fbpx

الذهب الأحمر | ما هي فوائد الزعفران للمرأة؟ 

87

لا يُعد الطعام في عصرنا الحالي وسيلة للبقاء فقط، لكنه يعكس هوية الشعوب وثقافتهم أيضًا، وهكذا الحال بالنسبة إلى التوابل والبهارات التي تضاف إليه، إذ يُقال أن امتلاك التوابل والبهارات قديمًا كان رمزًا من رموز الغنى والثراء. وفي هذا المقال سنتحدث عن أغلى التوابل في العالم وأكثرها فائدة وهو الزعفران (الذهب الأحمر) وسنتحدث باستفاضة عن فوائد الزعفران للمرأة.

من أين يأتي الزعفران؟

يُستخرج الزعفران من زهرة بنفسجية اللون (crocus sativus)، وينمو بشكل رئيسي في إيران، واليونان، والمغرب، والهند، وأفغانستان، وإسبانيا، وفرنسا، وإيطاليا.

ويعد من أغلى التوابل في العالم، إذ يحصده الفلاحون بفصل الخيوط الدقيقة من الزهرة يدويًا، ثم تتعرض للحرارة وتُعالج لتعزيز النكهة.

ويتطلب لإنتاج كيلو واحد من الزعفران حصاد الآلاف من هذه الزهرة، أيضًا يحتوي على فيتامينات، ومعادن، ومضادات أكسدة مفيدة للجسم.

والآن عزيزي القارئ سنعرف دور الزعفران في الحالات الصحية المختلفة، لكن دعنا أولاً نتحدث عن فوائد الزعفران للمرأة.

فوائد الزعفران للرحم

فوائد الزعفران للرحم كثيرة قبل وفي أثناء الدورة الشهرية.

قبل الدورة الشهرية

تناول الزعفران يقلل من أعراض ما قبل الدورة الشهرية عن طريق:

تحسين الحالة المزاجية: يرفع الزعفران معدل هرمون السيروتونين -الهرمون المتحكم في الحالة المزاجية- والذي يكون موجودًا بنسبة قليلة في هذه الفترة.

تقليل إحساس الشراهة للأكل: إذ يعطي شعوراً بالشبع لوقتٍ أطول لاحتوائه على الألياف وبالتالي التحكم في الشهية.

تنظيم الدورة الشهرية: إذ وجد أن للزعفران تأثيرًا في نزول الدورة الشهرية.

في أثناء الدورة الشهرية 

أثناء الدورة الشهرية يُفرز هرمون بروستاجلاندين (prostaglandin) بكثرة في الرحم، والذي يُحدِث انقباضات في عضلات الرحم؛ وبالتالي ضيق الأوردة التي تمده بالأكسجين.

يأتي هنا دور الزعفران في تقليل هذه الانقباضات بتحسين الدورة الدموية للرحم.

فوائد الزعفران للمبايض

تُصيب تكيسات المبايض 10% من النساء في سن الإنجاب نتيجة إفراز كمية كبيرة من هرمون الذكورة (تستوستيرون)؛ وتعوق هذه التكيسات إنتاج البويضات وبالتالي عدم انتظام الدورة الشهرية.

أثبتت الأبحاث أن شاي الزعفران يُقلِل نسبة هرمون التستوستيرون، وهذا يعني انتظام الدورة الشهرية.  

ما هي فوائد الزعفران للحمل؟

امرأة حامل

لكل بلد عاداتها وتقاليدها فيما يخص طعام المرأة الحامل، فمثلًا: بعض المناطق في الهند تعتقد أن تناول الزعفران في فترة الحمل، يؤثر في لون البشرة للجنين.

بعض الأبحاث أشارت أن تناول الزعفران بكميات قليلة بعد الشهور الثلاثة الأولى قد يساعد على علاج بعض الأعراض المرتبطة بالحمل كالتالي:

 ارتفاع ضغط الدم

يحتوي الزعفران على مادة البوتاسيوم، والتي تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع الناتج عن عدم انتظام معدل ضربات القلب أثناء فترة الحمل.

مشاكل الهضم 

تضطر المرأة الحامل إلى أخذ أدوية للتغلب على مشاكل الهضم في الحمل. 

وقد أثبتت الدراسات: أن الزعفران ينشط الدورة الدموية للجهاز الهضمي، وبالتالي تتحسن عملية الهضم.

التقلبات المزاجية

دائمًا ما يصاحب الحمل تقلبات مزاجية شديدة، فمن الممكن أن تتحول الحالة المزاجية للمرأة الحامل من قمة السعادة إلى قمة الاكتئاب في وقت قصير. وبتناول الزعفران يفرز مادة السيروتونين والتي تُحسِن من الحالة المزاجية.

هل من الممكن أن يتسبب الزعفران في الإجهاض؟

على الرغم من أن فوائد الزعفران للمرأة الحامل كثيرة، إلا أن هناك أبحاث أثبتت أن تعرض المرأة الحامل لكمية كبيرة من الزعفران، من الممكن أن تسبب الإجهاض. ولهذا يجب ألا تتعدى الكمية المستهلكة من الزعفران في الحمل 5 جرامات يوميًا.

لذا ينصح باستشارة الطبيب المختص في حالة استهلاك كمية كبيرة من الزعفران في أثناء الحمل.

بجانب فوائد الزعفران، هناك أبحاث أثبتت فاعليته في تحسين الحالة الصحية، ومعالجة بعض الحالات المرضية.

الزعفران ودوره في علاج الاكتئاب

الاكتئاب هو حالة مرضية تصيب كثيرين حول العالم يوميًا، ويحتاج لأدوية وجلسات مُتخَصصة. ولكن بعض الدراسات السريرية أثبتت أن تناول الزعفران ساعد على تخفيف الأعراض المصاحبة للاكتئاب.

لكن لا يوجد دراسات كافية تؤكد الاعتماد على الزعفران كعلاج للاكتئاب حتى الآن.

كيف يحارب الزعفران السرطان؟

كما هو الحال في العديد من النباتات والأعشاب، يحتوي الزعفران على مضادات أكسدة تمنع تكون الأورام التي قد تسبب السرطان؛ إذ تحارب تكسير الخلايا.

وأيضاً تستهدف مضادات الأكسدة الخلايا السرطانية خاصةً الموجودة في الرئة، والجلد، والقولون، والبروستاتا وتمنع نموها بتأمين الخلايا السليمة. 

وقد أثبتت الأبحاث: أن مضادات الأكسدة الموجودة في الزعفران لها تأثير إيجابي في صحة وسلامة العقل والجهاز العصبي.

الزعفران وتحسين القدرة الجنسية

بعض الأبحاث أثبتت فاعلية تناول الزعفران في تحسين القدرة الجنسية للرجال، وأيضًا يزيد من الرغبة الجنسية للرجل والمرأة.

دور الزعفران في إنقاص الوزن

قد تكون محاولة إنقاص الوزن صعبة عند كثيرين، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالتحكم في الشهية.

هناك دراسة أُجريت على عدد من النساء، وجدت أن تناولهم الزعفران أعطاهم إحساس بالشبع لوقت أطول من الطبيعي.

بالطبع لا يمكن الاعتماد على الزعفران وحده في إنقاص الوزن، ولذلك يُنصح بتناوله مع نظام طعام صحي ومتوازن.

الزعفران والعناية بالبشرة 

يُستخدم الزعفران كمكونًا أساسيًا في العديد من كريمات التجميل والعناية بالبشرة؛ لما له من تأثير فعال في علاج:

  • الحبوب
  • الندوب
  • تصبغات البشرة

أثبتت الدراسات تعارُض بعض الأدوية مع تناول الزعفران؛ لما لهم من تأثير مشترك.

ماهي الأدوية التي تتعارض مع الزعفران؟

أدوية الضغط المرتفع

للزعفران دور في خفض ضغط الدم، وإذا أُخذ مع أدوية علاج الضغط المرتفع قد يسبب انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدم.

الكافيين 

يقلل الزعفران قدرة الجسم على تكسير الكافيين، وبالتالي زيادة تأثير الأعراض الجانبية للكافيين عند البعض.

أدوية السكر

يقلل الزعفران من مستوى السكر في الدم، وإذا أُخذ مع أدوية السكر قد يسبب انخفاضًا كبيرًا في مستوى السكر في الدم.

المهدئات 

للزعفران تأثير مهدىء وكذلك المهدئات وأدوية الاكتئاب، وبذلك أخذهم معًا قد يؤدي إلى مشاكل في النوم أو صعوبة في التنفس.

أيضاً يستخدم الزعفران بشكل رئيسي في المطبخ الهندي والخليجي، لما له من نكهة قوية ومميزة كما أنه يعطي للأطباق لوناً أصفر مميزاً. وإليك عزيزي القارئ وصفات ومشروبات بالزعفران.

وصفات ومشروبات بالزعفران 

1. أرز بسمتى بالزبدة والزعفران

ارز بسمتي بالزعفران

المقادير

2 كوب أرز بسمتي

القليل من خيوط الزعفران

3 كوب ماء

3 ملعقة كبيرة زبدة

طريقة التحضير

  1. ضعي الزبدة في وعاء على النار حتى تذوب، ثم أضيفي الأرز والزعفران مع التقليب.
  2. أضيفي الماء مع الملح حسب الرغبة واتركيه حتى الغليان.
  3. اتركي المزيج على نار هادئة لمدة 18 دقيقة حتى ينضج، وقدميه ساخناً.

2. لبن الزعفران

ضعي كمية قليلة من خيوط الزعفران في كوب من اللبن الساخن واتركي المزيج حتى يتجانس، ثم أضيفي العسل حسب الرغبة للتحلية.

3. شاي الزعفران

اطحني كمية قليلة من الزعفران وضعيها في ماء سبق غليه.

اتركي المزيج 10 دقائق، ثم حليه حسب الرغبة.

4.صلصة الزعفران للحلويات

المقادير

2 كوب لبن

½ كوب سكر بودرة

القليل من الفانيليا

حفنة صغيرة من الزعفران

ملعقة صغيرة من النشا

طريقة التحضير

  1. في وعاء اخلطي كل المكونات جيدًا حتى تتجانس.
  2. ارفعي المزيج على النار، واستمري بالتقليب حتى يصبح سميكًا.
  3. اتركيه حتى يبرد ثم استخدميه في تزيين الحلويات.

والآن عزيزي القارئ بعد أن تحدثنا عن فوائد الزعفران بصفة عامة وفوائد الزعفران للمرأة بصفة خاصة، وعلى الرغم من اعتقاد البعض أن الأعشاب بصفة عامة آمنة، وليس لها أعراضًا جانبية إلا أنه يجب الحذر من الإفراط في استخدامها؛ لأنها من الممكن أن تتسبب في مشاكل صحية خطيرة، لذا يجب الاعتدال في استهلاك كل شيء.

المصادر

  1. Webmd
  2. Healthline
  3. Cleveland clinic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close