدث يومي يؤثر في حياتهم. في بعض الأحيان يكون هناك مرض كامن في الجهاز الهضمي يحتاج إلى علاج. ولكن أحياناً أُخرى لا يوجد تفسير لهذه الأعراض.

ما هي أعراض عسر الهضم؟

  • الامتلاء المبكر في أثناء الوجبة والشعور بالشبع بعد تناول القليل من الوجبة وعدم القدرة على إكمالها.
  • الامتلاء غير المريح بعد تناول الوجبة: الشعور بالامتلاء يستمر لفترة أطول مما ينبغي.
  • عدم الراحة في الجزء العلوي من البطن: الشعور بألم خفيف إلى شديد في المنطقة الواقعة بين أسفل عظمة الصدر وسرة البطن.
  • حرقان في الجزء العلوي من البطن: الشعور بحرارة غير مريحة أو إحساس بالحرقان بين الجزء السفلي من عظمة الصدر والسرة.
  • انتفاخ في الجزء العلوي من البطن: للشعور بإحساس غير مريح (بالضيق) في الجزء العلوي من البطن.
  • غثيان: الشعور بالرغبة في التقيّؤ.
  • حرقة المعدة: حرقة المعدة هي شعور بألم أو حرقان في منتصف الصدر قد ينتشر إلى الرقبة أوالظهر في أثناء تناول الطعام أو بعده.
  • وتشمل الأعراض الأقل شيوعا: 

1- القيء 

2- التجشؤ.

متى يجب زيارة الطبيب؟

عسر الهضم الخفيف عادةً لا يدعو للقلق، ولكن يجب استشارة الطبيب:

  •  إذا استمر الانزعاج لأكثر من أسبوعين.
  •  إذا كان الألم شديداً أو مصحوباً بما يلي:
  1. فقدان الوزن غير المقصود أو فقدان الشهية.
  2. القيء المتكرر أو القيء مع الدم.
  3. براز أسود.

4. صعوبة في البلع والتي تزداد سوءاً.

5. التعب أو الضعف، والذي قد يكون من علامات فقر الدم.

6. ضيق في التنفس أو تعرق أو ألم في الصدر يمتد إلى الفك أو الرقبة أو الذراع.

7. ألم في الصدر عند بذل مجهود أو عند التوتر.

ما هي أسباب عسر الهضم؟

هذا المرض له العديد من الأسباب المحتملة. في كثير من الأحيان، فهو يرتبط بنمط الحياة ويمكن أن يحدث بسبب الطعام أو الشراب أو الدواء.

 تشمل الأسباب الشائعة له ما يلي:

  1. الإفراط في تناول الطعام أو تناول الطعام بسرعة كبيرة.
  2. الأطعمة الدهنية أو الحارة.
  3. تناول الكثير من الكافيين أو الكحول أو الشوكولاتة أو المشروبات الغازية.
  4. التدخين.
  5. القلق.
  6. بعض المضادات الحيوية ومسكنات الألم ومكملات الحديد.
  7. تعد الحالة المعروفة باسم عسر الهضم الوظيفي أو غير التقرحي، والتي ترتبط بمتلازمة القولون العصبي، سبباً شائعاً جداً لعسر الهضم.

أسباب أخرى لعسر الهضم

في بعض الأحيان يحدث هذا المرض بسبب حالات أخرى، بما في ذلك:

  • التهاب المعدة.
  • القرحة الهضمية.
  • مرض الاضطرابات الهضمية.
  • حصوات المرارة.
  • إمساك.
  • التهاب البنكرياس.
  • سرطان المعدة.
  • انسداد معوي.
  • انخفاض تدفق الدم في الأمعاء، وهو ما يسمى نقص التروية المعوية.
  • مرض السكر.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • حمل: غالبًا ما تصاب النساء الحوامل بعسر الهضم. إنه أمر شائع جدًا بدءًا من الأسبوع 27 فصاعدًا. يمكن أن يكون سببها التغيرات الهرمونية وضغط الطفل المتنامي على المعدة.

المضاعفات

على الرغم من أن هذا المرض لا يؤدي عادةً إلى مضاعفات خطيرة، إلا أنه يمكن أن يؤثر في حياة المريض من خلال:

  1. الشعور بعدم الارتياح
  2.  تناول كميات أقل من الطعام.
  3.  قد لا يستطيع المريض الذهاب الى العمل أو المدرسة بسبب هذه الأعراض.

التشخيص

من المرجح أن يبدأ الطبيب بسؤال المريض عن تاريخه المرضي وإجراء فحص بدني شامل. قد تكون هذه التقييمات كافية إذا كان المريض لديه أعراض خفيفة ولا يعاني أعراض معينة، مثل: فقدان الوزن والقيء المتكرر.

ولكن إذا بدأ فجأة، وكان المريض يعاني أعراض حادة أو كان عمره أكبر من 55 عامًا، فقد يوصي الطبيب بما يلي:

  1. الاختبارات المعملية للتحقق من فقر الدم أو الاضطرابات الأيضية الأخرى.
  2. اختبارات التنفس والبراز: للتحقق من وجود الميكروب الحلزوني (H. pylori)، وهو البكتيريا المرتبطة بالقرحة الهضمية، والتي يمكن أن تسبب هذا المرض.
  3. عمل منظار: للتحقق من وجود مشاكل في الجهاز الهضمي العلوي، وخاصةً عند كبار السن الذين يعانون أعراض لا تزول. ويمكن أخذ عينة من الأنسجة، تسمى الخزعة، لتحليلها.
  4. اختبارات التصوير (الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية): للتحقق من وجود انسداد معوي أو مشكلة أخرى.

علاج عسر الهضم 

كيف يمكنك علاج هذا المرض بنفسك؟

ليست هناك حاجة عادة لزيارة الطبيب بشأن هذا المرض.

 هناك 7 نصائح ذهبية لتجنب هذا المرض والتي يمكنك القيام بها في المنزل:

  1. قلل من تناول الشاي أو القهوة أو المياه الغازية أو الكحول وتناول بدلاً منها المشروبات التي تساعد على الهضم بالإضافة إلى أفضل خلطة أعشاب للهضم.
  1. ارفع رأسك وكتفيك للأعلى عندما تكون في السرير، فهذا يمكن أن يمنع ارتجاع حمض المعدة في أثناء النوم
  1. فقدان الوزن إذا كنت تعاني زيادة الوزن. 
  1. الامتناع عن الأكل قبل 3 إلى 4 ساعات من الذهاب إلى السرير.
  1. لا تتناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو الدهنية واستبدالها بالخضراوات والفاكهة.
  1. عدم تناول الإيبوبروفين أو الأسبرين إلا إذا وُصف من قبل الطبيب.
  1. التوقف عن التدخين. 

ما هي الأدوية التي يمكن أن تساعد على العلاج؟

الأدوية التي قد يوصي الدكتور بتناولها هي:

  1. مضادات الحموضة وهي الاختيار الأول 
  1. مثبطات مضخة البروتون (PPIs) والتي يمكن أن تقلل من حمض المعدة. قد يُوصى باستخدام مثبطات مضخة البروتون (PPIs) خاصةً إذا كان المريض يعاني حرقة المعدة مع عسر الهضم.
  1. حاصرات مستقبلات H-2 والتي يمكن أن تقلل أيضاً من ارتجاع حمض المعدة.
  1. Prokinetics والتي تفيد إذا كانت المعدة تفرغ ببطء.
  1. المضادات الحيوية والتي تساعد إذا كانت بكتيريا الملوية البوابية هي المُسببة لعسر الهضم.
  1. مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق والتي تخفف من الانزعاج الناتج عن هذا المرض عن طريق تقليل إحساسك بالألم.

من الأفضل تناول بعض أدوية عسر الهضم بعد تناول الطعام لأن آثارها تستمر لفترة أطول. 

متى يكون عسر الهضم خطيراً؟

عندما تكون الأعراض:

  • مزمنة (طويلة الأمد)
  • شديدة
  • غير مستجيبة للأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية

إذا تُرك هذا المرض دون علاج، فإن أعراضه قد تؤثر في حياة المريض.

إذا كنت غير قادر على علاجه في المنزل، تحدث مع الطبيب. يمكنه المساعدة على تحديد السبب الكامن وراء مشاكل الهضم لديك.

المصادر

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

مصدر 5

مصدر 6

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close