fbpx

سيّدُ التوابلِ بلا مُنازِع| تعرف على فوائد الكمون الصحية

56

واقفًا على رفِ التوابل في مطبخ البيت، يأخذُ برطمان الكمُّون مكانه وسط باقي الأنواع، مُفتخرًا بنفسه عالمًا بأنَّ أهل البيت لا يستغنون عنه في كل وجبةٍ تقريبًا، ولا يتجرأون على طبخ وجبة السمك -بالذات- قبل أن يطمأنوا على مخزونهم من الكمُّون! ولا نستطيع لومه، فبعد أن نتعرفَ على فوائد الكمون الصحية سندركُ أن من حقه أن يكونَ مغرورًا.

ما هو الكمون؟

الكمون هو نباتٌ ورقيّ، بطىء النمو، ينتمي إلى الفصيلة الخيمية (parsley family) يشتهرُ في دول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا، له هيئة حبوب متنوعة الألوان، منها الأبيض والبني، يتميزُ بنكهةٍ ترابية ورائحةٍ دافئة.

المكونات السحرية للكمون

يحتوي الكمون على العديد من المكونات المفيدة للجسم، منها مثلًا:

١- مضادات الأكسدة: مثل الفينولات (phenols) وهي أكثر ما يُميز الكمون، وتعمل مضادات الأكسدة على حماية الخلايا وتقليل الالتهابات.

٢- الحديد: فالكمون غني بالحديد الضروريّ للجسم.

٣-المعادن والفيتامينات: مثل المغنيسيوم والمنجنيز والكالسيوم وفيتامين “ه‍” و”ب”.

٤-مكونات أخرى: مثل الأوميغا-٣، والأحماض الدهنية، والبروتين.

فوائد الكمون الصحية

الكمون نباتٌ قديمٌ ضاربٌ في القدم، وقد استخدمته العديد من الحضارات القديمة لعلاج مختلف الأمراض، وسنتعرف في السطور الآتية على بعض فوائد الكمُّون.

دور الكمون في تحسين الهضم

إذا كنتَ تعاني من مشاكل في الهضم فربما يُساعدك قليلٌ من الكمون على حل هذه المشكلة، إذ أنه يزيد إفراز إنزيمات الهضم والعصارة الصفراوية من الأمعاء، فيسرع ذلك من هضم الطعام.

الكمون صديقٌ لمرضى السكر

يلعبُ الكمون دورًا في تقليل سكر الدم، وقد استخدمه الأطباءُ قديمًا كجزءٍ من الأعشاب العلاجية لمرض السكر.

الكمون ومُقاومة السرطان

نعم، لقد قرأت العنوان بشكلٍ صحيح، فللكمون قدرةٌ على تثبيط نمو الأورام السرطانية الخبيثة وتقليل وجودها وإبطاء نموها.

وقد أقام الباحثون مُقارناتٌ بين تسعة أنواعٍ من الأعشاب لاكتشاف أكفئها مقاومةً للسرطان، وتصدر الكمون والريحان القائمة بجدارة.

الكمون وصحة القلب

يُحسن الكمون صحةَ القلب عن طريق تقليل العوامل التي تسبب أمراض القلب، فيقلل دهون الدم والكوليسترول الضار.

دور الكمون في تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي 

يعاني مرضى متلازمة القولون العصبي من أعراض مؤلمة مثل تقلصات المعدة والانتفاخات والتشنجات الهضمية والتقيؤ.

وقد أظهرتْ دراسة علمية قدرة الكمون على تخفيف حدة هذه الأعراض، ما يجعل حياة المرضى أسهل.

الكمون كمُضاد للفطريات والبكتيريا

يحتوي الكمون على بعض المركبات النشطة بيولوجيًا، بل هو أكثر التوابل غنى بهذه المركبات، والتي تلعب دورًا في مقاومة الفطريات والبكتريا.

لذا يستطيع الكمون المحافظة على الطعام ويدمر البكتيريا ويحميك من التسمم الغذائي.

لاحظ أيضًا أنه عند تسخين الكمون فإن خواصه المقاومة للبكتيريا والفطريات تزيد.

فوائد الكمون للكرش

هل يمكن أن تستسلم دهون البطن العنيدة أمام الكمُّون؟ وهل يساعدُ حقًا في محو الكرش بلمسةٍ سحرية أم هذه مجرد أوهام؟

نجدُ أنه من باب الأمانة العلمية ألا نخدعك -عزيزي القارئ- بمعلوماتٍ خاطئة، فلا يوجد مركب أو مشروب أو علاج يمكنه استهدافُ منطقة بعينها دون باقي الجسم، فإنقاصُ الوزن يشملُ الجسد كله.

ألا يمكنُ أن يساعد الكمون على إنقاص الوزن؟

لحسن الحظ نعم! هناك بعض الدراسات التي تفترض دورًا ملحوظًا للكمون في إنقاص الوزن عند البعض، إذ أنه يُخفض سكر الدم والكوليسترول الضار، ويُعزز عملية الأيض (Metabolism).

نعم لا زلنا بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الأبحاث والتجارب قبل أن نقطع بهذه المعلومة، لكنَّ نتائج الدراسات الحالية مُبشرة.

كيف يساعدني الكمون على إنقاص وزني؟

يرجع ذلك إلى احتواء الكمون على مركب الثيموكينون (Thymoquninone) وهو مركب كيميائي ينتج بشكل طبيعيّ، ويعمل كمضاد للأكسدة والالتهابات.

كما يستهدفُ مركب الثيموكينون الجذور الحرة (free radicals) فيساعد الجسم على تنظيف نفسه والتخلص من السموم.

ومع إضافة الكمون إلى نظامٍ غذائيّ ورياضيّ جيد فإن تقليل الدهون المتراكمة يصبحُ ممكنًا.

فوائد الكمون للرحم

إذا كنتِ حاملًا على وشك أن تضعي طفلكِ فربما يُفيدكِ معرفةُ أن الكمُّون يُسهل الولادة، إذ أن الجرعات الكبيرة منه تُحدث انقباضاتٍ في الرحم.

أما أثناء الحمل أو التخطيط له فلا ننصحُ بتناول الكمون، خاصةً بجرعات كبيرة.

فوائد الكمون على الريق

يمكنك صنع مشروب الكمُّون في المنزل بكل سهولة، وذلك بإضافة ملعقتين من حبوب الكمون إلى كوبينٍ ماء، وبعد الغليان تستطيعُ تصفيته من البذور ثم شربه.

ويمكنك شرب الكمون على الريق لمضاعفة فوائده، إذ أنه يُنظم مستوى السكر في الدم ويعطي عملية الأيض قفزةً سريعة في بداية اليوم.

ولا توجد أدلة علمية كافية لإثبات فوائد شرب الكمون قبل النوم.

شرب الكمون يوميا

لعلك تحمستَ لإضافة الكمُّون إلى روتينك الغذائيّ، لذا يجب أن نعرف الكمية المسموحة يوميًا، وقد قدّرها الأطباء بحوالي ٣٠٠ إلى ٦٠٠ ميللي جرام، يمكنك استهلاك هذه الكمية من الكمون يوميًا، وبذلك تحصلُ على فوائد الكمون الصحية دون أي مخاطر.

أيُّهما أفضل: الكمون الحبوب أم المطحون؟

للدقة العلمية: لا يوجد فرقٌ كبير بينهما، إلا أن  امتصاص الكمون المطحون في الجسم أفضل وأسرع، كما أنه يمتزج مع الطعام بسهولةٍ على عكس الحبوب، وبالطبع متوفرٌ بكثرة في كل مكان. 

الطريقة المُثلى لإعداد الكمون

ربما تندهشُ عندما تعلم أن الطريقة التي تتعامل بها مع التوابل تُحدد درجة الاستفادة منها، فمثلًا: لا نفضلُ شواء التوابل أو قليها، إذ تقل فائدة مضادات الأكسدة فيها.

بدل ذلك، يُمكنك طبخها أو غليها أو تسخينها في الميكروويف، وذلك للحصول على فوائد الكمون الصحية كاملةً.

الأعراض الجانبية للكمون

حتى سيُّد التوابلِ لم يسلمْ من الأعراض الجانبية! فرغم فوائد الكمُّون الصحية فإنَّ له وجهًا آخر غير سار، حيث أثبتت بعض الأبحاث العلمية قدرة الكمون على تثبيط مستويات هرمون التستوستيرون، ما يُهدد الخصوبة عند الرجال.

وكما أشرنا -سابقًا- فإن الاطباء ينصحون ألا تتناول للمرأةُ الحامل الكمون لأن الكميات الكبيرة منه قد تؤدي إلى الإجهاض.

في المرة القادمة التي تتناول فيها وجبة السمك اللذيذة المُشبعة بالكمون تذكر أن تمتنَّ لنعمة وجود كل هذه الفوائد الصحية في هذا النبات البسيط.

المصادر

Healthline

NIH

Cleveland clinic

JOHNS HOPKINS

EXPRESS 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close