fbpx

ما هو الأكل المناسب بعد عملية اللوز واللحمية؟ 

279

فلنتعرف سويًا على ما هو الأكل المناسب بعد عملية اللوز واللحمية؟ فهناك أطعمة مناسبة وأخرى لا، وسنتكلم في هذا الموضوع بالتفصيل. 

فهل الصغير يعاني التهابات شديدة ومتكررة في اللوزتين واللحمية؟ تعب من كثرة تناول المضادات الحيوية؟ 

قرر طبيبه إجراء تلك الجراحة، وتريد أن تعرف أكثر عنها, وعن الأكل المناسب بعد عملية اللوز واللحمية؟

وقبل أن نعرف أكثر عن هذه الأطعمة، فلنتعرف سويًا ما هي عملية اللوز واللحمية. 

عملية استئصال اللوزتين

اللوزتان تعدان من الجهاز المناعي في الجسم وهما غدتان لمفاويتان تقعان خلف البلعوم. 

ويلجأ الطبيب لعملية استئصال اللوز لأسباب كثيرة منها:

  • التهابات اللوز المتكررة، أكثر من ست مرات في العام الواحد
  • التهابات اللوز الحادة، التي يصاحبها صديد 
  • صعوبة في التنفس ليلًا نتيجة تضخم حجم اللوز

وقد يظن بعض الأشخاص أن عملية استئصال اللوزتين خاصة فقط بالأطفال، ولكن أيضًا قد تُجرى للكبار نادرًا، إذا استدعت الحالة. 

وتُجرى الجراحة بعد التخدير الكلي، وتستغرق من عشرين لثلاثين دقيقة فقط، وتعد من العمليات البسيطة.

لا تتطلب العملية وجود جرح، فتُجرى و الفم مفتوحًا، إذ يثبته الطبيب بأدواتٍ خاصة. 

التهاب اللوزتين.
الأكل المناسب بعد عملية اللوز واللحمية.

متى يخرج المريض بعد إجراء الجراحة؟ 

في الغالب يسمح بخروج المريض في نفس اليوم، إلا إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاث سنوات، أو يعاني  مشاكل صحية، حينها سيطلب الطبيب أن يقضي الطفل ليلة واحدة في المستشفى للاطمئنان عليه بعد الجراحة. 

ما هو تأثير العملية على مناعة الطفل؟ 

اللوزتان تعدان من الجهاز المناعي في الجسم، وتساعدان في التخلص من البكتيريا والفيروسات التي تدخل الجسم من الفم. 

فهل تلك العملية تقلل المناعة؟ 

لاشك من دور اللوزتان العظيم في مناعة الطفل، ولكن في الحالات التي تلجأ للجراحة يكون الوضع مختلف بعض الشيء، ففي بعض الأطفال تصبحان عبئًا على الجسم، بسبب تكرار إصابتهما، وحاجة الطفل للمضادات الحيوية بكثرة . 

بالإضافة لذلك  فدور اللوزتين في الجهاز المناعي يقل ويتوقف بعد البلوغ، وهذا هو السبب في ندرة إصابة البالغين بالتهاب اللوزتين. 

وتذكر أيضًا أن الجهاز المناعي في الجسم جهاز كبير يعتمد على أعضاء أخرى أكثر تأثيرًا من اللوزتين. 

ولم تربط أي أبحاث حديثة بين ضعف المناعة وعملية استئصال اللوزتين. 

ولكن بالطبع لا يجب التعجل وإجراء الجراحة، إلا بعد التأكد أنها الحل الأمثل لصحة الطفل. 

كيف تتم عملية استئصال اللوزتين؟ 

هناك طريقتان لإجراء تلك الجراحة، هيا نتعرف عليهما سويًا. 

الطريقة الأولى: هي الطريقة التقليدية، وفيها تُزال خلايا اللوزتين بالكامل. 

الطريقة الثانية: وفيها تُزال كل الخلايا  الملتهبة والمتضخمة، ولكن تترك طبقة خفيفة فقط منها؛ لحماية عضلات الحلق. 

مميزات الطريقة الثانية

  • نزف أقل
  • سرعة الشفاء 
  • تناول الطعام والشراب يصبح أسهل
  • الحاجة للمسكنات تصبح أقل
  • العودة للحياة الطبيعية أسرع

ولكن في حالات نادرة جدًا، يمكن أن تعود الخلايا للنمو مرةً أخرى، مسببة نفس المشكلة؛ وهنا قد يحتاج الطفل إلى التدخل الجراحي ثانيةً.

وبالطبع هناك آليات مختلفة لكل طريقة منهما، منها الكي، والليزر،… 

عملية استئصال اللحمية

اللحمية هي بعض الخلايا اللمفاوية -نفس نوع الخلايا المكونة لللوزتين- التي توجد خلف التجويف الأنفي وتستمر في النمو مع الأطفال حتى سن الخامسة أو السابعة، ثم تبدأ في الضمور. 

وإذا حدث التهابات متكررة بها في الأطفال تتضخم، وقد تسبب مشاكل في التنفس وخصوصًا في أثناء النوم، وأيضًا مشاكل في السمع، والكلام، والتهاب اللوزتين. 

وتُستأصل اللحمية مع اللوزتين في الغالب لعدة أسباب، وأحياناً يُجرى استئصالها هي فقط  إذا كانت هي السبب الرئيسي في شكوى الطفل. 

التهاب خلايا اللحمية.
الأكل المناسب بعد عملية اللوز واللحمية

هل تُجري العمليتان في نفس الوقت؟ 

إذا قرر الطبيب ضرورة استئصالهما، فنعم تُجرى العمليتان في نفس الوقت؛ لأنهما بالقرب من بعضهما البعض، وأيضًا لتقليل تعرض الطفل للتخدير الكلي. 

التحضير للعملية

كما ذكرنا من قبل، فهي عملية بسيطة. 

لا تستغرق وقتًا طويلًا في غرفة العمليات، ولكن هناك بعض التعليمات المهمة قبل إجراء العملية:

  • يجب أن يخبر المريض الطبيب إن كان يعاني أي تحسس من الأدوية
  • يذكر المريض تاريخه المرضي بالتفصيل
  • يذكر المريض كل الأدوية التي يتناولها الآن
  • يمتنع عن تناول الأطعمة الصلبة قبل العملية بثمان ساعات
  • يمتنع عن المشروبات قبل العملية بساعتين 

تحضير الطفل للعملية 

يجب على الأهل تأهيل الصغير نفسيًا قبل إجراء تلك الجراحة، حتى يتعافى بشكل أسرع. 

فما الذي يجب على الأهل  فعله؟ 

يُخبر الطفل الصغير قبل الجراحة بوقت يسير عنها، يتناقش معه، يوضح له أن الطبيب سوف يعطيه التخدير اللازم وسينام قليلًا ولن يشعر بأي ألم، وأن والديه سيكونا بالقرب منه عندما يستيقظ. 

يخبر المسؤول عن الطفل أن هذا الالتهاب المتكرر الذي يؤلمه ويؤرقه سيختفي بعد العملية بأسبوع أو عشرة أيام، وعدد مرات تغيبه عن المدرسة والتمرين ستقل جدًا، ولن يفوته شيئًا هامًا مرةً أخرى. 

ويخبره بأنه سيأكل طعامًا مثلجًا وحلوى الجيلي كثيرًا بعد الجراحة. 

ماذا يفعل الأهل بعد العودة للمنزل مع طفلهم؟ 

“صغيري يتألم  وحتى الآن غير قادر على البلع، فما هو التصرف الأمثل للتخفيف عنه؟” 

سيصف  الطبيب بالطبع مسكنات الألم كل من  ٤ ل ٦ ساعات فالتزم بها لتجنب الألم الشديد، أخبر الصغير أن ألم الحلق شعور طبيعي وسوف يتحسن ويهدأ مع مرور الوقت. 

يتوقع أن يستمر ألم الحلق، والأذن، ورائحة النفس الكريهة لمدة تتراوح من أسبوع لعشرة أيام.

ولكن المسكنات وشرب المياه والسوائل الباردة ستخفف الألم، أيضًا الراحة في المنزل، وعدم ممارسة النشاط البدني العنيف؛ ستسرع من عملية الشفاء. 
ومن المهم أيضًا معرفة الأكل المناسب بعد عملية اللوز واللحمية، فالتغذية السليمة لها دور فعال في سرعة التعافي، وتجنب سوء التغذية يحسن من المناعة بشكل عام . 

 بعض النصائح المهمة بعد العودة للمنزل 

  • الالتزام بالأدوية في مواعيدها المحددة 
  • مراقبة الآثار الجانبية للعملية، كالنزيف، وارتفاع الحرارة
  • شرب السوائل الباردة باستمرار، لتجنب الجفاف
  • الراحة التامة

سبب أكل الآيس كريم بعد عملية اللوز واللحمية؟

قد ينصح الطبيب المريض بتناول الآيس كريم  والأطعمة الباردة، فلماذا؟ 

اشتهرت المثلجات وارتبطت ارتباطًا وثيقًا بعملية استئصال اللوزتين، حتى أنه في كثير من المستشفيات تستخدم تلك الحيلة للحد من صراخ وألم الأطفال بعد تلك الجراحة. 

فما هو دوره؟ 

تناول الآيس كريم والأطعمة الباردة عمومًا يقلل من تورم تلك المنطقة وأيضًا تساهم في تقليل الشعور بالألم. 

ماذا يأكل الطفل بعد عملية اللوز واللحمية؟ 

ماهي الأطعمة الأخرى المسموح بتناولها؟

  • منتجات الألبان، مثل: الزبادي واللبن
  • العصائر الطبيعية 
  • الأطعمة اللينة، مثل: الجيلي، والمهلبية
  • البطاطس المهروسة

ما هي الأطعمة الممنوع تناولها؟ 

  • الأطعمة الحارة
  • الأطعمة الساخنة
  • الأطعمة ذات الحواف الحادة
  • منتجات الألبان، إذا كانت تسبب للمريض الغثيان 
  • عصير الليمون
  • عصير الطماطم

 رفض الطفل الأكل بعد عملية اللوز 

الطفل الصغير سيرفض تناول الطعام،لأنه يخاف الألم المصاحب للبلع، وسيبكي كثيرًا، تارةً من الجوع وتارةً أخرى من خوفه من الأكل، فما الحل؟

يجب أن يعلم المريض أن الألم المصاحب للعملية يستمر قرابة الأسبوع وهو أمر طبيعي، وأن خوف الطفل من تناول الطعام أمر عادي خوفًا من ألم الحلق الشديد عند البلع. 

فيجب أن يخبر صغيره بأن الألم سيختفي تدريجيًا، وأن تناول المثلجات والمشروبات الباردة سيحسن الوضع كثيرًا. 

ويخبره أن التغذية السليمة تقوي المناعة وتساعد على الشفاء العاجل. 

ويمكن أن يجعل الطفل يختار أطعمته المفضلة ونكهاته المحببة لتشجيعه على تناول الطعام.

مضاعفات عملية اللوز واللحمية للأطفال

  • النزيف 
  • احتقان الحلق، تغير الصوت لفترة
  • الألم الحاد 
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم 
  • صعوبة البلع
  • عودة خلايا اللحمية مرة أخرى 
  • ألم في الأذن
  • ألم في الأنف والفك
  • الغثيان والقيء

متى يتصل المريض بالطبيب؟ 

  • حدوث نزيف
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم ولا تستجيب للخافض
  • ألم شديد، لا يستجيب للمسكنات
  • صعوبة في التنفس
  • رفض الطفل للطعام
  • قيئ وغثيان شديدان

وفي النهاية، ينبغي التذكرة أن عملية استئصال اللوز واللحمية، هي إجراء بسيط، سرعان ما ينساه الطفل. 

فقط يجب الاهتمام بإرشادات الطبيب، والتغذية السليمة وشرب السوائل الباردة بكثرة. 

ونتمنى لكل مريض شفاءً عاجلًا، وصحة وفيرة. 

المصادر

Clevelandclinic.org 

Medscape.com 

Nationwide children’s.org

Kidshealth.org

Myhealth.Alberta.ca

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
طيبات © 2020 جميع الحقوق محفوظة.
Close